عبارات عن الظلم

- -

يعد الظلم من أصعب الأمور التي قد تقع على الأشخاص ، والظالم له عقاب عسير عند الله تعالى ، فهو عادل لا يظلم عباده أبدًا ولا يحب الظالمين ، قال تعالى: ” إنَّ اللهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا ” .

كلمات عن الظلم

– بهاء طاهر: الكفر هو الظلم.
– مثل عربي: من شابه أباه فما ظلم.
– مثل عربي: على الباغي تدور الدوائر.
– جيفرسون: مقاومة الطغاة من طاعة الله.
– جعفر الصادق: البغي أسرع الذنوب عقاباً.
– عبد الرحمن الكواكبي : الحكم القائم على الظلم لا يدوم.
– جان جاك روسو: حين أرى الظلم في هذا العالم، أسلي نفسي بالتفكير في أن هناك جهنم تنتظر الظالمين.

– مثل عربي : نوم الظالم عبادة.
– مثل عربي : من ظَلَمَ نفسه فهو لغيره أظلم.
– الشافعي : بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد.
نيلسون مانديلا : الظلم يسلب كلاً من الظالم والمظلوم حريته.
– النابغة الجعدي : ما البغيُ إِلا على أهلهِ، وما الناسُ إِلا كهذي الشجرْ.
– عمر بن الوردي : إِياكَ من عسفِ الأنامِ وظلمِهمْ، واحذرْ من الدعواتِ في الأسحارِ.
نجيب محفوظ : فساد العلماء من الغفلة وفساد الأمراء من الظلم وفساد الفقراء من النفاق.
– سعود السنعوسي: رغم كل الظلم الذي أعانيه، اعتدت أن أقابل الإساءة بالغفران، وأن أدير خدّي الأيسر لمن يصفع الأيمن.

– أفلاطون: لا نشين على الظلم لأننا نخشى ارتكابه بل لأننا نخشى أن نعاني منه.
مصطفى محمود :
المطالبة بتطبيق الحدود قبل تطهير هذا الجو ، هو ظلم ليس من الإسلام في شيء !.
– جورج برنارد شو : الظلم الذي نفيد منه يسمى حظا و الظلم الذي يفيد منه سوانا يسمى فضيحة.
– نيلسون مانديلا : إن المرء قد يصل في لحظة معينة إلى الإيمان بأن مصدر الظلم لم يعد في الخارج بل في داخله هو نفسه.

جبران خليل جبران : من يصبر على الضيم ولا يتمرد على الظلم يكون حليف البطل على الحق وشريك السفاحين بقتل الأبرياء.

– أحمد جمال الهادي: كم من طغاة على مدار التاريخ، ظنوا في أنفسهم مقدرةً على مجاراة الكون في سننه أو مصارعته في ثوابته، فصنعوا بذلك أفخاخهم بأفعالهم، وكانت نهايتهم الحتمية هي الدليل الكافي على بلاهتهم وسوء صنيعهم.

– مصطفى محمود: وما يحدث هذه الأيام أن الكل يرفع الأيدي بالدعاء لرفع الظلم ولكن الكل ظالم مستبد كل في دائرته فلا يستجاب دعاء، وتغرق الدنيا في المظالم أكثر وأكثر.

– ابن المقري:
يا ظالماً جارَ فيمن لا نصيرَ له إِلا المهين لا تغترَّ بالمهلِ
غداً تموتُ ويقضي اللّه بينكما، بحكمةِ الحق لا بالزيغِ والحيلِ.

أقوال عن الظلم

– الظلم علامة واضحة من علامات الضعف البشري.
– الظلم يترنح لأنه في سبيله إلى التخاذل والتهأوي عاجلاً أم أجلاً.
– الظلم لا يعرف ديناً ولا رباً، ومن يتعدى على حقوق الناس هو مغتصب وينبغي التصدي له.
– الظلم فعل إختياري.. ومن أرتضاه استحقه.
– قد يدوم الملك على الكفر ولكنه لا يدوم على الظلم.
– من تلمس الظلم ومسه فالأولى به إلا يمارسه بدوره.
– بين الظلم الظاهر والعدل الخفي خيط رفيع لا يراه إلا أهل القلوب.
– الظلم مؤذن بخراب العمران.
– برفقة العدالة تجتاز العالم، وبرفقة الظلم لا تعبر عتبة بيتك.
– إن مقأومة الظلم لا يحددها الإنتماء لدين أو عرق أو مذهب، بل يحددها طبيعة النفس البشرية التي تأبى الأستعباد وتسعى للحرية.

أحاديث عن الظلم

–  قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” الظلم ثلاثة : فظلم لا يغفره الله، وظلم يغفره، وظلم لا يتركه فأما الظلم الذي لا يغفره الله : فالشرك ، وقال الله “إن الشرك لظلم عظيم”، وأما الظلم الذي يغفره : فظلم العباد أنفسهم فيما بينهم وبين ربهم، وأما الظلم الذي لا يتركه : فظلم العباد بعضهم بعضا “، وقال صلى الله عليه وسلم : “اتَّقوا الظُّلمَ فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم ” .

– عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” ليس شيء أطيع الله فيه أعجل ثوابا من صلة الرحم، وليس شيء أعجل عقابا من البغي، وقطيعة الرحم “، عن أبي موسى الأشعري عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قرأ : (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة * إن أخذه أليم شديد ” .

– عن أبي بكرة قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، من البغي، وقطيعة الرحم” وفي رواية أخرى  ” كل ذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة، إلا البغي وعقوق الوالدين  أو قطيعة الرحم، يعجل لصاحبها في الدنيا قبل الموت “.

-روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أنَّ النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: ” أتدرون ما المفلِسُ؟ قالوا: المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ فقال: إنَّ المفلسَ من أمَّتي، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ ، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مالَ هذا، وسفك دمَ هذا، وضرب هذا فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه، فإن فَنِيَتْ حسناتُه قبل أن يقضيَ ما عليه، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه ثمَّ طُرِح في النَّارِ ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *