ماهي الايام القمرية من كل شهر

يُقصد بالأيام القمرية هي الثلاث أيام من كل شهر عربي التي يستحب أن يصوم بها المسلم فهي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ويطلق عليها اسم الأيام البيض ، وهي توافق اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر .

الحث على صيام الأيام القمرية

حث عبد الله بن عمرو وأبا هريرة وأبا الدرداء وغيرهم على صيام ثلاثة أيام من كل شهر اقتداءًا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فالسنة صيام ثلاثة أيام من كل شهر ، ويُفضل أن يكون ذلك في الأيام البيض وهم : الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر ، ومن الأحاديث التي تؤكد هذا الأمر :

– عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت صوم ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى ونوم على وتر ” .

– عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” وإن بحسبك أن تصوم كل شهر ثلاثة أيام ؛ فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها فإن ذلك صيام الدهر كله  ” .

– وعن أبي ذر قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إذا صمت شيئاً من الشهر فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة ” .

– روى أبو ذر الغفاري قال: ” أمَرَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنْ نصومَ منَ الشَّهرِ ثلاثةَ أيامٍ البِيضِ: ثلاثةَ عشَرَ وأربعةَ عشَرَ وخمسةَ عشَر، وفي روايةٍ عنه، قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إذا صُمتَ منَ الشهرِ ثلاثةَ أيامٍ، فصُمْ ثلاثةَ عشَرَ وأربعةَ عشَرَ وخمسَةَ عشَرَ ” .

– قال قدامة بن ملحان رضي الله عنه: ” كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يأمُرنا بصيامِ أيامِ البِيضِ ثلاثَ عشرَ وأربعَ عشرَ وخمسَ عشرَ قال وقال : هو كهيئةِ الدهرِ” .

أهمية الصيام في الأيام القمرية

هناك العديد من الفوائد الصحية التي تعود على الشخص من الصيام في تلك الأيام ، ومن بين تلك الفوائد :

– ضبط حركة السوائل الموجودة في الجسم والتخلص من الماء والأملاح المختزنة به .
– التخلص من حالة التوتر والقلق التي تصيب الشخص خلال ذلك الوقت نتيجة اكتمال القمر .
– مساعدة الجسم على التخلص من السموم الضارة .
– تطهير القلب من الهموم والحفاظ على الراحة النفسية للشخص .
– يصير الشخص أكثر هدوءًا واستقرارًا .

الفرق بين الأيام البيض والست البيض من شوال

هناك فرق بين الأيام البيض أو الأيام القمرية والست البيض من شوال ؛ فالأيام البيض كما ذكرنا هم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من وسط كل شهر عربي ، وقد عُرفت بهذا الاسم لأن القمر فيها يصبح في كامل استدارته وبياضه ، والبياض هنا هو عبارة عن وصف للياليها وليس أيامها ، إلا أنها وردت بهذا الوصف مجازًا في الأحاديث النبوية الشريفة .

أما بالنسبة للأيام الستة من شهر شوال فهي الأيام التي يحثتنا النبي صلى الله عليه وسلم على صيامها بعد انتهاء شهر رمضان ويوم الفطر ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم  : ” منْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ ” .

حكم صيام ثلاث أيام من كل شهر متفرقة أو متوالية

يمكن أن يصوم المسلم ثلاثة أيام متوالية أو متفرقة من كل شهر ، ومن الممكن أن تكون من بداية الشهر أو وسطة أو آخره ، فقد سئلت عائشة – رضي الله عنها – : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهر ثلاثة أيام ؟ قالت : ” نعم ” ، فقيل : من أي الشهر كان يصوم ؟ قالت : ” لم يكن يبالي من أي الشهر يصوم ” ، إلا أنه يفضل الصيام في الأيام الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر لأنها الأيام البيض .

هل يجوز صيام الأيام القمرية إذا وافقت أيام التشريق

لا يمكن صيام اليوم الثالث عشر من ذي الحجة لا تطوعًا ولا فرضًا ، فقد نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن الصيام في أيام التشريق ، ولم يباح لأحد بذلك إلا لمن لم يجد هدي التمتع ، فيمكن له أن يصوم أيام التشريق الثلاثة عن الهدي ويصوم السبع الباقية عند أهله ، فعن عائشة وابن عمر رضي الله عنهما أنهما قالا: ” لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي ” ، أما صوم الرابع عشر والخامس عشر فلا بأس في ذلك .

أيام يستحب الصيام بها

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث عن استحباب الصيام في الأيام البيض ، كذلك فقد ورد عنه أحاديث أخرى عن استحباب الصيام في أيام أخرى منها :

– استحباب صيام ستة أيام من شهر شوال .
– استحباب صام يوم عرفة لغير الحاج .
– استحباب الصيام خلال شهر محرم ، خاصةً يوم عاشوراء أي العاشر من شهر محرم .
– استحباب الصيام خلال شهر شعبان .
– استحباب صيام أيام عشر ذي الحجة ، ويقصد بها التسعة أيام الأولى فقط لأن اليوم العاشر هو عيد الأضحى ويحرم فيه الصيام .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *