قصة نجاح الدكتورة خولة الكريع

في دول الخليج يوجد اليوم العديد من النماذج النسائية الناجحة في الكثير من المجالات المختلفة، ومن بين النماذج الناجحة الدكتورة خولة بنت سامي الكريع والتي تمكنت من أن تتصدى إلى جميع العقبات التي واجهتها في المجتمع السعودي والذي يضع على المرأة الكثير من العقبات، وقد تمكنت من خلال تحقيقها المزيد من النجاحات أن تثبت أن المراة العربية لا تقل عن نظيراتها من النساء في الغرب وأن لديها القدرة على العطاء وتحقيق المزيد من النجاحات.

قصة الدكتورة خولة الكريع

هي الدكتورة والباحثة والعالمة خولة بنت سامي الكريع وهي واحدة من بين أعضاء مجلس الشورى والتي قد التحقت بمركز الأبحاث في مستشفى الملك فيصل التخصصي وقد عملت به كاستشارية مشاركة، وقد تمكنت من تأسيس بحث من أجل التعرف على البصمة الجينية للأورام داخل المملكة العربية السعودية، وقد تم تعينها كبيرة العلماء واستشارية ومن ثم رئيس مركز الأبحاث في مركز الملك فهد الوطني للأورام الذي يتبع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

وبالرجوع إلى بدايتها فهي ولدت في حي الطوير بمدينة سكاكا محافظة الجوف أقصى شمال المملكة العربية السعودية وقد كانت تعد من البدو لكن باصرارها أصبحت اليوم من الفتيات التي يشار عليها من الجميع، وكان من الممكن أن تظل الكريع طوال حياتها واحدة من الأطباء العاديين والتي تقوم باستقبال المزيد من المرضى في العيادة الخاصة بها بشكل يومي، ولكنها قد كان لها هدف آخر وهو البحث عن الأورام السرطانية وأن تقوم بالعديد من الأبحاث في ذلك المجال.

فقد كان لديها هدف وحيد طوال سنوات العمل وحتى اليوم هو العمل على تخفيف المعاناة التي يعاني منها مرضى الأورام السرطانية، خاصة في ظل التقدم والتطور الطبي الكبير الذي أصبحنا نتعايش معه اليوم من أجل فك طلاسم ذلك المرض الذي لا يوجد دواء محدد له.

أسباب نجاح خولة الكريع

خلال أحدى المقابلات التي تمت مع الدكتورة خولة الكريع منذ فترة أعزت النجاح الذي وصلت له في الطب والحياة بشكل عام إلى العديد من الأمور الهامة والتي تبدأ من نشأتها وحتى التخرج والعمل وهي على النحو التالي.

1- أكدت على أن نشأتها في حياة بسيطة وليست طبقية هي ما أثرت بها بشكل كبير فقد كانت في مجتمع يتكفل به الجميع الغني يتكفل الفقير ولا يوجد هناك حاجة.

2- كما أن التفاضل بين الناس في مجتمعها كان يتم على أساس نبل الأخلاق وليس بناء على الأموال.

3- كما أن هوية والدتها الأردنية هي ما جعلتها تتفتح بشكل كبير على الثقافة الأردنية.

4- كما أنها تزوجت في عمر مبكر في عمر 16 وانتقلت إلى الرياض من أجل العيش عملا على تبديد غربتها قبل أن تنقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

5- وقد أكدت أن والدها لديه الفضل الكبير في دخول الطب فهو لم يجبرها على الأمر ولكنه قد وجهها إلى ما تحبه فقد كانت تود الذهاب إلى الجانب الأدب كي تصبح مذيعة ولكن والدها أكد لها أن ذلك الطريق لن يأتي بالنفع عليها.

6- وقد عملت على التطوير من نفسها كثيرا فلم تتوقف على دراسة اللغة الإنجليزي التي كانت المتطلب الأول من أجل الالتحاق بكلية الطب كما عملت على إضافة اللغة الفرنسية لها وعلى الرغم من زواجها في عمر صغير وإنجابها ولد لم تيأس وأكملت دراستها للطب.

7- وعلى الرغم من دراستها للجراحة وعلم التشريح إلا أنها قد فضلت دراسة علم الجينات والإبحار به فعلم التشريح من العلوم التي تتطلب القلب القاسي من تشريح الجثة.

إنجازات الدكتورة خولة الكريع

للدكتورة خولة الكريع العديد من الإنجازات الهامة والضرورية التي قامت بها والتي من بينها ما يلي.

1- قامت بتمثيل المملكة العربية السعودية خلال عام 2016 في العديد من المحافل الدولية وقد كانت بين الوفد الذي رافق الملك سلمان في الزيارة الأخيرة التي قام بها لمصر.

2- خلال عام 2014 ترأست فريق كبير من العلماء عملا على التعرف على الصفات الوراثية التي تخص الخلايا الجينية للأورام السرطانية خاصة المرضى في المملكة العربية السعودية.

3- كما تعد هي أول طبيبة سعودية تحصل على وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى خلال عام 2010.

4- كما حصلت خلال عام 2007 على جائزة هارفارد للتميز العلمي من لجنة التحكيم في الجامعة.

5- كما تمكنت خلال عام 2007 من تأسيس مفهوم جديد يخص القضاء على الخلايا السرطانية.

6- كما تمكنت من تمثيل المملكة في العديد من المؤتمرات العالمية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

hadeer said

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *