بحث عن المها العربي صفاته ومواطنه وحركته وغذائه

يعتبر حيوان المها العربي هو أحد أشهر الحيوانات الموجودة في شبه الجزيرة العربية ، و هذا الحيوان يمتاز بجماله و حياته البسيطة التي نسردها معا فيما يلي.

موطن المها العربي

كانت هذه الأنواع موجودة في معظم أنحاء شبه الجزيرة العربية، لكنها انقرضت في البرية بحلول عام 1972، ومنذ ذلك الحين أعيد إدخالها في الحياة البرية في فلسطين المحتلة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة، ويوجد أيضًا عدد صغير منها في البحرين بالإضافة إلى عدد قليل غير مدار في قطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ويعيش المها العربي في مجموعة متنوعة من الموائل الصحراوية بما في ذلك السهول الصخرية والوديان والكثبان الرملية، وتتكيف لتكون قادرة على البقاء على قيد الحياة في المناخات القاسية مع انخفاض هطول الأمطار، والرياح الشديدة، ودرجات حرارة أكثر من 45 درجة مئوية، وحتى الجفاف لمدة تصل إلى ستة أشهر.

غذاء المها العربي

يأكل المها العربي بشكل أساسي الأعشاب والحشائش، ولكنه يأكل أيضًا الجذور والدرنات والمصابيح والبطيخ، ويشربون الماء عندما يعثرون عليه، لكن يمكنهم البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة دون شرب، حيث تتبع قطعان المها العربي هطول أمطار نادرة لأكل النباتات الجديدة التي تنمو بعد ذلك، حيث يمكنهم الحصول على كل الرطوبة التي يحتاجون إليها من الأطعمة مثل المصابيح النضرة والبطيخ، كما أنها تحصل على رطوبة من التكثيف المتبقي على الصخور والنباتات بعد ضباب كثيف.

تربية صغار المها العربي

الإناث من حيوان المها العربي قد تلد في أي وقت خلال العام، وتخفي الصغار لمدة شهر تقريبًا، مع فترات نشاط قصيرة، ويتم فطامهم عند بلوغ 4.5 أشهر من العمر.

معلومات عن المها العربي وصفاته

انقرض المها العربي في البرية بسبب البحث عن اللحوم والجلود والقرون، أدت الحرب العالمية الثانية إلى تدفق البنادق الآلية والسيارات عالية السرعة إلى شبه الجزيرة العربية، مما أدى إلى مستويات غير مستدامة من الصيد في المها، وبحلول عام 1965 كان هناك أقل من 500 من المها العربي قد تركت في البرية، أما في الخمسينيات من القرن العشرين، تم إنشاء قطعان أسيرة وإرسال العديد منها إلى الولايات المتحدة حيث تم إنشاء برنامج تربية.

اليوم تم إطلاق أكثر من 1000 من المها العربي في البرية، وكل هذه الحيوانات تقريبًا في مناطق محمية، وتعد المها محمية قانونيا في جميع البلدان التي أعيد تقديمها إليها، بالإضافة إلى ذلك هناك عدد كبير من التكاثر المدار من المها العربي في الأسر، وهي مدرجة في CITES Appendix I مما يعني أن التجارة في هذه الحيوانات أو أي من أجزائها غير قانونية، ومع ذلك لا يزال هذا النوع مهددًا بالصيد غير المشروع والرعي والجفاف، ويعتقد أن الحيوانات المفترسة الرئيسية في فصيلة المها العربي هي ابن آوى، وهو يفترس الصغار.

سلوك المها العربي

– عندما لا يتجول المها في موائله أو يأكل، فإنه يحفر المنخفضات الضحلة في أرض ناعمة تحت الشجيرات أو الأشجار للراحة، حيث أنها قادرة على الكشف عن هطول الأمطار من مسافة والمتابعة في اتجاه نمو النباتات الطازجة، ويمكن أن يختلف عدد الأفراد في القطيع بشكل كبير (تم الإبلاغ عن 100 فرد في بعض الأحيان)، ولكن المتوسط ​​هو 10 أفراد أو أقل.

– تنشئ القطعان تسلسلًا هرميًا مباشرًا يشمل جميع الإناث والذكور فوق سن سبعة أشهر، ويميل المها العربي إلى الحفاظ على اتصال بصري مع أعضاء القطيع الآخرين، والذكور المرؤوسين الذين يتخذون مناصب بين الجسم الرئيسي للقطيع والإناث النائية، في حالة الفصل يبحث الذكور في المناطق التي زار فيها القطيع آخر مرة، ويستقر في وجود انفرادي حتى عودة القطيع، عندما تسمح ظروف الماء والرعي، يقوم المها الذكور بإنشاء مناطق ويتم إنشاء التسلسل الهرمي للهيمنة داخل القطيع عن طريق عرض المواقف التي تتجنب خطر الإصابة الخطيرة التي قد تسببها قرونها الطويلة الحادة، ويستخدم الذكور والإناث قرونهم للدفاع عن الموارد الإقليمية الشحيحة ضد المتشابكين.

إعادة المها العربي والحفاظ عليها

– في حديقة حيوانات فينيكس وجمعية المحافظة على الحيوانات والنباتات لندن بمساعدة مالية من الصندوق العالمي للحياة البرية، والعمل على إنقاذ المها العربي من الانقراض، وفي عام 1962 بدأت هذه المجموعات في تأهيل أول قطيع يربي في أي حديقة للحيوانات بالتحديد في حديقة حيوان فينكس، ويتكون القطيع بدءًا من 9 حيوانات، حيث حصلت حديقة حيوان فينكس على أكثر من 240 ولادة ناجحة، ومن فينيكس، تم إرسال المها إلى حدائق الحيوان والحدائق الأخرى لبدء قطعان جديدة.

– في عام 1968 أسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من دولة الإمارات العربية المتحدة، بسبب قلقه على الحياة البرية للأرض، وخاصة ذوات الحيتان مثل المها، حديقة حيوانات العين لحفظها.

– في 28 يونيو 2007، كانت محمية عمان للمها العربي أول موقع يتم إزالته من قائمة اليونسكو للتراث العالمي، وسبب اليونسكو هو قرار الحكومة العمانية بفتح 90٪ من الموقع للتنقيب عن النفط، حيث انخفض عدد المها العربي في الموقع من 450 في عام 1996 إلى 65 فقط في عام 2007.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

مريم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *