معلومات عن صناعة السجاد في السعودية

- -

تعود صناعة السجاد إلى مئات السنين، وبدأت صناعته يدوياً ويعتبر من القطع المزخرفة الجميلة التي توضع على أرضية المنازل والمكاتب، للحفاظ على البلاط والأرضيات وتدفئة الغرف في فصل الشتاء، ويتداخل في صناعته الخيوط القطنية والصوف والنقوش الهندسية كالمربعات والمثلثات، أو رسومات النباتات والأشجار، ويعكس بعض أنواع السجاد قصة أو حكاية، وتتطلب صناعة السجاد مهارات وخبرات عالية.

طريقة صناعة السجاد

أولاً يرسم تصميم السجاد على الورق، ويشمل جميع التفاصيل الأساسية، لشكل السجاد النهائي، ثم العمل باستخدام صنارة، برأس مدلى قليلاً أو معقوف، وشفرة عريضة لقطع الخيوط، ويستخدم الخيط الأبيض الحريري، وخيط الصوف، لبناء أساس السجادة، وتستغرق صناعة السجادة الواحدة، مقاس متر ونصف في مترين حوالي أربعة أيام، وبعد مد الخيط يدخل خيط صوف لتثبيت خيط الحرير بحسب الألوان المراد استخدامها في صناعة السجادة، وكلما كان حجمها كبير، تستغرق مدة أكبر، وتستهلك من 30 إلى 50 كيلو جرام من الحرير والصوف، العادي أو الصوف الكورك وهو من أجود أنواع الصوف الذي يصنع من صوف الغنم الصغير.

معوقات صناعة السجاد

– الصعوبة في توفير الخامات.

– نقص في التمويل.

– صعوبة تسويق المنتجات.

أنواع الصوف المستخدم للسجاد

– الصوف العادي الذي يستخدم في صناعة السجاد صغير الحجم.

– صوف الغنم الصغير، وهو من أجود أنواع الصوف.

– الصوف العادي المأخوذ من الأغنام.

– الحرير؛ وهو من أشهر المواد التي تستعمل، في صناعة السجاد، وخصوصاً اليدوي

– القطن.

أقدم وأشهر أنواع السجاد

– السجاد الإيراني أو العجمي

هو أقدم وأعرق أنواع السجاد، وأشهرها حول العالم، ويرتفع سعره نظراً لجودته العالية، ويستخدم في صناعته الصوف، والحرير، والقطن، ويتميز السجاد الإيراني بوجود النقوش الخاصة بالحضارة الإيرانية التي نراها في القصور والمساجد هناك.

– السجاد التركي

من أفخر أنواع السجاد عالميا، حيث تتم صناعته من الحرير وتطعيمه بالخيوط الذهبية، ويتميز بالزخارف والنقوش الإسلامية، وكتابة الحروف العثمانية

– السجاد القوقازي

وييتم تصنيعه من الصوف الملون؛ ويكون ملئ بأشكال النجوم، أو الورود.

– السجاد الصيني

ويتم تصنيعه من الصوف ذات الجودة العالية، ولكن مع مرور الزمن قد يتعرض للتلف بسهولة.

نصائح للحفاظ على السجاد

– إبعاد السجاد عن المداخل الرئيسية للمنزل أو المكتب، للحفاظ على نظافته ورونقه،

– استخدام السجاد الخفيف في المنزل خلال فصل الصيف ويكون قطع صغيرة، أما في الشتاء فيجب فرش السجاد ، على أكبر مساحة، ليمنح المنزل التدفئة المطلوبة في فصل الشتاء.

– عدم غسل السجاد خلال الأشهر الأولى بعد شرائه، والاكتفاء بتنظيفه بالمكنسة الكهربائية مرة كل أسبوع، غسله بالماء مرة واحدة كل ستة أشهر.

– المحافظة على تهوية السجاد بشكل مستمر.

– عدم ضربه بالمضرب المخصص للسجاد؛ حتى لا تتلف خيوطه.

– يجب تعرض السجاد لأشعة الشمس من فترة إلى أخرى، حتى يتخلص من الرطوبة.

– القيام بتعقيم السجاد من وقت إلى آخر.

– إضافة بعض المواد التي تحمي من الطفيليات والبكتيريا التي تتراكم  أثناء التخزين.

–  لصق قطع من الجلد على الأطراف، لتجنب الاصطدام بأطراف السجادة

أول مصنع للسجاد بالسعودية

قرر الشركاء إنشاء مصنع لتغطية السوق المحلي لإنتاج السجاد والموكيت، وبالفعل تم افتتاح مصنع السريع للسجاد في عام 1985، ويقوم بتصنيع السجاد المحلي في المملكة العربية السعودية، وتصدر منتجاته إلى كثير من البلدان في جميع أنحاء العالم، وفي عام 1987، تم افتتاح مصنع بأربع ماكينات سجاد وأربع ماكينات موكيت، وكان المصنع ينتج سنوياً أربعة ملايين متر مربع، ثم ارتفع الإنتاج تدريجياً، حتى وصل إلى 85 مليون متر مربع سنوياً.

أول مصنع للخيوط الصناعية بالسعودية

تم افتتاحه في عام 1989 في مدينة جدة، وهو مصنع غزل الخيوط الصناعية بالمادة الخام الأساسية لصناعة السجاد  المعروفة بحبيبات “البولي بروبلين” وبدأت الشركة بالتوسع من خلال افتتاح فروع جديدة في المملكة، لتلبية الطلب المحلي من السجاد، وطرحت منتجاتها في جميع أنحاء العالم.

أول مصنع سجاد بالسعودية يحصل على شهادة الأيزو

احتلت مجموعة السريع المرتبة الرابعة عشرة بين أكبر مصنعي السجاد عالمياً، وفقاً للتقرير السنوي لأكبر شركة متخصصة في صناعة السجاد، من قبل ICT  البلجيكية، وحصلت الشركة على شهادة الأيزو 9001 العالمية للجودة في عام 2001.و في عام 2010 أصبحت الشركة مساهمة عامة مدرجة في سوق المال السعودي

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *