حق الله وحق الرسول

خلق الله تعالى الإنسان في أحسن صوره وميزه بالعقل عن باقي المخلوقات، لهذا فإن من الله تعالى له الكثير من الحقوق التي يجب على الإنسان أن يراعيها، كذلك نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام هو ذلك الرسول الذي أرسله الله تعالى حتى يوصل الأمانة ويؤدي الرسالة، لهذا فهو أيضًا له حق على الإنسان، لهذا سوف نوضح لكم حق الله وحق الرسول.

حق الله وحق الرسول

مهما حاولنا أن نعطي لله والرسول حقهم فلن نستطيع فعل ذلك لأن نعم الله على عباده كثيرة جدًا ومتعددة.

حق الله تعالى

روي عن معاذ بن جبل حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيه (كنتُ ردفَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ على حمارٍ يقال له عفيرٌ، فقال: يا معاذُ، هل تدري حقَّ اللهِ على عبادِه، وما حقُّ العبادِ على اللهِ. قلت: اللهُ ورسولهُ أعلمُ، قال: فإنَّ حقَّ اللهِ على عباده أن يعبدوه، ولا يشركوا به شيئًا، وحقُّ العبادِ على اللهِ أن لا يعذبَ من لا يشرك به شيئًا. فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أفلا أبشر به الناسَ؟ قال: لا تبشِّرهم فيتَّكلوا).

من هذا الحديث الشريف يتضح أن حق الله تعالى على عباده يتمثل في التالي:

– الإيمان بالله تعالى وحده لا شريك له، والإيمان بوحدانية الله وأنه هو فقط الذي خلق هذا الكون الذي نعيش فيه وخلقنا معه وذلك لقول الله تعالى (قُل إِنَّ صَلاتي وَنُسُكي وَمَحيايَ وَمَماتي لِلَّـهِ رَبِّ العالَمينَ، لا شَريكَ لَهُ وَبِذلِكَ أُمِرتُ وَأَنا أَوَّلُ المُسلِمينَ).

– السماع لأوامر الله عن طريق فعل ما أمرنا به والابتعاد عن ما حرمه علينا.

– التقرب من الله وشكره على نعمه العظيمة من خلال العبادة لله وحده والعبادة تتمثل في الصلاة والصيام والزكام والحج كما أمرنا الله تعالى.

– ذكر الله تعالى في السراء والضراء وفي كل وقت وكل حين وذلك لقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا* وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا﴾[الأحزاب:41-42]

– طاعة الله تعالى والامتثال لأوامره وسماع ما أمر به مع العلم أن الله تعالى لا يريد لعباده إلا الخير.

– الإيمان بقضاء الله وقدره وعدم الاعتراض على قضاء الله سبحانه وتعالى.

– من حقوق الله على عباده عدم اللجوء إلى أحد سوى لله تعالى وحده لا شريك الله عن طريق التضرع إليه والدعاء له لأنه هو وحده القادر على استجابة الدعاء كما قال تعالى(أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ).

حق الرسول عليه الصلاة والسلام

حق الرسول على المسلمين هو حق من حقوق الله تعالى، لأن هذا الرسول هو المبعوث من عند الله تعالى بالرسالة، فمن أطاع فقد فاز برضاء الله تعالى، ومن لم يؤمن به ويطعه فسوف ينال غضب الله تعالى، من حقوق الرسول ما يلي:

– الإيمان به بعد الله سبحانه وتعالى وتصديق كل ما نقله إليه.

– واجب على كل مسلم ومسلمة حب رسول الله والاقتداء وفعل ما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم لنيل عظيم الأجر والثواب.

– قال الله تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب:56]، لهذا فمن الواجب على كل مسلم ومسلمة إجلال الرسول وتوقير أسمه.

– وجوب الطاعة لرسول الله في أي قول أمر به وذلك لقول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ)[ الأنفال:20].

– حب أهل بيته المتمثلون في زوجاته رضي الله عنهم جميعًا وبناته وأولاده.

– زيارة مسجد الرسول عند الذهاب إلى الحج أو العمرة.

– تصديق كل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك لقول الله تعالى قال تعالى:(فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)[التغابن:8]

– اتخاذه قدوة في الأقوال والأعمال وتقليد طريقته في الملبس والكلام والأفعال والعبادات وذلك لقول الله تعالى.

– تفضيل محبة الرسول عن محبة الأهل والولد وذلك لقول الله تعالى (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) [سورة التوبة: 24].

– وجوب التحاكم إلى النبي والرضاء بحكمه فيما أمر به وذلك لقول الله تعالى قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً)[ النساء 59].

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *