دواعي استعمال كريم بيرسونال Cream Personal

يعتبر كريم بيرسونال من أشهر الكريمات المستخدمة لعلاج سرعة القذف، ولاشك أن هذه المشكلة تعد من أكثر المشاكل الجنسية التي يعاني منها الرجال وتعمل أيضًا على تهديد علاقاتهم الزوجية ومن الممكن أن تنتهي العلاقة الزوجية للطلاق بسبب هذه المشكلة، كما يترتب عليها أيضًا ضعف ثقة الرجال بأنفسهم، وتؤدي لإصابة السيدات بمشاكل نفسية كثيرة وكراهية لأزواجهم.

ولقد اختلفت المنظمات الصحية في جميع دول العالم عن طرق علاج مشكلة القذف، وأكدوا على أن المدة الطبيعية للجماع تصل ما بين دقيقتين لخمس دقائق، وفي حالة حدوث القذف قبل هذا الوقت فهذا يمثل مشكلة كبيرة، وسنتعرف من خلال المقال على كريم بيرسونال الشهير في علاج هذه المشكلة والذي أثبت فاعلية كبيرة في التخلص من هذه المشكلة بصورة نهائية.

دواعي استعمال كريم بيرسونال Cream Personal

يتميز هذا الكريم بإستخداماته العديدة التي تتمثل أهمها في مايلي:

1- يتميز كريم بيرسونال بأنه مستخلص من الأعشاب الطبيعية بنسبة 100%، ويقوم بفاعلية بالتخلص من مشكلة سرعة القذف.

2- يعمل على تكبير العضو الذكري، وزيادة تدفق الدم الذي يصل له.

3- يقوم بتقوية حالات الإنتصاب المختلفة.

4- يعمل على موازنة مدة القذف للشخص المصاب وذلك سواء فيما يتعلق بالسرعة أو بطء حدوثها.

5- يعمل على تقوية العضو الذكري وزيادة صلابته.

6- يتميز بأنه لايمثل أي أضرار جانبية على الإطلاق لأنه مكون من أعشاب طبيعية .

أهم الفيتامينات المهمة لعلاج مشكلة سرعة القذف

هناك فيتامينات كثيرة تعمل على التخلص من مشكلة سرعة القذف وتتمثل هذه الفيتامينات في :

1- حمض الفوليك ويعمل هذا الفيتامين على تحسين الحالة النفسية للإنسان والتخلص من الشعور بالقلق والإكتئاب، ولاشك أن هذه الأشياء تعتبر من الأسباب الرئيسية للإصابة بسرعة القذف عند الرجال، وبالتالي دائمًا ما ينصح بتناول 400 مجم من حمض الفوليك كل يوم.

2- فيتامين ج ويعمل هذا الفيتامين بسبب الخواص المضادة للأكسدة في التخلص من حمض اللاكتيك وكذلك الجذور الحرة التي تتراكم حول منطقة الحوض وكذلك العضو الذكري ، والتي يترتب عليها سرعة القذف، وعادة ما ينصح بتناول كل يوم 90 مجم من هذا الفيتامين، للتخلص من مشكلة سرعة القذف بطريقة نهائية وسريعة.

أسباب حدوث سرعة القذف

1- نقص مادة السيروتونين بالجسم وكذلك حدوث خلل في المستقبلات العصبية التي تعتمد بشكل أساسي على هذه المادة، بالإضافة للإصابة بمرض التصلب المتعدد بالحبل الشوكي.

2- حدوث التهابات شديدة بالأعصاب الطرفية وخاصة في المراحل الأولى منها، وخاصة مع الإصابة بمرض السكري، وكثرة تناول الكحوليات.

3- الإصابة بالإحتقان بشكل مستمر ودائم بمنطقة الحوض والذي يحدث نتيجة التهاب البروستاتا، بالإضافة لإستخدام المنشطات العصبية فترة طويلة.

4- قد يحدث سرعة القذف في بعض الأوقات نتيجة الإفراط في استعمال حبوب التخسيس.

5- تحدث سرعة القذف أيضًا في الكثير من أوقات النقاهة من أدوية الإدمان، والتي عادة ما يصاحبها حدوث سرعة كبيرة بالقذف.

6- التعرض المستمر للتوتر والقلق، مع حدوث مشاكل نفسية عديدة يترتب عليها حدوث مشاكل جنسية كثيرة للرجال ومن أهم هذه المشاكل والتي تشكل أرق كبير لديهم هي مشكلة القذف السريع وعدم السيطرة عليه.

أهم الأغذية المستخدمة لعلاج سرعة القذف

هناك مجموعة من الأطعمة التي تساعد على علاج مشاكل سرعة القذف ومن أهم هذه الأطعمة مايلي :

1- التمر حيث يتميز بإحتوائه على مواد عديدة تقوم هذه المواد بتقوية القدرة الجنسية عند الرجال.

2- تناول كمية كبيرة من اللحم والبيض حيث يعمل كل منهما على زيادة القوة الجنسية للرجل.

3- الحرص على تناول الخضروات المتنوعة مثل الخس والجزر وكذلك البقدونس، حيث تعمل جميع هذه الخضروات على زيادة القدرة الجنسية للرجل.

4- الإهتمام بتناول كل من الزيتون الأخضر والقرفة وحبة البركة والحمص أيضًا، نظرًا للفوائد العديدة لديهم في زيادة القدرة الجنسية، وعلاج جميع المشاكل الجنسية للرجل.

5- الإهتمام بتناول الجرجير حيث يعرف بفوائده الجنسية العديدة للرجل، ويقوم الجرجير بزيادة فترة الإنتصاب ويعمل في الوقت نفسه على تأخير حدوث القذف.

6- الحرص على الإهتمام بتناول الفواكه المختلفة وخاصة الكيوي والأناناس حيث يعرف كل منهما بفاعليته الكبيرة في علاج مشاكل الضعف الجنسي وسرعة القذف أيضًا لدى الرجال.

نصائح بشكل عام لعلاج مشكلة سرعة القذف

هناك مجموعة من النصائح التي يلزم اتباعها لعلاج مشكلة سرعة القذف ومن هذه النصائح:

1- الحرص على ممارسة العلاقة الزوجية بشكل مستمر وبدون إنقطاع، حيث يعتبر من الأسباب الرئيسية لحدوث سرعة القذف هو الإنقطاع عن ممارسة الجنس لفترة كبيرة من الوقت.

2- الإهتمام باستخدام الواقي الذكري من أجل تأخير القذف، وذلك في حالة الشعور بحدوث القذف، مع القيام في بعض الأوقات بالضغط على المنطقة التي تقع أسفل القضيب حيث أن ذلك يعمل على تأخير حدوث القذف.

3- الإهتمام بمسح القضيب بشكل دائم بالماء البارد وذلك مع اقتراب موعد القذف والإحساس به.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *