معلومات هامة عن ” السافانا الاستوائية ” والحيوانات التي تعيش فيها

السافانا هي نوع من النباتات التي تنمو في ظل ظروف مناخية جافة وموسمية وتتميز بنمو غطاء مفتوح من الأشجار ، فوق مجموعة من الأعشاب الطويلة وتسمى هذه الأعشاب بطبقة الغطاء النباتي ، وتوجد أكبر طبقة من السافانا في قارة أفريقيا وأمريكا الجنوبية وأستراليا والهند وميانمار وتايلاند ومدغشقر .

السافانا الاستوائية

تقع السافانا الاستوائية في المناطق الرطبة في أمريكا الوسطى وأفريقيا ، وعادة ما توجد عند منحدرات الجبال وعلى الهضاب ، وهي تحدث نتيجة تساقط الأمطار الغزيرة الصيفية ، وحتى إن كانت قصيرة الأجل فإنها تؤدي إلى نمو الأعشاب بشكل كثيف وسريع ، وتجلب الأعاصير المرتبطة بالرياح التجارية الشمالية الشرقية ، كمية كافية من الأمطار خلال بقية العام وهذا يحافظ على غطاء رقيق من السافانا بقية العام ، وكثيرًا ما تؤثر الحرائق والأعاصير على نباتات السافانا وتؤثر على كثافتها .

التربة في مناطق السافانا الاستوائية

تتميز تربة أراضي السافانا الاستوائية بأنها مسامية وسريعة التصريف للماء ، ولا تحتوي إلا على طبقة رقيقة من الدبال وهو يوفر العناصر الغذائية الهامة لاستمرار نمو الغطاء النباتي .

المناخ في مناطق السافانا الاستوائية

يتميز المناخ في مناطق السافانا الاستوائية بأنه ساخن على مدار العام ، وعادة لا تنخفض درجة الحرارة في تلك المناطق عن 64 درجة فهرنهايت ، وهي مناطق جافة جدًا بشكل عام ، إلا أن موسم الأمطار فيهاغزير ، وتهطل فيها حوالي 20 إلى 50 بوصة من الأمطار في العام ، وتتركز الأمطار في فترة حوالي ستة إلى ثمانية أشهر في العام ، وتليها فترة جفاف طويلة وهذا يؤدي لحدوث حرائق .

النبات

يبلغ طول السافانا المدارية حوالي 3 إلى 6 أقدام ، كما أن لها أشجار مقاومة للجفاف وأيضًا مقاومة للحرائق ، كما أن مناطق السافانا الاستوائية ينمو بها طبقة مفتوحة من الأشجار ، ولكن الجفاف والحرائق تمنع انتشارها .

الحيوانات التي تعيش في مناطق السافانا

تشمل الحيوانات التي تعيش في مناطق السافانا الاستوائية الزرافات والحمر الوحشية والجاموس والكنغر والفئران والسناجب البرية والثعابين والديدان والنمل الأبيض والخنافس والأسود والفهود والضباع والفيلة .

الأسود

تعيش الأسود في مناطق السافانا البرية وخاصة في قارة أفريقيا وتعيش في قطعان تتكون من حوالي 40 أسد ، ولكن ما يميز هذه القطعان أنها لا تحتوي إلا على ذكر باقي أما بقية القطيع فيتكون من الإناث والأشبال ، وهي من آكلات اللحوم حيث تتغذى عادة على الحمير الوحشية والغزلان ، ويتناول الأسد حوالي 40 رطل من اللحم في الوجبة الواحدة .

الأفيال

الفيل الأفريقي هو أكبر حيوان بري يعيش على الأرض هو يتواجد في غابات السافانا الأفريقية ، وتوجد منه سلالتين ، وعادة ما يتراوح وزنه ما بين 5000 إلى 14000 طن ويبلغ طوله من 8.2 إلى 13 قدم ، ووفقًا لناشيونال جيوجرافيك فإن طول الفيل الأفريقي من ردفه وحتى رأسه حوالي 19 إلى 24 قدم .

وهو يتميز بلونه الرمادي وجسمه مليء بالتجاعيد ، ويستخدم الفيل الأفريقي خرطومه للتنفس وشرب الماء وإمساك الأشياء مثل الطعام ، وتتركز الأفيال الأفريقية في دول غرب أفريقيا مثل كينيا وغينيا ودول جنوب أفريقيا مثل النيجر وتنزانيا وأوغندا وزيمبابوي .

ويتغذى الفيل الأفريقي على حوالي 300 رطل من الأعشاب ولحاء الأشجار والأعشاب يوميًا ، ووفقًا لمؤسسة ناشيونال جيوجرافيك ، فإن الأفيال الأفريقية تعيش في قطعان يبلغ عددها حوالي 10 أفيال ، وتعيش الإناث في قطعان مختلفة عن قطعان الذكور ، وفي بعض الأحيان تتحد مجموعة من القطعان معًا لتكون قطيع أكبر يتكون من حوالي 70 فيلًا يقودها أنثى .

وتصل الأفيال الأفريقية لمرحلة النضج الجنسي عندما يصل سنها حوالي 10 إلى 12 عام ، ويبلغ متوسط عمر الفيل الأفريقي الذي يعيش في البرية حوالي 70 عامًا .

الشيتا

يعد الفهد الأفريقي أو الشيتا هو أسرع حيوان ثديي في العالم ، وتصل سرعته حوالي 60 ميلًا في الساعة ، وهو يتميز بوجود بقع برتقالية ناعمة متداخلة مع اللون الأسود والأصفر ، ويزن حوالي 77 إلى 143 رطل ، ويبلغ طول الفهد من الرأس إلى الذيل حوالي 1.1 إلى 1.4 متر ، ويبلغ طول ذيله حوالي 65 إلى 80 سم .

ووفقًا لمؤسسة أفريقيا للحياة البرية فهناك حوالي 7500 فهد أفريقي فقط متبقي في المناطق البرية ، وهو يعيش في دول مثل كينيا وتنزانيا وأوغندا والدول المجاورة لها ، وهو يتغذى على الغزلان والعجول البرية والأرانب ، وهو يعيش بشكل منفصل في معظم الأوقات ولكن في أحيان قليلة يعيش الذكور في قطعان صغيرة ، أما الإناث فتعيش بشكل فردي إلا في وقت تربية الأشبال ، وعادة ما يصل الفهد إلى مرحلة النضج الجنسي عند عمر 20 إلى 23 شهر ، ويبلغ متوسط عمره حوالي 10 إلى 12 عام .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *