اثر العبادات في بناء الشخصية الاسلامية

الإسلام هو الدين الأسرع نموًا في العالم، وليس فقط في الدول المسلمة فقط بل وفقًا لدراسة حديثة أجراها مركز بيو للأبحاث، سيكون 10٪ من جميع الأوروبيين من المسلمين بحلول عام 2050 . تشير الدراسة إلى أنه بين عامي 2010 و 2050 سوف يزيد عدد المسلمين في جميع أنحاء العالم بنسبة 73 ٪، يليهم المسيحيون الذين يتوقع أن سوف يزيدوا بنسبة 35 ٪ خلال الفترة نفسها، والهندوس الذين سوف يزيد عددهم إلى في 34٪.  وهذا يعني أن الإسلام  أول أكبر ديانة في العالم سوف يتفوق على المسيحية كديانة تمارس على هذا الكوكب بنهاية القرن .

ما هي منزلة الإسلام

الإسلام له أثر في كل خطوة من الخطوات التي نتخذها؛ إنه ليس مثالًا فقط على  أننا نتبع الدين لأننا نشعر بالحب تجاه هذا الدين لكن هو مثال على كل حياتنا، إن كل مسلم يجب أن يكون لديه شخصيته وسلوكه وتعامله مع القريبين والبعيدين المأخوذة من الإسلام الذي يعد كتاب مفتوح يجب أن نعود إليه لمعرفة ما يجب أن يكون عليه سلوكنا وطريقة تصرفنا.

إلى أين جهة الإسلام الحقيقية ؟

في السنوات الأولى والتوسع في الإسلام ، فسوف ندرك أن ديننا ليس موجهاً إلى الفرد بشكل خاص ، إلى الفرد الذي يعيش بمعزل عن العالم، ولكنه موجه إلى الفرد الذي هو جزء من مجتمع، للفرد الذي هو جزء من شيء أكبر من مصلحته الشخصي ؛ ولهذا السبب نقول أن ديننا ، الإسلام ، هو شكل من أشكال الحياة الاجتماعية التي تهتم بجميع أفراد المجتمع.

لذلك يجب أن نفهم أننا كمسلمين، في هذا الوقت ومن هذه الأرض، علينا مسؤولية تجاه المجتمع الذي نعيش فيه، وأن رسالة الإسلام ومحمد  صلى الله عليه وسلم تعد من الأدوات اللازمة للبناء والعيش في مجتمع؛ لهذا السبب لا يمكننا تحويل ديننا إلى سلسلة من أعمال العبادة على وجه الحصر، لا يمكننا تحويله إلى شيء ميكانيكي جامد وغير مرن ؛لأن هذا ليس ديننا حقًا إنها ليست ديانة، إنها طريقة للحياة.

مسؤولية المسلمين تجاه الإسلام

بالتأكيد كمسلمين لدينا سلسلة من المسؤوليات: أولاً مع أنفسنا ثم مع أسرنا، ثم مع المجتمع الذي نعيش فيه، وهذه المسؤوليات تهمنا جميعًا، نحن جميعا مسؤولون عن الإسلام ونشره لدينا شيء نساهم به، نحن جميعًا جزء من المجتمع  بل ولا يجب أن نضيف مسؤولية نشر الدين الإسلامي على عاتق أهل السلطة وحدهم، هذه ليست الطريقة التي يتم بها تشكيل مجتمعات أفضل مجتمع حقق هذا الأمر هو مجتمع المدينة المنورة.

لم يكن فقط هو المسؤول عن حماية الإسلام هو سيدنا محمد ولكن أيضًا أصحابه رجال ونساء، كبار السن والأطفال، وحصلوا على نفس المسؤولية لأنهم ذهبوا جميعًا في نفس الاتجاه، جميعهم هاجروا إلى الله تعالى حاملين الإسلام على عاتقهم أي مشروع يحافظوا عليه.

الإيثار من تعليم ديننا السامي

ومن بين الأشياء التي تعلمناها يمكننا أن نرى ما الذي نتحدث عنه: أنه يجب علينا أن نكون متحدين ، وأن لدينا مسؤولية في العالم الذي نعيش فيه، وأن هذه المسؤولية تتجاوز حدود الفرد، إنها أمر جماعي يجب ألا نقع في خطأ التفكير في أنني أستطيع أن أفعل ما أريد، ولا يوجد شيء آخر مهم في سوى مصلحتي، لا يمكننا أن أعتقد أنني بخير وعائلتي على ما يرام وأن ما يحدث بعد ذلك ليس من اختصاصي، هذا ليس من تعاليم الإسلام، هذا هو الأنانية بعينها هذا، والدين الإسلامي حث على الإيثار وحب الخير للمسلمين جميعًا لم يفهم الدين بهذه الطريقة، فهو بالتأكيد لم يفهم شيئًا من دين الإسلام.

صفات المسلم الصادق في إسلامه

واحدة من أفضل الصفات لشخص مسلم هو الإيمان والحفاظ على وعوده، وكيف لا يكون الأمر كذلك عندما ذكر الله هذه الخصائص باعتبارها أهم صفات المؤمنين في سورة “المؤمنون” حيث تبدأ السورة بتأكيد إلهي على أن المؤمنين سيكونون ناجحين في حياتهم،  ثم يمضي إلى ذكر بعض علاماته أو خصائصه، بما في ذلك الخشوع في الصلاة، وتجنب الأحاديث الباطلة، اعطاء الصدقة والامتناع عن الزنا.

الإخلاص ينطوي على الوفاء باليمين والتزاماتنا كمسلمين ومؤمنين، لتنفيذ تعاليم القرآن والسنة في حياتنا، وهذا يشمل الصلاة، والصوم، وإعطاء الصدقة، وجميع الالتزامات الأخرى التي فرضها الله علينا. في الواقع ، قال العلماء إن الإخلاص يشمل كل ما عهد إلينا به، بما في ذلك أجسادنا، التي أثنى عليه الله تعالى ، مما يعني أنه لا ينبغي لنا استخدام أجسادنا لارتكاب الذنوب أو الأفعال التي تسبب الغضب من الله علينا من هذا يمكننا أن نرى أن الإخلاص لا ينبغي ببساطة فهمه على أنه يتعلق بالثقة والالتزامات، حيث أدرك صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم مدى الإخلاص، وطبقوه في جميع جوانب حياتهم وكان هذا أكبر مثال على تأثير الإسلام على شخصية الفرد والمجتمع.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *