بحث عن الفيروسات والبريونات

تعتبر الفيروسات واحدة من الكائنات الممرضة، وهى حلقة وصل بين كل من الكائنات الحية والجمادات، ولا تتكاثر الفيروسات إلا بداخل الخلايا الحية سواء كانت هذه الخلايا خلية إنسان أو حيوان أو خلية نباتات، ولذلك يطلق عليها اسم الكائنات الطفيلية الداخلية، ولاتقوم هذه الكائنات بأي وظيفة بخارج العائل فهى كائنات دقيقة يصعب رؤيتها بالعين.

وأما عن البريونات فهى عبارة عن مجموعة من المسببات للمرض المشهور بصفة عامة وهو مرض موت الدماغ والذي يتعرض للإصابة به كل من الإنسان والحيوان أيضًا، وسوف نتعرف من خلال المقال على أهم المعلومات عن كل من الفيروسات والبريونات.

المقصود بالفيروسات وأهم أنواعها

تعد الفيروسات عبارة عن كائنات طفيلية إجبارية التطفل، ولاتقوم الفيروسات بأي وظيفة بخارج العائل، ويوجد نوعان من الفايروسات فإحدى هذه الأنواع يتكون من جزئيات جينية وهى إما يوجد بها DNA أو RNA، ويحيط بها غلاف سواء بروتيني أو دهني وذلك من أجل توفير الحماية لها حينما توجد بخارج الخلايا الحية، ويطلق على النوع الأخر منها اسم أشباه الفيروسات وهذه الأنواع لا يوجد لها جدار بروتيني، ومن هنا نلاحظ أن الفيروسات تعد من أبسط الكائنات الحية من حيث تركيبها.

أهم خصائص الفيروسات

هناك مجموعة من الخصائص والسمات التي تتميز بها الفيروسات عن غيرها من الكائنات الحية الأخرى ومن أهم هذه الخصائص مايلي:

1- لايعد الفايروس خلية وذلك لأنه لا يوجد به مادة السيتوبلازم، كما يصعب على الفايروسات أن تستجيب لأي مؤثر خارجي.

2- يصعب عليها القيام بالأنشطة الحيوية مثل الكائنات الحية الأخرى.

3- لا تتكاثر الفيروسات ذاتيًا.

4- توجد الفيروسات في صورة بلورات بالطبيعة خارج الكائنات الحية، وعادة تبدأ بأنشطتها عقب أن تدخل للخلايا الحية.

5- تتميز بقدرتها على إنتاج مجموعة من السلالات الجديدة، ومن المعروف أن الفايروسات تتكاثر من خلال عملية يطلق على هذه العملية اسم التناسخ، وبالتالي فهى لا تتكاثر على الإطلاق، ولعل ذلك يرجع لإعتمادها بصورة كبيرة على الخلايا الحية التي يعيش عليها الفايروسات.

أمثلة على أنواع الفيروسات

من الجدير ذكره أن هناك مجموعة كبيرة من الفايروسات ومن أهم هذه الأنواع مايلي:

1- الفايروسات التي تصيب الإنسان، فمن الملاحظ أن هناك الكثير من أنواع الفيروسات المختلفة التي تصيب الإنسان والتي تختلف في درجة تأثيرها وضررها على الجسم ومن أهم هذه الفيروسات هى فيروس الجدري، وكذلك فايروس التهاب الكبد الوبائي بأنواعه المختلفة أ وب وج وفيروس الإيدز والإنفلونزا.

2- الفايروسات التي تصيب النباتات مثل فايروس تريستيزا الحمضيات وفايروس اصفرار الخوخ وأيضًا فايروس تبرقش البازلاء.

3- الفايروسات التي تصيب الحيوانات وتعد هذه الفايروسات شبيه بالفايروسات التي يتعرض للإصابة بها الإنسان، ومن الممكن أن تنتقل بعد ذلك للإنسان مثل فيروس جدري البقر وأيضًا فايروس الحصبة وفايروس الإنفلونزا.

المقصود بالبريونات

تعد المسئولة عن مرض موت الدماغ وتسمى البريونات باسم جزئيات بروتينية، ويرجع تسميتها بذلك نسبة للطبيب الستانلي بروسنير والذي تمكن من أن ينال جائزة نوبل في الطب نتيجة المجهودات العظيمة التي توصل لها من أبحاث تتعلق بالبريونات، وتتكون البريونات من البروتين بدون وجود أي مواد جينية به سواء DNA  أو RNA، ومن الملاحظ أن البروتين يوجد بصورة طبيعية في جميع أغشية الثدييات المختلفة، ويعد الوظيفة الأساسية له هو نقل الأيونات من خلال أغشية الخلايا، وحينما يتغير مسار البروتين فيصير ضار ويسبب الكثير من الأمراض المختلفة.

مخاطر البريونات

يترتب على البريونات مجموعة من الأمراض المختلفة للحيوانات والتي تتمثل أهمها في :

1- الإصابة بمرض السكرابي للخرفان.

2- مرض موت الدماغ للبقر ” يطلق عليه اسم جنون البقر“.

وأما عن الأمراض التي تسببها للإنسان فتتمثل في هذه الأمراض التالية:

1- مرض كورو  وهو من الأمراض العصبية المميتة ويشبه مرض جنون البقر.

2- مرض غيرستمان.

أعراض الإصابة بأمراض البريون

يترتب على هذا المرض هذه الأعراض التالية:

1- تلف شديد بالدماغ ويصاحبها ضعف بوظائف المخ.

2- تشوهات بالحركة، وصعوبة التفكير أيضًا.

ملحوظة: من الملاحظ أن جميع هذه الأعراض تتطور بصورة واضحة خلال وقت البلوغ وتزداد مع مرور الوقت، مما يترتب عليه بالنهاية حدوث الوفاة خلال سنوات قليلة.

أهم خصائص البريون

يتسم البريون بمجموعة من الخصائص والتي تتمثل أهمها في :

1- تتميز البريونات بأنها صغيرة بالحجم فهى أصغر بالفيروسات، ويصعب رؤية الفيروسات إلا عن طريق المجهر الإلكتروني.

2-  تعد البريونات متميزة وفريدة وذلك لعدم إحتوائها على أحماض نووية على خلاف البكتيريا والفيروسات والفطريات.

3- يتكون بروتين البريون الطبيعي من مجموعة من الفائف المرنة والتي يطلق عليها اسم حلزونات ألفا، وفي الغالب تمتد حلزونات ألفا لهياكل كثيفة الشحن يطلق عليها اسم صفائح بيتا، ويسهل على الإنزيمات الخلوية المعزولة تحليل البروتين كالبروتياز، ولكن نلاحظ أن بروتينات البريون تقوم بمقاومة هذا وتتراكن بعد ذلك بأنسجة المخ.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *