أنواع الإعاقة العقلية

المرض العقلي هو حالة تؤثر على تفكير الشخص وشعوره وسلوكه، ويعترف المجتمع الطبي السائد بأكثر من 200 نوع من أنواع الأمراض العقلية، ويمكن لهذه الأمراض أن تغير من قدرتك على التواصل مع الآخرين، والعمل ، والذهاب إلى المدرسة ، ويمكن أن تمنعك من العيش حياة طبيعية، وهناك أنواع مختلفة من الأمراض العقلية، وقد تختلف الأعراض من شخص لآخر ، حتى عندما تشترك في نفس التشخيص .

ما هي أشهر أنواع الأمراض العقلية

1- اضطرابات القلق .
2- اضطرابات المزاج .
3- الفصام والاضطرابات الذهنية .
4- اضطرابات الاكل .

المرض العقلي

عندما تشعر بالقلق من صحتك العقلية أو من أحبائك، يجب أن تتحدث إلى مقدم رعاية صحية مؤهل، فقد يشعر العديد من الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي بأنهم موصومون بالعار بسبب حالتهم ، لكن العلاج لهذه الاضطرابات قد قطع شوطا طويلا، ويتطلب المرض العقلي نفس الحاجة لعلاج العديد من الأمراض الجسدية .

ما هي الإعاقات العقلية

1- اضطرابات القلق

اضطرابات القلق تؤثر على ما يقرب من 40 مليون أمريكي بالغ سن 18 سنة وكبار السن كل عام، واضطرابات القلق هي شكل من أشكال المرض العقلي، الذي يجعل الناس يعانون من محنة ونوبات متكررة من الخوف والقلق، وسيختبر الكثيرون هذه المشاعر عندما يقومون بشكل دوري بأشياء مثل التحدث أمام الجمهور أو مقابلة عمل، وأولئك الذين يعانون من اضطرابات القلق يجربون هذه المشاعر بشكل متكرر، ولفترة طويلة تصل إلى ستة أشهر أو أكثر، وإذا لم يتم علاجها ، يمكن أن تزيد هذه الأعراض وتسبب أشياء اخرى، بما في ذلك :

1- نوبات الهلع .
2- الألم والغثيان والصداع .
3- الكوابيس .
4- الأفكار الانتحارية .
5- الخوف من مغادرة المنزل .

التشخيص الشائع للأمراض العقلية يشمل :

1- اضطرابات الهلع .
2- اضطراب الوسواس القهري .
3- اضطراب الكرب .
4- الرهاب الاجتماعي .
5- متلازمة غيلان بارية  .

2- اضطرابات المزاج العام

لقد عانى كل واحد منا مشاعر الحزن أو الخوف، أو حالة عامة من الكراهية في وقت أو آخر، وفي حين أن الحالة المزاجية السيئة شائعة، وعادة ما تمر في فترة قصيرة، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المزاج يعيشون مع أعراض وخطورة أكثر استدامة وشدة، حيث يجد الناس الذين يعيشون مع هذا المرض العقلي أن مزاجهم يؤثر على الصحة العقلية والنفسية على حد سواء، كل يوم تقريبا ، وغالبا في كثير من الأحيان .

كما تشير التقديرات إلى أن واحد من كل عشرة بالغين يعاني من نوع من الاضطراب المزاجي ، وأكثر الحالات شيوعًا هي الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، ومع التشخيص والعلاج المناسبين ، يعيش معظم الذين يعيشون مع اضطرابات مزاجية حياة صحية، ولكن إذا ترك دون علاج ، يمكن لهذا المرض يؤثر على أداء دور ونوعية الحياة، كذلك على العديد من الاضطرابات الصحية البدنية المزمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب .

3- الفصام والاضطرابات الذهنية

الفصام هو اضطراب خطير في الدماغ، يتميز بتغييرات كبيرة وتعطيل في الوظائف المعرفية والعاطفية على حد سواء، ويؤثر الفصام على الجوانب الإنسانية الأساسية للحياة مثل اللغة والتواصل، وتدريب الفكر، وتصور الأشياء، وكره النفس وغيرها، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض انفصام الشخصية ما يلي :

1- سماع الأصوات .
2- الهلوسة .
3- الأوهام .
4- الانسحاب الاجتماعي .
5- كلام غير منطقي .
6- تفكير غير طبيعي .

4- الخرف

يتميز المرض العقلي أو الخرف بتعطيل الوعي ، وكذلك التغيرات في الصحة المعرفية، مثل فقدان الذاكرة والمهارات الحركية، والأشكال الأكثر شيوعا من الخرف، هو مرض الزهايمر، فالأسباب لهذا المرض على سبيل المثال هي: صدمة الرأس، فيروس نقص المناعة البشرية، ومرض باركنسون، والخرف الذي يسببه الجسم على سبيل المثال المخدرات، وتعاطي الكحول، أو التعرض للسموم .

5- اضطرابات الاكل

اضطرابات الأكل هي الحالات المزمنة الخطيرة التي يمكن أن تهدد الحياة، وإذا تركت دون علاج فستصبح خطر، وعادة ما تصيب الانسان خلال سنوات المراهقة، وتؤثر في المقام الأول على الإناث، وفي حين أن هناك اختلافات في التعبير ، والأعراض ، ومسار اضطرابات الأكل ، فإن الخيط المشترك هو أنها تشتمل جميعها على أفكار وسلوكيات محبطة، بما في ذلك :

1- الحد أو الافراط من تناول الطعام .
2- مشاعر الاكتئاب أو البكاء .
3- الاهتمام بالوزن وشكل الجسم وعدم الثقة بالنفس .

في البداية ، تبدأ هذه الاضطرابات مع الشخص بتناول كميات أصغر أو أكبر من المعتاد، ومع ذلك ، فمع مرور الوقت ، يحث على خفض أو زيادة كمية الطعام التي تؤكل ، ويتصاعد المرض، والأنواع الثلاثة الأكثر شيوعا من اضطرابات الأكل هي :

1- فقدان الشهية العصبي، أو التجويع الذاتي .
2- تناول الطعام بشراهة .

ويقدر المعهد الوطني للصحة العقلية أن أكثر من 45 مليون أميركي يعانون من مرض عقلي في أي عام ، مع طلب حوالي نصفهم فقط العلاج، وفي حين أن معظمنا سيكون لدية مخاوف بشأن سلامتنا العقلية من وقت لآخر، يتم تشخيص المرض العقلي عندما تكون هناك علامات وأعراض مستمرة ومتواصلة، تبدأ في إحداث ضغوط مستمرة وتؤثر على نوعية حياتنا وقدرتنا على العمل، ويتم علاج اضطرابات الأكل علي حسب تشخيص الحالات .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *