ديكورات كافيهات جميلة و فخمة

المقهى هو أحد أنواع المطاعم التي تقدم عادة القهوة والوجبات الخفيفة، ومصطلح “المقهى” يأتي من الفرنسية ويعني “قهوة”، ويمكنك قراءة الصحف والمجلات هناك، أو الدردشة مع العملاء الآخرين حول المواضيع الحالية، وتعرف بالمكان حيث يمكن تبادل المعلومات، ويطلق على المقهى أحيانا كافيه في الإنجليزية ومقهى بالفرنسية، وتشترك في بعض خصائص شريط وبعض خصائص مطعم، لكنه يختلف عن الكافيتريا، وهو نوع من المطاعم حيث يمكن للعملاء الاختيار من بين العديد من الأطباق على خط تقديم الطعام، وفي بعض البلدان تشبه المقاهي المطاعم، وتقدم مجموعة من الوجبات الساخنة، وربما مرخصة لتقديم المشروبات الباردة، ولكن معظم المقاهي البريطانية لا تبيع غير المشروبات الساخنة .

المقاهي والكافيهات

مقهى “تمرد المعلومات” عبارة عن مكتبة لقراءة الكتب مع وجود مشروبات، وهناك أيضا الكتب المصورة والسجلات والدبابيس، ويقع مقهى القهوة Mutiny في واحدة من أقدم مناطق التسوق في دنفر، ويحتوي على الكعك والمخبوزات المنزلية والوجبات الخفيفة والحلوى ومجموعة مختارة حلوة من حبوب الإفطار، ويستضيف أحداثا حية للفرق العازفة، والعروض الكوميدية ، والأفلام ، وأحداث المؤلف، والعروض السحرية، وما إلى ذلك، وقد تم بناءه في برودواي منذ عام 1904، وكان في الأصل محل بقالة، كما أنها كانت نافورة الصودا والصيدلية واستوديو الرقص وأكثر من ذلك، وكان المبنى موطنا للمكتبات لأكثر من 35 عاما، وتم تغييره الى كرين القهوة وغيرها من المشروبات .

وفي هولندا ، تواجه مقاهي بيع القنب مستقبلا مجهولا بموجب قانون جديد مخطط له يمنع التدخين في الأماكن العامة، وتسمح المقاهي التي تجذب الملايين من السياح كل عام للعملاء بشراء الماريجوانا دون وصفة طبية وتدخنها علانية، وفي الولايات المتحدة تعتبر محلات دونات من الأماكن الشهيرة لشرب القهوة والتسكع، وتم تقديم نوع جديد من المقاهي يعرف باسم مقهى الإنترنت في التسعينات، كما إن انتشار المقاهي الحديثة إلى العديد من الأماكن الحضرية والريفية، سارت جنبا إلى جنب مع أجهزة الكمبيوتر، وخلقت أجهزة الكمبيوتر والوصول إلى الإنترنت في جو المعاصر، والفضاء العام الحديث الشباب، بالمقارنة مع الحانات التقليدية، أو الكافتيريات القديمة التي حلت محلها المقاهي في الوقت الحاضر، وتوفر العديد من المقاهي الإنترنت اللاسلكي أو أجهزة الكمبيوتر التي يمكن للعملاء استخدامها، مثلما توفر الهواتف والصحف، ويمكنك طلب الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي أو أي جهاز آخر على بعض مواقع الويب .

مقهى الأتريوم

يقع المقهى فوق متجر Rijksmuseum في الكويت، لتناول فنجان من القهوة يمكنك أيضا الذهاب إلى أحد بارات إسبرسو في المتحف أو في فصل الصيف في حديقة المنزل في حدائق Rijksmuseum، واذا كنت في حاجة إلى بعض الراحة أثناء زيارتك أو قبل الذهاب إلى العمل فالمقهى مفتوح يوميا من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 6 مساء، استمتع بفنجان من القهوة مع قطعة من الكعكة، أو وجبة افطار لذيذة أو “باتيه”  تقليدي أثناء تناول بعض المشروبات .

تاريخ المقاهي

المقاهي هي مؤسسة تقدم في المقام الأول القهوة، ومشروبات القهوة ذات الصلة (لاتيه ، كابتشينو ، اسبريسو)، وقد تقدم بعض المقاهي المشروبات الباردة مثل القهوة المثلجة والشاي المثلج، وقد يقدم المقهى أيضا بعض أنواع الطعام، مثل الوجبات الخفيفة والسندويشات والكعك أو المعجنات الأخرى، وتتراوح المقاهي من الشركات الصغيرة التي يديرها مالكوها إلى الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات، وفي حين أن المقهى قد يشير إلى القهوة فقط، إلا أن مصطلح “المقهى” يشير عادة إلى مطعم، مقهى بريطاني يسمى بالعامية “كافيه”، وهو مطعم صغير وغير مكلف، ومقهى نقل، ومقهى أو غرفة شاي ، أو أي مكان آخر لتناول الطعام والشراب .

وقد تشترك المقهى في بعض الخصائص نفسها للبار أو المطعم ، ولكنها تختلف عن الكافتيريا، والعديد من المقاهي في الشرق الأوسط وفي مناطق غرب آسيا المهاجرة في العالم الغربي توفر الشيشة (النرجيلة اليونانية والتركية)، والتبغ المنكه الذي يدخن من خلال الشيشة، وقضبان إسبريسو هي نوع من المقاهي التي تتخصص في تقديم قهوة الإسبرسو والمشروبات التي أساسها اسبريسو، وفي القرن السابع عشر ظهرت القهوة لأول مرة في أوروبا خارج الإمبراطورية العثمانية، وتم إنشاء المقاهي وسرعان ما أصبحت تتمتع بشعبية متزايدة، وظهرت المقاهي الأولى في البندقية عام 1629، وبسبب حركة المرور بين لا سيرينيسيما والعثمانيين تم تسجيل أول مقهى في عام 1645، وتم إنشاء أول مقهى في إنجلترا في أكسفورد عام 1650، من قبل رجل يهودي يدعى يعقوب في الملاك في أبرشية القديس بطرس في الشرق، ويحتوي أحد المباني في نفس الموقع على مقهى يدعى مقهى الحديقة، ومقهى أوكسفورد كوينز لين الذي أنشئ في 1654، ولا يزال موجودا حتى اليوم .

ومن وجهة نظر ثقافية الآن تعمل المقاهي بشكل كبير كمراكز للتفاعل الاجتماعي، وتوفر المقهى للمستفيدين مكانا للتجمع والتحدث والقراءة ، والكتابة، والترفيه عن بعضهم البعض أو قضاء الوقت سواء بشكل فردي أو في مجموعات صغيرة، ومنذ تطوير Wi-Fi أصبحت المقاهي التي تمتلك هذه الإمكانية أيضا أماكن تتيح للمستفيدين الوصول إلى الإنترنت على أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، ويمكن أن تكون المقهى بمثابة نادي غير رسمي لأعضائها العاديين، وفي وقت مبكر من حقبة Beatnik في خمسينيات القرن العشرين ومشهد الموسيقى الشعبية في ستينيات القرن العشرين، استضافت المقاهي عروض المغنيين وأغاني، وتكون الحفلات هذه عادة في المساء .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *