قصص بالانجليزي مع الترجمة

في عصرنا هذا تزاحمت التكنولوجيا الموجودة في كل مكان  وطغت على حياتنا وحياة أطفالنا ، ومع ذلك لا يوجد شيء أجمل مثل قضاء وقت ممتع مع طفلك الصغير مع بعض القصص المسلية التي تحمل بعض الحكم والقيم في طياتها ، هذه بعض القصص التي تحمل قيما أخلاقية نحاول غرسها في أبنائنا .

قصة شجرة التفاح الذهبي

There were once two brothers who lived on the edge of a forest. The elder brother was very mean to his younger brother and ate up all the food and took all his good clothes. One day, the elder brother went into the forest to find some firewood to sell in the market. As he went around chopping the branches of a tree after tree, he came upon a magical tree. The tree said to him, ‘Oh kind sir, please do not cut my branches. If you spare me, I will give you my golden apple’. The elder brother agreed but was disappointed with the apple the tree gave him. Greed overcame him, and he threatened to cut the entire trunk if the tree didn’t give him more apples. The magical tree instead showered upon the elder brother hundreds upon hundreds of tiny needles. The elder brother lay on the ground crying in pain as the sun began to lower down the horizon.

The younger brother grew worried and went in search of his elder brother. He found him with hundreds of needles on his skin. He rushed to his brother and removed each needle with painstaking love. After he finished, the elder brother apologised for treating him badly and promised to be better. The tree saw the change in the elder brother’s heart and gave them all the golden apples they could ever need.

كان هناك شقيقان يعيشان على حافة الغابة ، وكان الأخ الأكبر طماعا بعض الشيء فكان يأخذ كل شيء من أخيه الصغير ، وفي أحد الأيام ذهب الأخ الأكبر إلى الغابة لإيجاد بعض الحطب لبيعه في السوق ، وبينما كان يقوم بتقطيع أغصان الشجرة بعد الشجرة ، جاء على شجرة سحرية ، فقالت له الشجرة : يا سيدي اللطيف ، من فضلك لا تقطع أغصاني ، و سأعطيك تفاحتي الذهبية ، وافق الأخ الأكبر ، ولكن شعر بخيبة أمل بحصوله على تفاحة واحدة إزاء عدد التفاح الذي على الشجرة ، تغلب الجشع عليه وهدد بقطع الجذع بأكمله إذا لم تعطيه الشجرة المزيد من التفاح ، قامت الشجرة السحرية بإمطار الأخ الأكبر بالمئات من الإبر الصغيرة ، طُرح الأخ الأكبر على الأرض وهو يبكي من شدة الألم بينما بدأت الشمس تنخفض في الأفق .

أصبح الأخ الأصغر قلقًا على أخيه وذهب بحثًا عنه ، فوجده ملقى على الأرض بمئات الإبر على جلده ، هرع إلى أخيه وأزال كل إبرة بحب وشفقة ، بعد انتهائه اعتذر الأخ الأكبر عن معاملته بشكل سيئ ووعده بأن يصبح أفضل ، شاهدت الشجرة التغيير في قلب الأخ الأكبر فأعطتهم كل التفاح الذهبي الذي قد يحتاجونه مع مرور الوقت .

قصة الصبي والذئب

There was once a boy whose father one day told him that he is old enough to look after the sheep. Every day he had to take the sheep over the grass fields and watch them as they grazed to become strong sheep with thick wool. The boy was unhappy though. He wanted to run and play, not watch the boring sheep. So, he decided to have some fun instead. He cried ‘Wolf! Wolf!’ until the entire village came running with stones to chase away the wolf before it could eat any of the sheep. Once they saw that there was no wolf, they left muttering under their breath about how the boy was wasting their time and giving them a good fright while at it. The next day, the boy again cried ‘Wolf! Wolf!’ and the villagers again rushed to chase the wolf away.

As the boy laughed at the fright he had caused, the villagers left, some angrier than the others. The third day, as the boy went up a small hill, he suddenly saw a wolf attacking his sheep. He cried as hard as he could, ‘Wolf! Wolf! WOLF!’, but the villagers thought he was trying to fool them again and did not come to rescue the sheep. The little boy lost three sheep that day, all because he cried wolf too many times.

في أحد الأيام أخبر الوالد الصبي أنه كبر بما فيه الكفاية لرعاية خرافهم ، فكان عليه أن يأخذ كل يوم الأغنام فوق حقول العشب ويراقبها وهي ترعى لتصبح خرافًا قوية ذات صوف كثيف ، كان الولد غير سعيد بهذا العمل فقد كان يريد اللعب ، وليس مشاهدة الأغنام المملة ، لذلك قرر الحصول على بعض المتعة بدلاً من ذلك ، فصاح ‘الذئب! الذئب!’ جاءت القرية بأكملها بالحجارة والعصي لمطاردة الذئب قبل أن يتمكن من أكل أي من الأغنام ، وبمجرد أن رأوا أنه لم يكن هناك ذئب ، غادروا منزعجين كيف للصبي أن يضيع وقتهم ، وفي اليوم التالي ، صاح الولد مرة أخرى “الذئب! الذئب!’ وهرع القرويون مرة أخرى لمطاردة الذئب

عندها ضحك الصبي على الرعب الذي تسبب لهم به ، غادر القرويون غاضبين جدا هذه المرة ، وفي اليوم الثالث عندما صعد الفتى التلة الصغيرة ، رأى فجأة الذئب وهو يهاجم خرافه ، صاح بأقصى ما يستطيع ، “الذئب! الذئب! الذئب! ‘، ولكن القرويين اعتقدوا أنه كان يحاول خداعهم مرة أخرى ولم يأتوا لإنقاذ الخراف ، فقد الطفل الصغير ثلاثة أغنام في ذلك اليوم ، ندم الطفل على كذبه السابق .

قصة الوردة الجميلة والصبار

Once upon a time there was a rose who was very proud of her beautiful looks. Her only disappointment was that she grew next to an ugly cactus. Every day, the rose would insult the cactus on his looks while the cactus stayed quiet. All the other plants in the garden tried to make the rose see sense, but she was too swayed by her own good looks.

One summer, the well present in the garden grew dry and there was no water for the plants. The rose began to wilt. She saw a sparrow dip her beak into the cactus for some water. Though ashamed, she asked the cactus if she too could have some water. The kind cactus readily agreed and they both got through the tough summer as friends.

ذات مرة كان هناك وردة جميلة فخورة جداً بمظهرها وألوانها الجميلة ، كان ما يحزنها نموها بجانب صبار قبيح المنظر ، كل يوم كانت الوردة تهين الصبار على مظهره بينما بقي الصبار هادئًا ، حاولت جميع النباتات الأخرى في الحديقة أن تجعل الوردة تبدو اللطف مع الصبار ، لكن دون جدوى فقد كانت متأثرة للغاية بمظهرها الجميل .

في أحد أيام الصيف ، جف البئر الموجود في الحديقة ولم يكن هناك ماء للنباتات ، بدأت الوردة في الذبول ، وهي على حالها هذه رأت عصفورا يغمس منقاره في الصبار للحصول على بعض الماء ، على الرغم من الخجل سألت الوردة الصبار إذا كان بإمكانها أيضًا الحصول على بعض الماء ، وافق الصبار اللطيف على ذلك ، ومر الصيف الصعب عليهم كأصدقاء ، بعد أن تعلمت أن الحكم لايكون بالمظهر.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *