لكل شيء اذا ماتم نقصان

- -

لكل شيء إذا ما تم نقصان، من القصائد النونية التي نظمها أبو البقاء الرندي وهو ابو البقاء صالح بن يزيد بن صالح بن موسى بن أبي القاسم بن علي بن شريف الرندي الأندلسي، والتي يرثي فيها دولة الأندلس بعد سقوط أخر أراضي المسلمين فيها، وهذا الشاعر من أبناء “رندة” الواقعة بالقرب من الجزيرة الخضراء بالأندلس.

نبذة مختصرة عن الشاعر أبو البقاء الرندي

ولد الشاعر عام 601-684 هجرية، 1204-1285م، وكان حاملاً لكتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وكان أديباً وشاعراً بارعاً ينظم الكلام وينثره، ومن أشعاره الكثير في الزهد والوصف والغزل والمدح، ومن أشهر قصائده تلك التي نتحدث عنها وكانت بعد سقوط المدن الأندلسية مدينة بعد الأخرى على أيدي الأسبان، إلى أن سقطت أخر المدن الإسلامية المدن الأندلسية، ولم تشتهر للشاعر قصائد أخرى.

ويعود سبب سقوط الأندلس العداوة بين ملوك الطوائف ولا يهتم كل منهم إلا بشأن مملكته، فلا يوجد التعاون فيما بينهم ولكن على العكس يتم التعاون مع الخصوم من أجل الانتقام من الأقارب وأصحاب الوطن الواحد.

وقد عاصر الشاعر فترة من الاضطرابات والفتن التي وجدت بالأندلس وخارجها، وعاصر سقوط البلدان الأندلسية على يد الأسبان، وحياته الشخصية أو الأدبية مجهولة ويقال لولا وجود هذه القصيدة لما تم ذكر اسم في كتب الأدب.

نونية أبو البقاء الرندي الأندلسي

نظم الشاعر هذه القصيدة متأثراً فيها بنونية البستي والتي يقول في مطلعها ( زيادة المرء في دنياه نقصان )، وهى من القصائد التي تشبهها في العديد من الأبيات.

ولكن الشاعر كتب في قصيدة عن المسلمين اليوم وكأنه عرفه من قبل، ورأى أن الحاضر كالماضي حيث الهزيمة التي لحقت ببلاد الأندلس وسقوطها على يد الإسبان، واليوم المسلمون يضيعون ويضعفون بلادهم بالفرقة والتمزق الذي وجد بينهم، ولكن لابد من الانتصار على الأعداء بالاتحاد والاعتصام على كلمة واحدة وهى كلمة الحق، من أجل الوحدة والإخاء وبالتالي يعظم شأننا ونحافظ على بلادنا من كل طامع أو غاصب.

لكل شيء إذا ما تم نقصان                    فلا يغرك بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول                من سره زمن ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقى على أحد                 ولا يدوم على حال لها شان
يمزق الدهر حتماً كل سابغة                 إذا نبت مشرفيات وخرصان
وينتصي كل سيف للفناء ولو               كان ابن ذي يزن والغمد غمدان
أين الملوك ذوو التيجان من يمن           وأين منهم أكاليل وتيجان
وأين ما شاده شداد في إرم                 وأين ما ساسه في الفرس ساسان
وأين على الكل أمر لا مرد له            حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
وصار ما كان من ملك ومن ملك        كما حكي عن خيال الطيف وسنان
دار الزمان على دارا وقاتله             وأم كسرى فما آواه إيوان
كأنما الصعب لم يسهل له سبب         يوماً ولا ملك الدنيا سليمان
فجائع الدهر أنواع ممنوعة             وللزمان مسرات وأحزان
وللحوادث سلوان يسهلها               وما لما حل بالإسلام سلوان
دهي الجزيرة أمر لا عزاء له         هوى له أحد وانهد نهلان
أصابها العين في الإسلام فارتزات     حتى خلث منه أقطار وبلدان
فاسأل بلنسية ما شأن مرسية            وأين شاطبة أم أين جيان
وأين قرطبة دار العلوم فكم           من عالم قد سما فيها له شان
وأين حمص وما تحويه من نزه       ونهرها العذب فياض وملآن
قواعد كن أركان البلاد فما            عسى البقاء إذا لم تبق أركا
تبكي الحنفية البيضاء من أسف      كما بكى لفراق الإلف هيمان
على ديار من الإسلام خالية          قد أقفرت ولها بالكفر عمران
حيث المساجد قد صارت كنائس ما   فيهن إلا نواقيس وصلبان
حتى المحاريب تبكي وهي جامدة    حتى المنابر ترثي وهي عيدان
يا غافلاً وله في الدهر موعظة      إن كنت في سنة فالدهر يقظان
وماشياً مرحاً يلهيه موطنه          أبغد حمص تغر المرء أوطان
تلك المصيبة انست ما تقدمها     وما لها مع طول الدهر نسيان
يا أيها الملك البيضاء رايته       أدرك بسيفك أهل الكفر لا كانوا
يا راكبين عتاق الخيل ضامرة    كأنها في مجال السبق عقبان
وحاملين سيوف الهند مرهفة     كأنها في ظلال النقع نيران
وراتعين وراء البحر في دعه    لهم بأوطانهم عز وسلطان
أعندكم نبأ من أهل أندلس        فقد سرى بحديث القوم ركبان
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم   قتلى وأسرى فما يهتز إنسان
ما ذا التقاطع في الإسلام بينكم     وأنتم يا عباد الله إخوان
أل نفوش أبيات لها همم          أما على الخير أنصار وأعوان
يا من لذلة قوم بعد عزتهم       أحال حالهم كفر وطغيان
بالأمس كانوا ملوكاً في منازلهم   واليوم هم في بلاد الكفر عبدان
فلو تراهم حيارى لا دليل لهم     عليهم من ثياب الذل ألوان
ولو رأيت بكاهم عند بيعهم      لهالك الأمر واستهوتك أحزان
يا رب أو وطفل حيل بينهما   كما تفرق أرواح وأبدان
وطفلة مثل حسن الشمس  إذ طلعت كأنما هي ياقوت ومرجان
يقودها العلج للمكروه مكروهة والعين باكية والقلب حيران
لمثل هذا يذوب القلب من كمد  إن كان في القلب إسلام وإيمان

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

hadeer said

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *