اذاعة عن اسبوع الموهبة الخليجي

الموهبة الفكرية هي قدرة فكرية أعلى بكثير من المتوسط، والموهبة هي سمة تبدأ عند الولادة وتستمر طوال فترة الحياة، وهي ليست علامة على النجاح ، ولكن بدلاً من الكفاءة أو القدرة المتأصلة على التعلم، غالبًا ما يتطور الأطفال الموهوبون بشكل غير متزامن، وغالبًا ما تكون عقولهم قبل نموهم البدني ، وغالبًا ما تكون الوظائف المعرفية والعاطفية في مراحل مختلفة من النمو.

إذاعة مدرسية

المقدمة

الحمد لله الذي خلق كل شئ بمقدار، الحمد لله الذي لا يعلو على حكمه شئ ولا يوازنه في العدل أحد وهو الذي ليس كمثله شيء، نحدثكم اليوم عن أسبوع الموهبة الخليجي، ولنبدأ أولى فقرات برنامجنا الإذاعي مع فقرة القرآن الكريم .

فقرة القرآن الكريم

قال الله تعالى : ” وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33) سورة البقرة .

فقرة الحديث الشريف

عن أبي موسى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضا فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء فأنبتت الكلاء والعشب الكثير، وكان منها أجادب أمسكت الماء فنفع الله بها الناس فشربوا منها وسقوا وزرعوا وأصاب طائفة منها أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلاء، فذلك مثل من فقه في دين الله ونفعه ما بعثي الله به فعلم وعلم ومثل من لم يرفع بذلك رأسا ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به) أخرجه البخاري .

فقر ة كلمة عن أسبوع الموهبة

الموهبة الفكرية هي قدرة فكرية أعلى بكثير من المتوسط، إنها سمة مميزة للأطفال ، والتي يتم تعريفها بشكل مختلف ، والتي تحفز الاختلافات في البرمجة المدرسية، يعتقد أنها سمة من سمات حياة البالغين ، مع دراسة النتائج المختلفة في الدراسات الطولية للموهبة على مدار القرن الماضي، ولا يوجد تعريف متفق عليه عمومًا للموهبة للأطفال أو البالغين ، ولكن معظم قرارات التنسيب في المدارس ومعظم الدراسات الطولية على مدار حياة الأفراد قد تتبعت الأشخاص الذين يعانون من حاصل الذكاء في أعلى اثنين في المئة من السكان – أي معدل حاصل الذكاء أعلى من 130، لذا تختلف تعريفات الموهبة بين الثقافات.

تتمثل أهداف برنامج أسبوع الموهبة في تحديد الطالب الموهوب وخصائصه واحتياجاته المختلفة ، لتوضيح طرق ووسائل اكتشاف ورعاية الموهوبين ، وتعلم بعض أساليب تعليم الموهوبين ، وإظهار جهود بعض الوكالات الحكومية والخاصة في مجال الكشف عن رعاية الموهوبين والمعلمين في مجال المواهب ، والمساهمة في مساعدة المدرسة والأسرة على تعلم دورها في الكشف عن الموهوبين ورعايتهم .

ظهر تحديد الموهبة أولاً بعد تطوير اختبارات الذكاء للالتحاق بالمدرسة، أصبحت منذ ذلك الحين قضية مهمة للمدارس ، حيث أن تعليم الطلاب الموهوبين غالباً ما يمثل تحديات خاصة، خلال القرن العشرين ، كان الأطفال الموهوبون يصنفون غالبًا عبر اختبارات الذكاء، وقد تم اقتراح إجراءات أخرى لتحديد الهوية ولكنها تستخدم فقط في أقلية من الحالات في معظم المدارس العامة في العالم الناطق باللغة الإنجليزية، يعد تطوير إجراءات تحديد هوية مفيدة للطلاب الذين يمكنهم الاستفادة من المناهج الدراسية الأكثر تحديا مشكلة مستمرة في إدارة المدرسة .

ونظرًا للدور الرئيسي الذي تلعبه برامج التعليم الموهوبة في المدارس في تحديد الأفراد الموهوبين ، من الأطفال والكبار على حد سواء ، فمن المفيد دراسة كيفية تعريف المدارس لمصطلح “الموهوبين”.

فقرة الدعاء

اسألك باسمك العظيم وسلطانك القديم، وأسالك اللّهم بقدرتك، التي حفظت بها يونس في بطن الحوت، ورحمتك التي شفيت بها أيوب بعد الابتلاء، أن لا تبقِ لي هما ولا حزناً ولا ضيقاً ولا سقماً إلّا فرجته، وإن أصبحت بحزن فأمسيني بفرح، وإن نمت على ضيق فأيقظني على فرج، وإن كنت بحاجه فلا تكلني إلى سواك، وأن تحفظني لمن يحبني وتحفظ لي أحبتي، اللّهم إنّك لا تحمّل نفساً فوق طاقتها، فلا تحملني من كرب الحياة مالا طاقة لي به وباعد بيني وبين مصائب الدنيا كما بأعدت بين المشرق والمغرب، ربّي اسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، والفوز بالجنة، والنجاة من النار .

اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولاحاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين، لا إله إلا الله وحده لا شريك له العلي العظيم لا إله إلا الله وحده لا شريك له الحليم الكريم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب السموات ورب الأرض ورب العرش العظيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام .

الخاتمة

إلى هنا تنتهى فقرات برنامجنا الاذاعي ندعو الله أن نكون قد وفقنا في تقديم كل ماهو جديد ومفيد، وإلى لقاء آخر قريب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *