مطويات وعبارات عن خطورة حمل السلاح

- -

مما لا شك فيه أن جميعنا نعلم مدى الخطورة الواقعة على كل ما يحمل سلاحًا، وعلى الرغم من تلك الخطورة إلا أنه في بعض الأوقات الأخرى يكون هو السبيل الوحيد للدفاع عن النفس ضد الكثير من الأعداء والمخاطر المحيطة بالإنسان على مدار حياته اليومية.

ولذلك فنجد الكثير من الأشخاص من يحمل السلاح سواء كان ذلك بشكل يومي مستمر أو كان ذلك على سبيل الفرحة بإطلاق النيران في المناسبات فقط، ولذلك ففي هذا المقال سوف نتعرف بشكل أكثر تفصيلا على مدى خطورة السلاح وحمله بالإضافة لبعض العبارات التي ذكرت عنه.

مطويات وعبارات عن خطورة حمل السلاح

قد علمنا بعد عمل الكثير من الأبحاث والدراسات أن من أكثر الدول الباحثة عن شراء الأسلحة هي الدول النامية، ومن أكثر الأشخاص في تلك الآونة حملا للأسلحة هم المراهقين ذات السن الصغير الغير قادر على التفكير بحكمة وهنا تكمن الخطورة البالغة من حملهم للسلاح وهو من أكثر الأشياء التي تسبب القلق للمواطن العادي.

يعتبر السلاح من أكثر الأشياء خطورة وأن كل جريمة تحدث في هذه الآونة يكون ورائها سلاحا فتاكا، السلاح هو من سهل على الكثير من الأشخاص ارتكاب الجرائم المختلفة، ومن هنا انتشرت الجرائم الحادثة من وراء حم السلاح لغير المؤهلين لذلك.

 

 

وأما عن الشكل العام له فهو بعيد كل البعد عن الشكل والتصرف الحضاري، هذا بالإضافة لتأثيره على المجتمع بطريقة سلبية وهو أيضا له تأثير على اقتصاد البلد، وانتشار الزعر والخوف بين السكان، كما أن حامل السلاح يكون لديه جرئه زائدة ليتعدى على المواطنين أمنهم وحرياتهم.

كما لا يمكن أن ننسي أن السلام يستخدمه فئة من الأشخاص الأن في المشاجرات الناشبة بين الناس وبنهاية الاشتباك يوجد ضحايا لم يكونون طرف بأساس هذا الاشتباك، كما يمكن أن يصاب شخص ما بعاهة تجعله قعيد طيلة حياته بسبب الاستخدام الخاطئ للسلاح.

 

على سبيل المثال كثير من المجتمعات العربية يستخدم السلاح بشكل موروث فهي إحدى عاداتهم وتقاليدهم المأخوذة من زمن بعيد، ويتم تحديد استخدامه على حسب التوقيت الموجود به فهم من إحدى الدول التي تطلق النيران بالجو بالمناسبات المختلفة السعيدة مثل الزفاف، وهناك شريحة أخرى من الأشخاص يكون بحيازتها سلاح فقط من أجل ممارسة هواية الصيد.

من المؤسف أننا نجد الكثير من الأشخاص يعتبرون أن حيازة السلاح هي من أهم الأشياء الموروثة من القدر ولا يجب الاستغناء عنه، والبعض الآخر يعتبر أنها إحدى مظاهر التعبير على الرجولة ولكنها بالنهاية ليست سوى خطر يهدد الجميع يسير على الأرض.

 

عبارات عن خطورة حمل السلاح

قد تم ذكر الكثير من المقولات والعبارات حول خطورة حمل السلاح والخطورة الناتجة عن استخدامه، ولذلك يمكننا الأن التعرف على بعض المقولات الخاصة بذلك والتي تم ذكرها وهي كما يأتي:

أولًا: البغض والكراهية هي إحدى الأسلحة التي يحملها الضعيف ضد الأشخاص الأقوى منه.

ثانيا: ذكرت مقوله أن الإنسان سوف يعتمد في حربة العالمة الثالثة على حمله للأسلحة وإنما في الحرب العالمية الرابعة سيعتد فقط على العصا والحجر كسلاح للدفاع عن النفس.

ثالثًا: إذا كانت لديه رغبة في اصطياد أرنبا فعليك حمل سلاح يحميك من خطورة النمر.

رابعًا: السلاح هو العدو الأول لصديقه وحامله.

خامسًا: إذا كنت من حاملي السلاح لا بد أن تدرك أن به قدر قليل للغاية من الحكمة.

سادسًا: عن طريق السلاح يمكنك أن تصل بطريقة سهله لكرسي السطلة والحكم.

سابعًا: وإحدى المقولات الأخرى تقوم أنه إذا كانت لديك رغبة في الفوز على عدو لك فعليك استخدام نوع السلاح الذي يرهبه، وليس عليك أن تختار نوع السلاح الذي يرهبك أنت.

ثامنًا: الإعلام هو إحدى الأسلحة ذو الحدين وله فاعلية كبيرة ولكنها تتوقف على استخدامك له صحيح أم خاطئ.

تاسعًا: يقال إن جميع الأشخاص حاملين للأسلحة ولكن ليس كل من يحمل سلاح يدرك طريقة التعامل معه والحد من خطورته الواقعة عليك قبل أن تقع على من حوله.

عاشرًا: كما يقال أن السلاح للأشخاص الضعيفة فقط الشكوى.

المقولة الحادية عشر: السلاح من أكثر الأشياء التي تدفع الأشخاص لممارسة العنف.

المقولة الثانية عشر: اللامبالاة هي السلاح القادر على إنهاء الغرور.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *