مقارنة بين اللؤلؤ الطبيعي والزراعي والصناعي

اللآلئ هي واحدة من أقدم الأحجار الكريمة المعروفة للإنسان، وخلال عصر النهضة الأوروبي كانت اللآلئ وفيرة بين الملوك، ومنعت العديد من الدول أي شخص لا ينتمي للأسرة الحاكمة من ارتداء اللؤلؤ، ومنذ اكتشاف الإنسان لـ اللؤلؤ ولا تزال اللآلئ تحظى بالاحترام باعتبارها واحدة من الأحجار الكريمة الأكثر أناقة والأكثر اختلاف عن كل الجواهر كونه الوحيد  الذي يأتي من مخلوق حي، وكانت منطقة الخليج العربي سوقا رائجا لتجارة اللؤلؤ المستخرج من سواحل الكويت والبحرين وسلطنة عمان والإمارات، ومثلت مهنة الغوص لاستخراج اللؤلؤ أهمية كبيرة في اقتصاد دول الخليج العربي قبل ظهور البترول، وكان غوّاصو اللؤلؤ يتعرضون لمخاطر رهيبة أثناء الغوص لاستخراج اللؤلؤ، كما كانت سفنهم تجوب البحر لعدة شهور في المرة الواحدة، وبدأ في عام 1940ظهور اللؤلؤ المستزرع، الذي كان من نتائجه انهيار مهنة استخراج اللؤلؤ الطبيعي وانهيار أسعاره في الأسواق العالمية.

اللؤلؤ المستزرع

1 – ينسب إلى الياباني كوكيشي ميكيموتو أنه أول من أنشأ لؤلؤة مستزرعة، وذلك في عام 1878، وبعد ما يقرب من عقدين من التجربة والخطأ، نجح وأنتج اللؤلؤ المستزرع في عام 1896، وقد أثر هذا بشكل كبير على صناعة اللؤلؤ، إذ لم يساعد اكتشاف ميكيموتو في تلبية الطلب العالمي على اللؤلؤ بطريقة أكثر استدامة فحسب، بل أدى أيضا إلى تراجع سوق اللؤلؤ الطبيعي، لأن محبو اللؤلؤ والمجوهرات الثمينة بدأوا يختارون هذه اللؤلؤات الأقل تكلفة والأكثر دائرية.

2- ويشغل 99 ٪ من اللؤلؤ الموجود في السوق اليوم العالمي اليوم من اللؤلؤ المستزرع، وتوجد أربعة أنواع الرئيسية من اللؤلؤ المستزرع تختلف من حيث الحجم والشكل واللون والقيمة.

3- يزرع لؤلؤ المياه العذبة بشكل رئيسي في الأنهار والبحيرات في جميع أنحاء الصين، وهي أكثر أنواع اللؤلؤ المتوفرة على نطاق واسع، ونتيجة لذلك يتم بيعها بسعر مغري.

4- لؤلؤة أكويا اليابانية هي مجموعة متنوعة من لآلئ المياه المالحة التي يمكن القول إنها الأكثر شهرة في العالم، ويتم إنتاجها في المياه اليابانية، وتتميز بأشكال كروية مع بريق جميل.

5- لؤلؤ تاهيتي – نوع آخر من لآلئ المياه المالحة يزرع في جزر بولينيزيا الفرنسية، ويشار إليه أحيانًا باللآلئ السوداء، إلا أنها تأتي أيضًا بظلال جميلة من الرمادي والأزرق والأخضر والأرجواني.

6- لآلئ بحر الجنوب هي أكبر اللآلئ وتتميز باللون الأبيض والكريمي والذهبي، يمكن العثور عليها في مياه أستراليا والفلبين.

كيف ينتج اللؤلؤ المستزرع ؟

1 – يتم إنشاء اللؤلؤ المستزرع بنفس طريقة اللآلئ الطبيعية، لكن يوجد اختلافان متميزان بين اللآلئ الطبيعية واللؤلؤ المستزرع

2- تتم تربية اللؤلؤ المستزرع من قبل مزارعي اللؤلؤ في مزارع اللؤلؤ بدلاً من المحيط

3- يتم إدخال المهيجات المستخدمة لتنشيط الصدف في المحار المستزرع يدوياً بواسطة مزارعي اللؤلؤ، وهذه المادة المهيجة التي يتم إدخالها داخل المحار يدوياً، هي عادةً نواة حبة صدفية، ويقومون بتغذية الرخويات ورعايتها ورعايتها، مما يجعلها آمنة من الظروف البيئية وكذلك الحيوانات المفترسة.

4- بعد إدخال المهيّج، يبدأ المحار في وضع آلية الدفاع، ويخلق طبقة فوق طبقة من الصدف، تمامًا كما هو الحال مع عملية اللآلئ الطبيعية.

5- يستغرق الأمر ستة أشهر على الأقل لإنتاج اللؤلؤ، وفي بعض الأحيان يمكن أن تستمر عملية التطوير لمدة 24 شهرًا، حيث يتأثر نمو اللؤلؤ بمقدار الوقت اللازم بعد الزرع، لأنه بمجرد انتهاء عملية الزرع واستعادة الرخويات بالكامل، يبدأ اللؤلؤ في النمو حيث تغطي الرخويات النواة بطبقات من الصدف.

اللؤلؤ الطبيعي

تبدأ حياة لؤلؤة طبيعية ولدت في بحار المحيط عندما يغزو دخيل قشرة المحار، في كثير من الحالات، قد يكون هذا الدخيل جسيم غذائي أو مجرد حبة ملح، وعندما تنزلق داخل قشرة الرخويات يشعر المحار بالحاجة إلى حماية نفسه، ويبدأ في تغطية الجسم بطبقات من الإفراز تتشكل طبقات متعددة من الصدف، وتسمى أم اللؤلؤ.

 يتوجه غواصو اللؤلؤ إلى مياه المحيط لاستعادة المحار، والآن يعتقد معظم الخبراء أن عددًا قليلاً جدًا من اللآلئ الطبيعية لا يزال موجودًا في البحر، لهذا السبب فإن عملية الاستزراع أصبحت مهمة للغاية لجعل اللؤلؤ تلبية متطلبات السوق.

تاريخياً، لم يكن العثور على اللؤلؤ الطبيعي أمرا نادرا جدا فحسب، بل كان أيضا أمرا خطيرا، وحتى اليوم تعد اللآلئ الطبيعية نادرة وقيمة للغاية.

سعر اللؤلؤ الطبيعي

تحمل اللآلئ الطبيعية سعر أعلى، وهذا يرجع إلى هناك كمية محدودة للغاية من اللؤلؤ الطبيعي المتاحة في العالم.

ظهور زراعة اللؤلؤ المستزرع قلل من عمليات صيد اللؤلؤ الطبيعي، ولذلك فإن معظم اللآلئ الطبيعية المعروضة للبيع نادرة لذا توجد اللآلئ الطبيعية في المزادات الراقية حيث تصل قيمة هذه القطع إلى أرقام مذهلة.

غيرت التقنية الجديدة التي اكتشفها الياباني كوكيتشي ميكيموتو في تربية اللؤلؤ، من مستقبل اللؤلؤ وجعله في متناول ملايين الناس، وأصبحت ممارسة زراعة أكثر تقدما في الوقت الحاضر، تشتمل على لآلئ بألوان وأشكال وأحجام مختلفة، ونتيجة لذلك تعد اللآلئ المستزرعة أكثر شعبية من الطبيعية.

اللؤلؤ الصناعي

ليس لؤلؤا ولا ينتمي إلى اللؤلؤ بأي صلة، لكنه يأخذ الاسم فقط لتميزه باللمعان الذي يشبه اللؤلؤ، وأسعاره زهيدة جدا، ويتم تصنيعه باستخدام مواد كيميائية وزجاجية ا تخلط ببعضها لكي تعطي نتائج تشبه كثيرا شكل اللؤلؤ الحقيقي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *