من هم الجالية البرماوية في السعودية

ان الجالية التي تعرف باسم البورماوية هم الأشخاص الذين ينتمون الى دولة بورما وهي التي تعرف اليوم باسم اتحاد ميانمار، وهي دولة تقع في جنوب شرق اسيا، وتعتبر من أكبر الدول من حيث المساحة، وهي الأرض التي تحدها من الشمال الصين ومن الجنوب خليج البنغال وأيضا تايلند، ومن الشرق أيضا تايلند والصين، وجمهورية لاووس، اما من الغرب فيحدها خليج البنغال وبنغلاديش، وكن من هم جالية البرماوية التي توجد في المملكة العربية هذا ما سنتحدث عنه اليوم.

دولة بورما

ولاية اركان وهي واحدة من أكبر الولايات هناك والتي يتمركز فيها المسلمون بشكل كبير، وهم الذين يعرفون باسم الروهينجا، ويبلغون حوالي 15 في المئة، من النسبة العامة للسكان هناك والتي تبلغ حوالي 55 مليون نسمة، واغلب السكان هناك ينتمون الى البوذية، حيث ان بورما تعتبر هي منبع البوذيين، كما ان هناك عدد كبير من البوذيين في العالم تذهب اليها على مدار العام وذلك لزيارة المعابد الخاصة بهم.

وقد كان الاسلام وصل الى بورما في القرن الثاني للهجرة بالتحديد في عام 172ه، وقد وصل الى هناك عن طريق التجار العرب عبر ميناء اكياب وهي عاصمة ولاية اراكان، ولكن الاسلام انتشر بشكل كبير في عهد هارون الرشيد، ومن هنا كان انتشار الإسلام بشكل كبير وقد تم اخراج الناس من الظلمات الى النور، وقد تم إقامة دولة إسلامية عريقة على يد السلطان سليمان شاه، ولكن الامر مع الوقت أصبح أكثر سوء من ذي قبل، حيث ان البوذيون قد قاموا بإيذاء المسلمين ومضايقتهم بشكل كبير.

هجرة البورميون للمملكة

بعد حملات الاجلاء الكبيرة التي أجبرت عدد كبير من المسلمين ترك منازلهم، فقد فر عدد كبير من المسلمين بأنفسهم وبدينهم، وبدا المسلمون هناك النزوح كمهاجرين الى الله، وأول الدول التي توجهوا اليها هي الدول الإسلامية القريبة منهم، مثل باكستان وبنغلاديش وأيضا تايلاند والهند وأيضا الى ماليزيا وبعض من دول الخليج، وخاصة الى المملكة العربية السعودية والتي ذهبوا اليها لمجاورة بيت الله والتعبد الدائم هناك، حتى ان حكومة المملكة قد سمحت لهم بالإقامة في بلادها مقابل العمل.

الهجرة الاولى: كانت الهجرة الاولى لهم الى المملكة العربية تقريبا ما بين عامي 1368هـ الى عام 1370هـ، وقد كان ذلك في عهد الملك عبد العزيز ال سعود.

الهجرة الثانية: وهي التي كانت ما بين عامي 1370هـ حتى عام 1275هـ، وهي كانت هجرة مشي على الاقدام لمدة عام كامل، حيث انه كان من المفترض ان تخرج الاسرة التي تتكون من 12 فرد من بورما وتصل الى المملكة وقد أصبح عددها 2 او 3 افراد فقط، وكان باقي افراد الاسرة يموتون في طريقهم نظر الى الجوع او المرض او حتى قطاع الطرق، ومن الممكن ايضا ان يتعرضوا الى افتراس من السباع او حتى سرقة من أحد، وهم اتوا الى المملكة عن طريق اليمن وايضا من الاردن.

الهجرة الثالثة: وهي كانت بين عامي 1375هـ حتى عام 1380هـ، وكان اغلبهم اشخاص اتو الى المملكة عن طريق جواز سفر للحج عن طريق باكستان وايضا الهند، كما ان هناك بعض منهم من اخذ الجنسية السعودية.

الهجرة الرابعة والاخيرة: وهي التي عرفت باسم الهجرة الجماعية، وقد كانت تلك الهجرة بعدما عرف باسم عملية ناجامين او التنين الكبير، ففي تلك العملية قد تم إبادة عدد كبير من المسلمين بل وتم إبادة قرى كاملة تحت غطاء المواطنة الغير شرعية، وقد كانت تلك المذبحة ما بين عامي 1380 هـ حتى عام 1391هـ، وقد حصلوا بعد تلك الحادثة على الإقامة داخل المملكة من دون جواز سفر لهم، ومن بعدها توقفت الهجرة الغير شرعية او الهجرة الجماعية، وقد كان ذلك منذ أربعين عام فقد توقفت بشكل كامل الهجرات الجماعية لكن ظلت تلك الهجرات الفردية تحدث ولكنهم بعدد قليل للغاية أي انهم لم يتجاوزا أصابع اليد، كما انها شبه متوقفة تماما في العشر سنوات الأخيرة.

كم عدد البرماويين في المملكة العربية حاليا

ان الجالية البرماوية منذ وصولها الى بلاد الحرمين وخاصة الى مكة المكرمة وأيضا الى المدينة المنورة قد كانوا يعيشون هناك، ولكن مع الوقت طلب عدد منهم ان يعيشون في مدينة جدة، وأصبح توزيعهم على الثلاث مدن فقط، وعددهم في الثلاث مدن مجمعة لا يتجاوز 250.000 نسمة كحد اقصى.

وذلك هو العدد الأقرب للواقع، وقد كانت اخر إحصائية تم عملها في مدينة مكة المكرمة في عام 1425هـ قالت ان هناك حوالي1.338.341  نسمة يعيشون داخل مدينة مكة المكرمة من غير السعوديين.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *