المصنوعات اليدوية البشرية التي تم اكتشافها

الصناعات التقليدية أو ما يعرف بالحرف اليدوية هي تلك الصناعات التي تعتمد على اليد بشكل كبير أو على استعمال الأدوات السهلة والبسيطة فقط، وتعتبر إحدى القطاعات التقليدية الرئيسية الحرفية، وفي الأغلب يتم تطبيق هذا المصطلح على الوسائل التقليدية لصنع السلع، ومن أهم معايير الحرف الفردية حيث هذه العناصر لها أهمية كبيرة ثقافية وأهمية دينية ، ومن هذه الصناعات أو الحرف التقليدية القديمة التي ما زالت تمارس حتى يومنا الحاضر:

أقدم الحرف في العالم

التطريز

– ويعتبر التطريز من الحرف التراثية القديمة جدا والتي كان يتم ممارستها من خلال النساء ولكن تطورت هذه الحرف كثيرا فمع مرور الزمن دخل الرجال في هذه الحرفة، وتعتمد هذه الصناعة على مهارة الصناعة واللمسة اليدوية الساحرة والبراعة في العمل حيث يقوم الرجل أو المرأة الذين يهتمون بالتطريز برسم أشكال على القماش بواسطة الإبرة والخيط ومستخدمين مختلف الخيوط لكي تظهر هذه الخيوط بشكل جميل يسر الناظر إليها.

– ويتم التطريز على معظم ملابس النساء مثل الدراعية بأنواعها المتعددة كالموركا في منطقة عسير والتي يتم استخدام القطيفة بها، وكذلك أم سفرة وأم عصا، كما يتم التطريز على معظم أنواع أغطية الرأس الخاصة بالنساء مثل الشيلة أو ما كان يطلق عليها قديما بالمريشة، ويتم التطريز على بعض الملابس الخاصة بالرجال مثل الثوب المزودان والطواقي المطرزة بالزري أو الحرير وغترة الصوف.

صناعة العصايب

وتعتبر صناعة العصايب من الصناعات التقليدية القديمة التي كان يطلق عليها اسم الخطور العطرية والتي يتم انباتها في جبال المنطقة الجنوبية ويتم استخدامها في الأعياد والمناسبات الهامة مثل الأفراح والاحتفالات، فتوضع فوق هامة الرأس وتقوم بمنح رائحة جميلة حيث تحمل روائح كافة الزهور الجبلية كما أنها تعطي شكلا مميزا وأنيقا للشخص الذي يرتديها.

صناعة الخرازة

تعتبر الخرازة من الحرف القديمة الشعبية والتي حتى الآن موجودة، فالخراز يقوم بالتعامل مع الجلود بأدوات سهلة وبسيطة مثل المقصات والسكاكين والمجاذيب والمخاريز، ويقوم الخراز بإنتاج عدة منتجات صناعية مثل النعال والقرب والصملان الخاصة باللبن والغروب والمحازم وعكاك الدهن وخباء البنادق، وتعتبر المادة الأولية الخاصة بالخراز هي الجلود التي يحضرونها من مناطق متعددة ومختلفة.

صناعة المشالح

وتعتبر صناعة المشالح من الصناعات القديمة التي معروف بها منطقة الاحساء منذ زمن قديم، فكان لهذه الصناعة شهرة كبيرة بين المناطق في المملكة العربية السعودية وتم توارث هذه الصناعة عبر الأجيال فهي موجودة حتى يومنا هذا، ويستخدم الحائك في هذه الصناعة خيوطا مختلفة ومتنوعة ومن هذه الخيوط خيوط الغزل الذي يتم استخراجه من صوف الأغنام ووبر الإبل ويتم تصدير هذه المشالح إلى كافة المناطق الموجودة في المملكة العربية السعودية.

صناعة الأختام وكتابة الأمهار

– وهذه الصناعة كان لها أشخاص معيين متخصصين بها، حيث يتم حفر الأختام والكليشيهات لأشخاص معينة مثل القضاة والمشايخ والكتاب والتجار وعمد الأحياء، ولكل شخص منهم خاتم خاص به يقوم بختم الأوراق به وهي بمثابة التصديق والتأكيد على محتويات الوثائق.

– ويقوم صانع هذه الأختام بحفرها بشكل يدوي عن طريق استخدام أدوات بسيطة وسهلة  فيتم حفرها بشكل مقلوب وذلك لكي تظهر بشكل صحيح ومعدول عند ختمها، ومن المناطق المشهورة بهذه الصناعة في المملكة العربية السعودية: مكة المكرمة والمدينة المنورة ومدن أخرى غيرهم.

صناعة السبح

وتعتبر صناعة السبح من الصناعات القديمة التقليدية المعروفة في بلادنا لكنها كانت مشهورة بشكل أكبر في مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث يقوم الحرفي في هذه الصناعة باستخدام جهاز بسيط ودقيق يتكون من هذه الأدوات القوس والمثقاب والمخرطة والعزاب والمسن والقردان، والمادة الخام التي يتم استخدامها في صناعة السبح هي عظام الحيوانات وبالأخص السير التي يتم استخراجها من البحار ثم بعد ذلك يقوم الحرفي بحفها ونقشها وتلوينها، وأسعار السبح مختلفة ولكنها قد تصل إلى أسعار عالية وذلك يتوقف على المادة الخام التي استخدمت في صناعتها مثل الكهرمان وعلى حسب أيضا نقشتها وزخرفتها.

صناعة الفخار

حيث يعتبر صناعة الفخار من الصناعات التقليدية التراثية القديمة والتي حتى الآن ما زالت محتفظة بجمالها، وتتميز الجزيرة العربية بهذه الصناعة بشكل خاص، وهذه الصناعة من الصناعات التي كانت تجارتها منتشرة بشكل كبير في القبائل القديمة، ويرجع أصل هذه الصناعة في المملكة العربية السعودية إلى المنطقة الشرقية، وهذه الصناعة من أهم الصناعات اليدوية حيث لها أشكال مختلفة ولها استخدامات كثيرة حتى الآن مثل: الجرة والمزهريات والأطباق الفخارية المزينة وأواني الطهي والمجسمات والبلبلة.

مهنة الصفار

وهذه المهنة تختص بتلميع وتنظيف أواني القهوة وأواني الطبخ حيث يقوم صاحب هذه المهنة بتنظيف هذه الأواني بشكل جيد  من داخلها وخارجها ، لذلك تهتم المملكة العربية السعودية بدعم ومساعدة أصحاب الحرف والصناعات اليدوية ودعم الذين يعملون بها ومن يمتلكون مهارات العمل اليدوي من خلال البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية، حيث يهتم هذا البرنامج على تقديم المعونات والمساعدات لأصحاب الحرف والصناعات المتميزة في الإبداع والابتكار في هذه المصنوعات اليدوية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *