ابيات شعر عن الهمة العالية

الشعر له تاريخ طويل للغاية ويعود تاريخه إلى عصور ما قبل التاريخ مع إنشاء قصائد الصيد في أفريقيا، وقد تم تطوير شعر البلاط الساحر والأناقة على نطاق واسع عبر تاريخ إمبراطوريات أودية نهر النيل والنيجر وفولتا، ويمكن العثور على بعض أقدم الشعر المكتوب في إفريقيا بين نصوص الهرم التي كتبت خلال القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد .

قصائد شعر محفزة

1- أشعار عائض القرني

أنا إن عشت لست أعدم خبزا :: وإذا مت لست أعدم قبرا
همتّي همة الملوك ونفسي :: نفس حر ترى المذلة طفرا
السلام على أهل الهمة ..
فهم صفوة الأمم … وأهل المجد والكرم ..

طالت بهم أرواحهم إلى مراقي الصعود … مطالع السعود … ومراتب الخلود
ومن أراد المعالي هان عليه كل هم .. لأنه لولا المشقة ساد الناس كلهم ..
ونصوص الوحي تناديك … سارع ولا تلبث بناديك
وسابق ولا تمكث بواديك ..

أمية بن خلف لما جلس مع الخلف أدركه التلف …
ولما سمع بلال بن رباح حي على الفلاح .. أصبح من أهل الصلاح
أطلب الأعلى دائما وما عليك …
فإن موسى لما اختصه الله بالكلام قال : [ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ]

المجد لايأتي هبة … لكنه يحصل بالمناهبة .
فلما حمل الهدهد الرسالة ، ذكر في سورة النمل بالبسالة .
نجحت النملة بالمثابرة ، وطول المصابرة

تريد المجد ولا تجدّ …؟؟؟؟
تخطب المعالي وتناوم الليالي …؟؟؟
ترجوا الجنة وتفرط في السنة …؟؟؟

قام رسولنا صلى الله عليه وسلم حتى تفطرت قدماه …
وربط الحجر على بطنه من الجوع .. وهو العبد الأواه ..
وأدميت عقباه بالحجارة .. وخاض بنفسه كل غارة ..

يدعى أبو بكر من الأبواب الثمانية ، لأن قلبه معلق بربه كل ثانية ..
صرف للدين أقواله ،، وأصلح بالهدى أفعاله ،، وأقام بالحق أحواله ،، وأنفق في سبيل الله أمواله … وهاجر وترك عياله

لبس عمر المرقع ،، وتأوّه من ذكر الموت وتوجع ،، وأخذ الحيطة لدينه وتوقع ..
عدل وصدق وتهجد ،، وسأل الله أن يستشهد ،، فرزقه الله الشهادة في المسجد ..

عليك الجد إن الأمر جد :: وليس كما ظننت ولا وهمتا
وبادر فالليالي مسرعات :: وأنت بمقلة الحدثان نمت
اخرج من سرداب الأماني ،، يا أسير الأغاني ،،
وانفض غبار الكسل واهجر من عذل ،، فكل من سار على الدرب وصل ..

فالحمامة تبيني عشها .. والحمرة تنقل عشها ..
والعنكبوت تهندس بيتها .. والضب يحفر مغارة …
والجرادة تبني عمارة ..

2- أبيات الزمخشري في الهمة العالية

سهري لتنقيح العلوم ألذ لــــي **** من وصل غانية و طيب عنــــــاق

و تمايلي طربا لحل عويصـــة **** أحلى و أشهى من مدارة ســـــــاق

و صرير أقلامي على أوراقها **** أحلى من الدوكاء و العشـــــاق

و ألذ من نقر الفتاة لدفـــــــــها **** نقري لألقي الرمل عن أوراقــــي

أأبيت سهران الدجـــــــــــــى **** و تبيته نوما و تريد بعد ذاك لحاقي

ابيات المتنبي

على قدر أهل العزم تأتي العزائم *** و تأتي على قدر الكرام المكـــارم

و تكبر في عين الصغير صغارها *** و تصغر في عين العظيم العظائم

إذا غامرت في شرف مروم *** فلا تقنع بما دون النجــــوم

فطعم الموت في أمر حقير *** كطعم الموت في أمر عظيم

يرى الجبناء أن الجبن حزم *** و تلك خديعة الطبع اللئيــــم

أبيات بهاء الدين الأميري

أسير رهين صروف الزمان *** وأشعر أني وحيد غريب

أهيب بقومي إلى المكرمات *** وما من ملب وما من مجيب

تبلد في الناس حس الكفاح *** ومالوا لكسب وعيش رتيب

يكاد يزعزع من همتي *** سدور الأمين وعزم المريب

و لكن خلقت بأرض بها **** نفوس العبيد برق تطيب

أبيات أبو فراس الحمداني

و نحن قوم لا توسط بيننا **** لنا الصدر دون العالمين أو القبر

تهون في المعالي نفوسنا **** و من يخطب الحسناء لا يغله المهر

أبيات أبو القاسم الشابي

و من يتهيب صعود الجبال **** يعش أبد الدهر بين الحفر

3- أشعار الامام ابن حزم

مناي من الدنيا علوم أبثهـــــا وأنشرهافي كل باد وحاضـــــــــر

دعاء إلى القرآن والسنن التي تناسى رجال ذكرها في المحاضر

وألزم أطراف الثغور مجاهدا اذاهيعة ثارت فأول نافــــــــــــــــر

4- أبيات الشاعر وليد الاعظمي

– كن مشعلا في جنح ليل حالك يهدي الانامالى الهدى ويبيـــــن
وانشط لدينك لاتكن متكاسلا واعمل على تحريك ماهوساكن

– قد نهضنا للمعالي ومضى عنا الجمود
ورسمناها خطى للعز والنصر تـقود
فتقدم يا أخا الإسلام قد سار الجنود
ومضوا للمجد إن المجد بالعزم يعود

5- أشعار ابن هاني الاندلسي

ولم أجِد الإِنسانَ إِلا ابن سعيِه .. فمن كان أسعَى كان بالمجدِ أجدرا وبالهمةِ العلياءِ يرقَى إِلى العُلا

فمن كان أرقَى هِمَّةً كان أظهرا ولم يتأخرْ مَن يريدُ تقدمًا .. ولم يتقدمْ مَن يريدُ تأخرا

6- أقوال شعراء آخرين عن الهمة العالية

– كُـلُّ شَجاعةٍ في المره تُغنِـي ولا مِثـلَ الشّجاعة فـي الحَكِيمِ وكم من عائِبٍ قَولاً صَحيحًا وآفَتـهُ مِــنَ الفَهـمِ السّـقِيمِولكِنْ تَأخذُ الآذان منــهُ عـلى قَـدَرِ القَـرائِحِ والعُلُومِ .

– دعنا نسافر في دروب آبائنا ولنا من الهمم العظيمة زاد
ميعادنا النصر المبين فإن يكن مــوت فعند إلهنا الميعاد
دعنا نمـــت حتى ننال شهادة فالموت في درب الهدى ميلاد .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *