طريقة استثمار المال في البنوك

الاستثمار فكرة يسعى إليها الأغلبية من الناس، إذ يسعى إليها أصحاب المال والأعمال الكبار للسعي إلى تحقيق المزيد من الاستثمارات وتحقيق المزيد والمزيد من الأرباح، ويسعى إليها أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة للعمل على تحسين الدخل وزيادة رأس المال، الفكرة هنا هى في اختيار نوع الاستثمار الأفضل و الأقل مخاطرة فتقريبًا أغلب أنواع الاستثمارات تنطوي على درجة من المخاطرة تختلف من نوع استثمار إلى آخر، وواحد من أكثر الاستثمارات الآمنة هى الاستثمار في البنوك.

نبذة عن البنوك

كانت نشأت البنوك فكرة قديمة نوعًا ما إذ كان أول بنك في مدينة البندقية وكان المكان مجرد مكان فقط حيث يتم فيه تجميع أموال التجار وإعطاء كل تاجر إيصال أمانة، ثم بدأت من وقتها الفكرة تنتشر وتعم مختلف بقاع العالم مع التطور في استخداماتها وتجهيزاتها.

استمر هذا النمو بشكل معتدل حتى جاء عصر الثورة الصناعية الذي صاحبته نهضة واسعة في مجال الخدمات المصرفية والمصارف وتنوعت تلك المصارف.

ما هو دور وعمل البنك في الاقتصاد؟

البنك عبارة عن مؤسسة تلعب دور الوسيط ويتم ذلك عن طريق تقبله إيداع الودائع البنكية به أيًا كان الملاك لتلك الأموال سواء أشخاص أو شركات أو جهات حكومية، ثم القيام بإقراض الأموال لتمويل العلميات والمشاريع المالية.

أنواع البنوك

يمكننا أن نقوم بتصنيف أنواع البنوك إلى نوعين رئيسيين هما:

البنوك التجارية

هي البنوك التي تقوم بتقديم الخدمات البنكية والمصرفية وكذلك الحاجات الائتمانية والإقراض والتوفير لكافة الفئات بداية من الأفراد وحتى الحكومات، حيث تمثل تلك البنوك وسيلة تنفيذ السياسات المالية في الدول وكذلك المعاون في رسم وتخطيط تلك السياسات.

البنوك المتخصصة

هى بنوك تأتي متخصصة في مجال معين حيث تقدم الخدمات المصرفية في هذا المجال ولمن يعملون به كما هو الحال مع البنوك الزراعية، وكذلك البنوك الصناعية حيث تقوم تلك البنوك بعمليات الإقراض للمؤسسات الصناعية سواء كانت تلك القروض طويلة أو متوسطة أو تقوم بعمليات تمويل لشراء الآلات وخطوط الإنتاج، كما توجد البنوك العقارية والتي تختص بتمويل المنشآت وعمليات البناء وفي الأغلب هذا النوع من الينوك يقوم بتقديم القروض طويلة الأجل.

 استثمار المال في البنوك

يعتبر استثمار المال في البنوك واحد من أكثر طرق الاستثمار أمانًا حيث يحتوي على نسبة مخاطرة أقل ما يمكن مقارنة بغيره من أنواع  الاستثمارات الأخرى، وتوجد أكثر من طريقة أو شكل يمكن أن نقوم باستخدام أحدها لاستثمار المال في البنوك والتي تتمثل في:

المحافظ الاستثمارية

المحفظة الاستثمارية تمثل وعاء يسمح بوجود أكثر من نوع  من الاستثمارات، حيث تجد المال المخصص للمحفظة يمكن استخدامه في استثمار عقاري وكذلك في سندات وأسهم وأصول تجارية مما يساعد في عملية تنويع الاستثمارات والذي يمثل الهدف الأول من تأسيس المحفظة الاستثمارية، تساعد في الحد من الخسائر وذلك عائد إلى أن المال المخصص للمحفظة لا يعتمد على نوع واحد من الإستثمار، حيث تأتي الخسارة قاصرة على الجزء الذي استثمر في استثمار معين أما باقي الأجزاء المستثمرة في الأنواع الأخرى تنجو من الخسائر.

يمثل هذا النوع من الاستثمار عملية فنية تحتاج إلى الخبرة والمعرفة بدرجة كبيرة لذا يفضل أن يقوم بالإشراف على هذا النوع من المحافظ البنوك التي تمتلك هذا النوع من المعرفة أو الخبرة، ولكن إن وجد الشخص في نفسه الاستعداد لذلك يستطيع أن يقوم على تلك المحفظة بنفسه.

الحسابات الاستثمارية

حسابات مصرفية يقوم فيها الفرد بإيداع أمواله بغرض المشاركة في الأعمال التجارية دون تدخل من صاحب الحساب، ويحصل صاحب الحساب على العوائد من تلك الحسابات والتي عادة ما تكون مختلفة من حساب لآخر حيث يتحدد العائد بناء على مبلغ الاستثمار وشكل الاستثمار ومدة الوديعة في حال كان الحساب في شكل وديعة استثمارية.

شهادات الاستثمار

شهادات الاستثمار ويطلق عليها أيضًا شهادات الادخار وهى نوع من الشهادات يقوم المستثمرين بشرائها من البنك مقابل مبلغ معين وهى محدودة بمدة معينة على أن يحصل المستثمر على عائد أو أرباح حسب النظام المتبع شهري أو سنوي أو ربع سنوي أو نصف سنوي أو يمكن أن يتم تأجيل الأرباح حتى أخر مدة الشهادة.

يستطيع صاحب الشهادة أن يحصل على مبلغ الشهادة بالكامل سواء قبل انتهاء مدة الشهادة أو عند انتهاء مدتها مع الأرباح والتي تختلف حسب قيمة الشهادة ومدتها.

صناديق الاستثمار

تشبه صناديق الاستثمار المحافظ الاستثمارية في الهدف والغرض من إنشائها ولكن على عكس المحافظ الاستثمارية فإن صناديق الاستثمار لا يقوم عليها الأفراد ابدًا وإنما تقوم عليها البنوك، ويعود ذلك إلى طبيعة الصناديق وتنوعها وحجمها الذي عادة ما يكون كبير جدًا، إلى جانب وجود بعض الأنواع من الصناديق المتخصصة والتي للمستثمر الحق في اختيار أيها للمشاركة به وهو مطمئن بأن الصناديق يقوم على إدارتها كوادر فنية محترفة من البنوك.

حتى تختار الطريقة الأنسب لاستثمار المال في البنوك يجب أن تمتلك المعلومة فدائمًا المعلومة هى مفتاح القرار السليم، فبناء على المعلومات التي تجمعها عن البنك وقوانينه وطرق التعامل معه ولوائح الاستثمار وتحديد احتياجاتك وأولوياتك تستطيع بسهولة تحديد الخيار المناسب لك، ولكن بشكل عام يفضل الأخذ بالخيرات التي تتمتع بالمرونة وبخاصة لأصحاب رؤوس الأموال الصغيرة والتي يمكن أن تطرأ في أي الحاجة إليه ولكن هنا يجب القول بأن غالبًا هذا النوع من الخيارات يأتي مع عوائد غير مرتفعة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-04-23 at 09:03

    شكرا للمعلومات الهامة عن الاستثمار في البنوك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *