معلومات عن زراعة شجرة التابوبيا الوردية

الشجرة عبارة عن نبات خشبي يجدد نموه بانتظام، ومعظم النباتات المصنفة كأشجار لها جذع واحد قائم بذاته يحتوي على أنسجة خشبية، وفي معظم الأنواع ينتج الجذع أطرافًا ثانوية تسمى الفروع، وشجر التابوبيا شائعة في الغابات الرطبة أو الجافة إلى حد ما، وغالبا في الحقول المفتوحة أو على جوانب الطرق، وأكثر وفرة في سهول المحيط الهادئ ولكن غالبا على سفوح التلال شديدة الانحدار، وتكون على ارتفاعات تصل إلى 1200 متر في غواتيمالا .

زراعة شجر التابوبيا

هي نبتة من المناطق المدارية الرطبة، حيث توجد على ارتفاعات من 100 – 1200 متر، وينمو بشكل أفضل في المناطق التي تكون فيها درجات الحرارة اليومية أثناء النهار ضمن النطاق 22 – 30 درجة مئوية، ولكن يمكن أن يتحمل 17 – 34 درجة مئوية، وتفضل متوسط ​​هطول الأمطار السنوي في حدود 1،500 حتي 2،000 ملم، ولكن يتسامح بين 1،250 حتي 2،500 مم، وينمو بشكل أفضل في وضع مشمس، وينجح في معظم أنواع التربة الخصبة، ويفضل درجة الحموضة في النطاق 5.5، ويمكن أن تكون 4.5 – 8.5، ويتطلب وضعا محميا إلى حد ما نظرا لكسر الفروع بسهولة بواسطة الرياح القوية .

هذا النوع يمكن أن يكون في بعض الأحيان الغازية، ويمكن أن تبدأ الأشجار المزهرة عند عمر 3 سنوات فقط من البذور، ويتراوح إنتاج الخشب السنوي من 10 إلى 20 طنا متريا لكل هكتار، ووقت الإزهار يكون في منتصف الربيع أواخر الربيع / أوائل الصيف (أوائل الربيع، ومنتصف الربيع، وأواخر الربيع)، وبلوم اللون يكون شاحب وردي بنفسجي / لافندر أبيض / بالقرب من الأبيض (الأحمر والوردي والأبيض)، والمسافة تكون 30-40 قدم (9-12 متر) .

شجرة التابوبيا الوردية

هي شجرة نفضية ذات تاج مستدير أو ممتدة، ويمكن أن تنمو يصل إلى 30 مترا، ويمكن أن يصل القطر المستقيم الذي يتم دعمه غالبا إلى متر واحد، وهذه هي واحدة من أشجار الأخشاب الأكثر أهمية في أمريكا الوسطى، والتي يتم حصادها على نطاق واسع من البرية وتستخدم لمجموعة كبيرة ومتنوعة من الأغراض، وعندما يكون في زهرة يكون لديها عدد قليل من متساوين بين أشجار أمريكا الوسطى للجمال، وعند إزهاره بدون أوراق ثم يشبه باقة من الزهور الضخمة، والتي يمكن أن تختلف في الظل من الأرجواني الداكن إلى الأبيض النقي (نادرا) .

موطن شجرة التابوبيا

توجد في أمريكا الشمالية – كولومبيا والإكوادور وفنزويلا، ومن الشمال إلى البحر الكاريبي وعبر أمريكا الوسطى إلى المكسيك، وفي غابات رطبة أو جافة إلى حد ما، وغالبا في الحقول المفتوحة أو على جوانب الطرق، والأكثر وفرة في سهول المحيط الهادئ ولكن غالبا على سفوح التلال شديدة الانحدار، وعلى ارتفاعات تصل إلى 1200 متر في غواتيمالا الساحلية في دومينيكا .

استخدامات شجرة التابوبيا

تستخدم الشجرة لتوفير الظل في مزارع البن والكاكاو، ويكون الخشب لونه رمادي باهت إلى حد ما مع وجود شريط رفيع من اللون البني الغامق، وغالبا ما يكون في نمط واضح على سطح عرضي، إنه بدون رائحة أو طعم مميز والحبوب عادة ما تكون مستقيمة، ولكن في بعض الأحيان روي أو متموج، ونسيج الملمس، والخشب خفيف إلى حد ما وناعم إلى حد ما ثقيل ودائم إلى حد ما، ومن السهل العمل به وينتهي بسلاسة، يوجد في جميع المواسم دون صعوبة .

ويقال إنه إذا تم قطع الخشب باللون الأخضر ومكدس ليجف، فإنه يكتسب لونا داكنا دون أن يفقد شريطه، ومن ثم يكون له مظهر مختلف عن الخشب المعالج بالطريقة المعتادة، ويتم استخدامه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من الأغراض مثل البناء الثقيلة، والأثاث و المقصورة، والنهاية الداخلية لبناء القوارب، وعربات خشبية، وأنواع أخرى كثيرة من العمل، مثل الكراسي .

الخصائص البدنية لشجرة التابوبيا الوردية

هي شجرة نفضية تنمو إلى 20 مترا (65 قدما) في 20 مترا (65 قدما) بمعدل متوسط، وهي مناسبة للتربة الخفيفة (الرملية) والمتوسطة (الطميية) والثقيلة (الطين) ويفضل التربة جيدة التصريف، ودرجة الحموضة المناسبة حمض التربة المحايدة والأساسية (القلوية) ويمكن أن تنمو في التربة الحمضية جدا والقلوية جدا، ولا يمكن أن تنمو في الظل إنها تفضل التربة الجافة أو الرطبة وتنمو في الضوء .

البلدان التي يوجد بها شجرة التابوبيا الوردية

كولومبيا، وكوستا ريكا، والإكوادور والسلفادور، وغيانا الفرنسية، وغواتيمالا وغينيا، وهندوراس والمكسيك، ونيكاراغوا و بنما، وفنزويلا وجمهورية – البوليفارية، وآسيا وأمريكا الوسطى، وكوبا وجمهورية الدومينيكان، وشرق إفريقيا وهايتي، وجامايكا وموزمبيق، وميانمار ونيكاراغوا، وأمريكا الشمالية وسنغافورة وسريلانكا .

الأشجار

طور الإغريق القدماء تصنيفا تقريبا 300 قبل الميلاد تم فيه تجميع النباتات وفقا لشكلها العام، أي الأشجار والشجيرات والشروب السفلية والكروم، وتم استخدام هذا التصنيف لنحو 1000 عام، وتحاول التصنيفات الحديثة للنباتات تعيين نبات لفصيلة معينة وإقامة علاقات مع نباتات أخرى بناء على علم الوراثة وعلم الخلايا والبيئة، والسلوك والنسب التطورية المحتملة، بالإضافة إلى التشكل الإجمالي، ومع ذلك لا تزال التصنيفات الشعبية أدوات مفيدة لدراسة الضغوط الشائعة التي تمارسها البيئة على جميع النباتات والأنماط العامة للتكيف التي تظهر بغض النظر عن مدى ارتباط النباتات .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *