طرق ترشيد استهلاك الماء

يعتبر الماء هو إحدى الأساسيات حتى يتمكن الإنسان من العيش فوق سطح الأرض، فلا يمكن لإنسان أو حيوان أو حتى نبات أن يعيش بدون الماء، ولا يمكنه الإستغناء عنه، ومع الوقت فإن المصادر الصالحة للإستخدام من الماء تبدأ في الإنخفاض بسبب أنها معرضة للإصابة بالتلوث، بالإضافة إلى زيادة السكانية بصورة مهولة، والتي بدورها تتسبب في زيادة استهلاك الماء، بالإضافة إلى أن المصادر الخاصة بالماء نادرة، ويتم استغلالها واستعمالها بصورة سيئة بواسطة الإنسان، لذلك يجب على الإنسان أن يرشد استهلاكه من الماء ويحافظ عليها، كما أنه من الواجب أيضا على الدول والحكومات أن تقوم بحماية مصادر الماء خوفا من أن تنفذ ويتسبب ذلك في التعرض لمشكلة فقر مائي.

كيفية ترشيد المياه بالنسبة للأفراد

على الفرد أن يقوم بفتح الصنبور فقط عند الحاجة لاستخدام الماء، ولا يتركه مفتوحا بعد أن ينتهي من استخدامه، وأن يقوم بالتأكد أنه أغلقه بشكل جيد حتى لا يتسبب في تسرب الماء دون أن ينتبه، بالإضافة إلى أنه من الممكن الإستعانة ببعض القطع التي تساعد على استهلاك الماء وتوفيره والقيام بتركيبها، القيام بإصلاح كافة الصنابير والمواسير المخصصة للماء فور إصابتها بأية أعطال وعدم تركها لأنها بذلك تقوم باستنزاف المياه، وفي حالة وجود أشجار أو حديقة أو مزروعات حول المنزل، من الممكن أن نقوم بريها عن طريق استخدام المياه المستخدمة في الوضوء أو غسل الفاكهة.

ترشيد استهلاك الماء على المستوى الدولي

– على الدول أن تقوم ببناء الخزانات والسدود العملاقة لتقوم بتجميع الماء وتخزينه للإستفادة منها في وقت لاحق ، في حالة قلة مصادر الماء، ويجب أن تعمل الحكومات على نشر الوعي بين الناس وتعليمهم كيفية القيام بترشيد استهلاك المياء بالإضافة إلى كيفية استخدامه بصورة صحيحة من خلال إعداد الدورات التدريبية وتوزيع النشرات على المواطنين، ويجب على الجهات المختصة أن تتولى القيام بإصلاح كافة الأعطال أو التسريبات التي تحدث في شبكة المياه على الفور، وأن تقوم بالمحافظة على تلك الشبكة ممن لا يقدر أهمية الماء وقيمته.

– على الحكومات أن تقوم بالبحث عن مصادر جديدة للمياة، مثل القيام بتحلية ماء البحر، أو معالجة ماء الصرف الصحي حتى تصبح صالحة للإستخدام في المجالات الصناعية ومجالات الزراعة، القيام ببناء آبار تتجمع فيها مياه المطر واتباع أحدث التقنيات الخاصة بحصد المياه المجمعة، وسن القوانين التي تهدف لحماية المياه من التلوث، وفرض غرامات على كل من تسبب في استنزاف الماء وتلوثه.

ترشيد استهلاك الماء في المجال الزراعي

يجب أن يتم ري الأراضي الزراعية في وقت مبكر من الصباح أو عند غروب الشمس، حتى لا تتبخر المياه بصورة كبيرة، مما يؤدي إلى احتياج الأرض لكميات كبيرة من الماء حتى تحصل على كفايتها، اتباع الأساليب الحديثة في ري الأراضي الزراعية، مثل طرق الري بالتنقيط، والبعد عن الأساليب القديمة مثل الغمر مما يؤدي إلى الحفاظ على القدر الأكبر من الماء بدون إسراف أو استنزاف.

ترشيد استهلاك الماء في المنازل

الإستحمام باستخدام الصنبور والإستغناء عن البانيو، وفتح الصنبور فقط عند الحاجة وغلقه فور الإنتهاء من استخدامه، وأن نتجنب قدر الإمكان استخدام البانيو حيث أنه يستهلك 140 لتر من الماء في المرة الواحدة، استخدام الآلات المخصصة لغسل السجاد بدلا من خرطوم الماء الجاري، أو التعامل مع الشركات المتخصصة في غسيل السجاد لتوفير أكبر قدر من الماء، متابعة الأطفال وطرق استخدامهم للماء وحثهم على الحفاظ عليه وعدم استنزافه والإستهتار به، وأن نقوم بغسل الفاكهة والخضروات في إناء مليء بالمياه وعدم غسلها تحت الماء الجاري.

أسباب زيادة استهلاك الماء

– هناك العديد من العوامل التي تسبب زيادة استهلاك الماء ومنها زيادة عدد السكان بصورة كبيرة مما يؤدي بدوره إلى زيادة في استهلاك الماء، بالإضافة إلى جهل المواطنين بالتكاليف الكبيرة التي تقوم الدولة بصرفها لتوفير مياه الشرب من خلال القيام بتحلية مياه البحر على سبيل المثال، لذلك يجب تقديم التوعية اللازمة للناس للقيام بترشيد الإستهلاك سواء كان في المدارس أو المنازل أو المستشفيات والحدائق العامة والمساجد.

– قدم وتهالك تمديدات المياه تتسبب في حدوث تسريب للماء، فنسبة الماء المفقود عن طريق تلك التسريبات تقرب إلى 30% من كمية الماء المستهلك من قبل الإنسان، وهي نسبة كبية جدا لذلك يجب إعداد خطة طويلة الأجل لتجديد كافة التمديدات المتهالكة والقديمة للحفاظ على الماء.

– طرق الري التقليدية المستخدمة في الحدائق والأراضي الزراعية تتسبب في ضياع المجهود والمال لذلك ينصح باستخدام طرق الري بالتنقيط بدلا من تلك الطرق القديمة، كذلك الصنابير القديمة التي تقوم بإخراج كميات كبيرة من الماء اكثر بكثير مما يحتاجها الإنسان، يعد استخدامها بمثابة عامل أساسي في إهدار الماء، لذلك ينصح باستخدام الصنابير الحديثة المطورة التي تساعد في التقليل من هدر الماء.

– يجب العمل على تذكير الإنسان بصفة دورية على أن كمية الماء الذي يقوم باستهلاكه تتناسب طرديا مع الأموال التي يجب أن يسددها لذلك يجب أن يقوم بالترشيد حتى يوفر الماء وتكلفته.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *