دعاء النوم للاطفال

بالطبع يوجد العديد من الادعية والأحاديث الشريفة الخاصة بالدعاء قبل النوم، وتؤدي جميع تلك الأدعية والأحاديث إلى نفس المعنى، ومن تلك الأدعية والأحاديث بعض يقال للأطفال كدعاء لهم، وبعض منهم يتم تحفيظها للأطفال بعد سن السادس حتى تكون لهم عادة أن يقوموا بترديد أذكار قبل النوم.

فوائد الدعاء

وللدعاء العديد من الفوائد العديدة التي لا يمكن إحصائها ويكون من أهمها تقرب العبد من ربه، كما أن الدعاء هو المناجاة بين العبد والله في أي وقت، وليس بشرط أن تكون تلك المناداة في الصلاة، بينما تتم في أي وقت، حيث أن المسلم له الحق في أن يناجي ربه في أي وقت وفي أي وضع، وبالتالي فالدعاء لا يقتصر على وقت أو زمن، كما يستطيع الإنسان أن يدعو ربه باللغة التي يريدها ويطلب منه ما يشاء بل ويتذلل له أيضا، والله عز وجل سميع الدعاء كما قال لنا في مختلف الآيات القرآنية.

أذكار قبل النوم

ويجب العلم أن الأذكار الوارد ذكرها الآن هي أحاديث شريفة يتم تحفيظها إلى الأطفال في سن السادسة حتى تكون أذكارهم قبل النوم، ومن تلك الأذكار

في صحيح البخاري عن أبي ذر الغفاري  قال: كان رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – إذا أوى إلى فراشه قال:” اللهم باسمك أحيا وأموت “، وإذا أصبح قال:” الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النّشور “.

وروى الشيخان عن علي رضي الله عنه، أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال له ولفاطمة رضي الله عنها:” إذا أويتما إلى فراشكما أو أخذتما مضاجعكما فكبّرا ثلاثاً وثلاثين، وسبّحا ثلاثاً وثلاثين، واحمدا ثلاثاً وثلاثين “، وفي رواية لهما:” التّكبير أربعاً وثلاثين “.

وفي صحيحي البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض بداخلة إزاره، فإنّه لا يدري ما خلفه عليه، ثمّ يقول: باسمك ربّي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصّالحين “، وفي رواية:” ينفضه ثلاث مرّات “.

عَنْ أَبي عُمَارَةَ البراءِ بنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” يَا فُلانُ إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ فَقُلْ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي إِلَيْكَ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لا مَلْجَأَ وَلا مَنْجَى مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ مِتَّ عَلى الْفِطْرَةِ، وَإِنْ أَصْبَحْتَ أَصَبْتَ خَيْراً “، رواه البخاري.

وَعَنْ أَبي سَعِيدٍ الْخدريِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” مَن قال حين يَأْوِي إلى فِراشِه، أَسْتَغْفِرُ اللهَ الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ، وأتوبُ إليه، ثلاثَ مرّاتٍ، غفر اللهُ له ذنوبَه، وإن كانت مِثْلَ زَبَدِ البحرِ، وإن كانت عددَ ورقِ الشّجرِ، وإن كانت عددَ رَمْلِ عالِجٍ، وإن كانت عددَ أيّامِ الدّنيا “، رواه الترمذي.

أدعية النوم

وفي الصّحيحين أنّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم:” كان إذا أوى إلى فراشه كلّ ليلة جمع كفّيه، ثمّ نفث فيهما، وقرأ فيهما ( قل هو الله أحد ) و( قل أعوذ بربّ الفلق) و( قل أعوذ بربّ النّاس)، ثمّ مسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه، ووجهه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرّات “. قال أهل اللغة: النّفث: نفخ لطيف بلا ريق.

وفي الصّحيحين عن أبي مسعود الأنصاري البدري عقبة بن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما في كلّ ليلة كفتاه “. واختلف العلماء في معنى كفتاه، فقيل: كفتاه من الآفات في كلّ ليلة، وقيل: كفتاه من قيام ليلته، وقيل كفتاه من الشّيطان، ويحتمل أن يكون الجميع مراداً كما قال النّووي.

وفي الصّحيحين عن البراء بن عازب رضي الله عنهما، قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” إذا أتيت مضجعك فتوضّأ وضوءك للصلاة، ثمّ اضطجع على شقّك الأيمن، وقل: اللهم أسلمت نفسي إليك، وفوّضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبةً ورهبةً إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيّك الذي أرسلت، فإن متّ متّ على الفطرة، واجعلهنّ آخر ما تقول “.

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: وكّلني رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام، وذكر الحديث، وقال في آخره:” إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، فإنّه لن يزال معك من الله تعالى حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فقال النّبي صلّى الله عليه وسلّم: صدقك وهو كذوب. ذاك الشّيطان “.

وفي سنن أبي داود عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها: أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خدّه ثمّ يقول:” اللهم قني عذابك يوم يبعث عبادك، ثلاث مرّات “.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *