مطويات و عبارات عن ” اليوم العربي لمحو الأمية “

- -

يتم الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية في الثامن من يناير خلال كل عام ، ويمثل هذا اليوم فرصة مواتية من أجل إيقاظ الوعي لدى المؤسسات والأفراد ومختلف القطاعات الموجودة بالمجتمع ، وهو ينبه إلى مدى خطورة ظاهرة الأمية ، وتأثيراتها السلبية التي تعيق تقدم المجتمع العربي ورقيه .

مطويات عن اليوم العربي لمحو الأمية

مشكلة الأمية 

تنبع الأمية لدى الأفراد من أسباب مختلفة ومترابطة بشكل عام ، تسبب سلسلة من الحواجز التي لا يمكن التغلب عليها في كثير من الأحيان بالنسبة للأشخاص ، على سبيل المثال ، بالنسبة لشخص ولد في بيئة محرومة للآباء الذين لم يتلقوا سوى القليل من التعليم الرسمي ، فإن احتمال أن يكونوا أميين أو يعانون من صعوبات تعلم خطيرة سيكون أعلى .

ومن أكثر أسباب الأمية شيوعًا بين البالغين :

– الآباء والأمهات الذين لم يتلقوا التعليم الكافي .
– نقص الكتب في المنزل وعدم التحفيز على أهمية القراءة .
– عدم الانتظام في المدرسة أو تركها نهائيًا .
– الظروف المعيشية الصعبة ، بما في ذلك الفقر .
– صعوبات التعلم ، مثل عسر القراءة ، خلل النطق ، إلخ .

محو الأمية

يمكن أن يساهم محو الأمية في النمو الاقتصادي ، والحد من الفقر ، وتقليل الجريمة  ، وتعزيز الديمقراطية ، وزيادة المشاركة المدنية ، كما أنه يساعد على الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأمراض الأخرى من خلال توفير المعلومات .

وتعزيز التنوع الثقافي من خلال برامج محو الأمية بلغات الأقليات ؛ تؤدي إلى انخفاض معدلات المواليد نتيجة لزيادة التعليم ؛ وتضفي فوائد شخصية مثل زيادة احترام الذات والثقة والتمكين ، ومع ذلك ، فإن فوائد محو الأمية تنشأ فقط عندما تكون هناك أطر أوسع للحقوق والتنمية تعمل بفعالية .

معوقات محو الأمية

على الرغم من المزايا العديدة المرتبطة بمحو الأمية ، يواجه الأفراد الأميون حواجز تحول دون تحركهم إلى الأمام ، بالنسبة لأولئك الذين قرروا اتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين مهاراتهم وتغيير حالتهم ، فأحيانًا بعد عدة أشهر أو سنوات يكون عليهم مواجهة العديد من الصعوبات الأخرى التي غالبا ما تؤدي بهم إلى التخلي عن خططهم لمحو الأمية ، وتتضمن تلك المعوقات :

– القيود والضرورات الأسرية .
– عدم الثقة في قدرتهم على التعلم .
– بُعد مواقع التدريب .
– نظرة تشاؤمية وتدني احترام الذات .
– المشاكل المتعلقة بإدارة البرامج المقدمة وإمكانية الوصول ، أو قوائم الانتظار الطويلة أو الجداول غير الملائمة .

– صعوبة التعامل مع التغيير .
– العار في كشف مشكلتهم للآخرين.
– التصرف الخاص بالأفراد ، بما يتماشى مع خبرات التعلم السابقة (على سبيل المثال ، العمل بشكل سيئ في المدرسة) .

– مواعيد تتعارض مع وظيفة مدفوعة الأجر .
– نقص المال (وضع غير مستقر ، بالكاد يكفي المال لتلبية الاحتياجات الأساسية) .
– مخاوف بشأن البرنامج نفسه: المدة ، مستوى الصعوبة ، القلق بشأن القدرة على العمل وفق سرعته الخاصة ومدى ملاءمة المحتوى المقدم .

عبارات عن أهمية التعليم

– التعليم هو أقوى سلاح من الممكن استخدامه لتغيير العالم .
– بمجرد ما أن يضيء العقل فلا يمكن أن يعود مظلمًا مرة أخرى .
– وظيفة التعليم تتمثل في تعليم الفرد التفكير بعمق وبنقد. فالذكاء والشخصية هما الهدف الحقيقي من التعليم .
– التعليم هو مفتاح النجاح في الحياة، والمعلمون لهم تأثيرًا أبديًا في حياة طلابهم .
– كل من يتوقف عن التعلم فهو كهل، ولا يهم إن كان في العشرين أو في الثمانين من عمره، بينما كل من لا ينفك يتعلم يظل شابًا .

– التعليم مفتاح باب الحرية الذهبي.
– إذا فكرت فيما يطلق عليه فضائل الإنسانية، فستجد أن التعليم والتثقيف يساعدان على نموها .
– أوّلُ العلم الصمت، والثاني الاستماع، والثالث الحفظ، والرابع العمل، والخامس نشره .
– التعليم سلاح يعتمد تأثيره على من يمسك به وإلى من تم توجيهه .
– إن تعليم الناس وتثقيفهم في حدّ ذاته ثروة كبيرة نعتز بها، فالعلم ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علمي .

– التعليم هو ببساطة روح المجتمع التي تنتقل من جيل لآخر .
– لا يمكن أن تكتسب الحرية إلا عن طريق التعليم .
– ليس الغرض من التعليم معرفة الحقائق فقط ، بل معرفة القيم كذلك .
– من فتح باب مدرسة أغلق باب سجن .
– التعليم قضية محورية في سبيل الديمقراطية . فالديمقراطية في يد جهلاء . لن يحركها ألا العوز و الفقر .

– أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد .
– لن تكون متدينا إلا بالعلم.. فالله لا يعبد بالجهل.
– الأخلاق أولاً ثم العلم والكفاءة، هذا هو مفتاح السعادة للأفراد والحكومات والجماهير.
– الزراعة تسد الجوع ،والصناعة توفر الاحتياجات . لكن التعليم يزرع ويصنع وطناً.
– فالنجاح يولد صغيرا ثم يكبر مع الأيامإن تعاهده صاحبه بالتعليم والتدريب، ولو كان بكميات قليلة .
– العلم يبني بيوتاً لا عماد لها، والجهل يهدم بيوت العز والكرم، أي أنّ البيوت تبنى بالعلم وتهدم بالجهل، لأنّ المتعلم يهتم بجميع القيم والمبادئ التي تساعد على بناء البيت أما الجاهل فلا يعرف كيف يتصرف أو كيف يربي أولاده ويؤسس بيته.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *