اسباب الم تحت الكتف الايسر من الخلف

يعاني الكثير من الأفراد من الم تحت الكتف الايسر من الخلف، حيث تتعدد أسباب ألم الكتف، فمنها ما يكون ناتج عن مشكلة في المفصل نفسه، ومنها ما يكون سببه مشكلة في الأربطة أو الأوتار أو العضلات المتعلقة بالكتف، ولكن في حالة كان الألم ناتجًا عن مشكلة في الأربطة أو في المفصل فأن الألم سيكون أصعب بكثير ويزداد سوء عند تحريكا، أما في حالة الأربطة أو الأوتار لن يكون هناك ألم زاد ولن يزداد الأمر سوءًا عند تحريكه.

أسباب الم تحت الكتف الايسر

يأتي ألم الكتف في بعض الأوقات بسبب توتر العضلات والذي يسبب ألم في الظهر والكتف الأيسر، حيث أن العضلات يصيبها التوتر والإجهاد عندما تتمدد خارج الحدود الطبيعية، وهذا يجعل ألياف العضلات تتمزق بعض الشيء، وعندما يحدث إجهاد زائد للعضلات يسبب ذلك آذى بشكل مباشر في الظهر أو الكتف، ويسبب إلتهاب أو إحمرار أو وجع كدمات، ومن أسباب الألم ما يلي :

وجود كسر في الذراع

حيث أنه في حالة كسر عظمة واحدة أو أكثر من عظام الذراع الثلاث، وأهمها عظم العضد بسبب الوقوع عليها ويُعالج هذا الكسر بتثبيتها بالجبس، ولكنها قد تتسبب في بروز العظمة ويضطر معها الفرد إلى التدخل الجراحي.

إلتواء المفاصل

تعتبر من أكثر الأسباب الشائعة للكتف الأيسر وتكون المفاصل في الظهر التي توجد بين عظام العمود الفقري الخاص بالفرد هي الأكثر تضررًا، بالإضافة إلى المناطق التي تعلق  فيها الأضلاع بالعمود الفقري، ويكون الألم قوي جدا ويزداد سوء عند التحرك، وقد يكون هذا الالتواء هو المسؤول عن ألم الكتف الأيسر وألم الظهر العلوي، وفي بعض الأحيان يكون الألم شديد مع حركة الذراع، ويمكن التعامل معه بالأدوية المضادة للالتهابات والراحة المؤقتة.

التهاب المفاصل وهشاشة العظام

تنتج تلك الحالة نتيجة إنهيار الحشو بين العظام في المفاصل، وهذا يتسبب في ألم في الكتف والجانب الأيسر من الظهر، ويزداد الألم سوءًا في حالة حركة الذراع، وتتطور هشاشة العظام في الجزء العلوي الخلفي بين عظام العمود الفقري، ويبدأ الألم في الزيادة تدريجيًا.

التهاب المفاصل الروماتيدي

من ضمن الحالات التي تسبب ألم شديد في الكتف، حيث أن تلك الحالة تجعل الجسم يقوم بالخطأ بالهجوم على الأنسجة الصحية، وهذا السبب وراء ألم الكتف الأيسر.

إصابة الضفيرة العضديَّة

تُعرف الضّفيرة العضُديَّة بأنها شبكة من الأعصاب، وظيفتها إرسال إشارات من العمود الفقري إلى الأعضاء الأخرى، كالكتف والذراع، ويعاني الشخص من الآلام بسبب إمتداد هذه الأعصاب وزيادة الضغط عليها أو تمزقها، ويختلف العلاج الخاص بها حسب نوع الإصابة وشدتها ومدة استمرارها، وأهم أنواع العلاجات الخاصة به العلاج الطبيعي للحفاظ على حركة العضلات والمفاصل.

الالتهاب الكيسي

وهو عبارة عن حالة تصيب الأكياس التي تسند العظام والعضلات والأوتار القريبة من المفصل، حيث تكون الأكياس ممتلئة بالسوائل، ويعتبر الكتف من أكثر أجزاء الجسم عُرضة للإصابة بها، ويعالج الالتهاب الكيسي بالمسكنات والراحة والثلج، وفي حالة فشل تلك الوسائل يلجأ الطبيب إلى العلاج الطبيعي لتخفيف الآلام وتقوم العضلات ومنعها من الإصابة مرة أخرى، وهناك بعض أنواع العلاجات المساعدة لتلك الحالة ومن بينها :

العلاج الدوائي، ويكون عن طريق استخدام المضادات الحيوية.

الحقن، ويتم عن طريق حقن ستيرويد قشري يحقن بها الكتف المصاف، ولا يحتاج الكتف سوى حقنة واحدة.

الجراحة، يلجأ إليها الطبيب لإزالة السوائل من الأكياس، ولكن في الحالات الشديدة ينصح الطبيب باستئصال الأكياس نفسها.

خلع الكتف

وهو يعني إصابة الكتف أو حدوث ضرر فيه، حيث تخرج العظمة العُلوية من مكانها، ويتسبب هذا بالطبع في ألم شديد ومزعج للمصابين، ويتم علاج تلك الحالة بالعديد من الأساليب ومنها :

العلاج الدوائي، ويكون عن طريق إعطاء مرخّيات العضلات ومسكنات لراحة الكتف ومساعدته على الشفاء.

الردّ المُغلق، وفيها يحاول الطبيب تحريك الكتف من أجل إعادته إلى مكانه دون جراحة، ويتم تخدير المريض أو إعطاءه مُرخيًا للعضلات لأن العلاج يسبب ألمًا.

الجراحة، يلجأ إليها الطبيب في حالة كانت أربطة الكتف ومفاصله ضعيفة، أو في حالة كان خلع الكتف يحدث بشكل متكرر، وفي حالة تعرضت الأوعية الدموية والأعصاب للآذى.

التثبيت، ويتم ذلك عن طريق وضع جبيرة لعدة أيام أو أسابيع لتثبيت الكتف.

التأهيل، يكون ذلك من أجل إعادة قوة الكتف بعد تثبيتها، حيث أن المريض يصبح قادر على الحركة من جديد.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا ؟

هناك بعض الحالات لآلام الكتف لابد بها أن يلجأ المريض إلى الطبيب أو إلى الطوارئ فورًا دون تأخير وهي :

في حالة ترافق ألم الكتف الأيسر مع الشعور بضيق في الصدر أو صعوبة في التنفس، لأن هذا من الممكن أن يكون ناجمًا عن نوبة قلبية.

يجب الذهاب إلى المستشفى فورًا في حالة وجود إصابة في الكتف مفاجأة يرافقها تشوّه في الكتف أو ألم شديد أو إنتفاخ مفاجئ أو عدم القدرة على إبعاد الذراع عن الجسم وتحريكه.

نصائح للمصابين بآلم الكتف

يجب على مريض آلام الكتف الاهتمام بالعلاج بالتثليج، ويتم ذلك عن طريق استخدام كيس ثلج لمدة 15/20 دقيقة ويُوضع على عظمة التّرقوة، مع إرجاع اليد المُصاب كتفها وراء الظهر، لكي تظهر أوتار الكتف، فيساعد ذلك على تخفيف الآلام الناتجة.

الاهتمام بالتدليك بعد التثليج، ويكون التدليك في النقطة الأشد ألمًا لمدة دقيقة واحدة عدة مرات في اليوم الواحد، لأن هذا يساعد على منع تشكّل النّدب، ويساعد أيضًا على تخفيف الإنتفاخ وتقليل الألم، ولابد من مراعاة التثليج قبل وبعد التدليك لتخدير المنطقة المصابة.

ضرورة الاهتمام بالراحة، حيث أن مفصل الكتف يعتبر من المفاصل المُستخدمة بكثرة، ولذلك فهو يحتاج للراحة بين الحين والآخر وتجنب بذل مجهود إضافي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *