قصة كارثة ” مدينة بريبيات المهجورة “

في 26 أبريل 1986 ، أثناء اجراء اختبار لمعرفة مقدار الطاقة اللازمة للحفاظ على تشغيل المفاعل رقم 4 في حالة انقطاع التيار الكهربائي ، إنفجر المفاعل رقم 4 لمحطة تشيرنوبيل النووية مما تسبب في نشوب حريق ، والذي بدوره أدى في الأيام اللاحقة إلى أضرار جسيمة للمبنى ، وإطلاق كميات خطيرة للغاية من المواد الكيميائية المشعة في الهواء ، والتي لوَّثت بمرور الوقت ملايين الأميال المربعة في عشرات الدول الأوروبية .

وقد قَدَّرَت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن حوالي 30 شخصًا قد لقوا مصرعهم في هذا الانفجار وما يرتبط به من تعرض للإشعاع ، بالإضافة لوجود عدة آلاف من الوفيات بسبب ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان على المدى الطويل .

الموقع الخاص بمدينة بريبيات

كانت المدينة الأكثر قربًا من المفاعل رقم 4 هي مدينة “بريبيات” ، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي 49000 نسمة تأسست عام 1970 لإيواء العمال من تشيرنوبيل . كان بها 15 مدرسة ابتدائية ، مجمع كبير للمستشفيات ، 25 متجر ، 10 صالات رياضية ، جنبًا إلى جنب مع الحدائق ودور السينما والمصانع وحمام السباحة والملاهي وغيرها من علامات المجتمع المزدهر . بسبب الناس ، الذين عاشوا هناك ، كانت واحدة من أجمل وأفخم المدن في الاتحاد السوفيتي .

فقط حوالي ثلاثة كيلومترات من الانفجار ، أُجبرت المدينة بأكملها على الإخلاء في 27 أبريل ، في غضون ثلاث ساعات فقط . كان ذلك ممكنًا لأن هذا السيناريو كان جزءًا من خطط بناء المدينة .

ما حدث في مدينة “بريبيات” بعد الانفجار

بعد أكثر من ثلاثة عقود ، أصبحت مدينة الأشباح هذه إطارًا متجمدًا للاتحاد السوفيتي في عام 1986 . ولا تزال الدعاية الشيوعية معلقة على الجدران ، والممتلكات الشخصية تنتشر في الشوارع والمباني المهجورة . المطرقة والمنجل تُزين أعمدة الإنارة ، في انتظار احتفالات عيد العمال التي لم تحدث قط . تتناثر الألعاب حول مباني المدارس حيث تم إسقاطها آخر مرة من قبل الأطفال الذين نموا الآن بالكامل . جميع الساعات تجمدت عند اللحظة 11:55 ، لحظة انقطاع الكهرباء .

الحقائق المتداولة حول بريبيات

وعلى الرغم من المعلومات الشائعة ، إلا أن المدينة لم تُهجَر بالكامل . حيث يستخدم الجيش والشرطة والعلماء والسلطات العامة الأخرى تلك المدينة كقاعدة لتنظيف الإشعاع في منطقة العُزلة المنشأة حديثًا. كان المسبح الشهير في الخدمة حتى عام 1996 . ولا تزال الكهرباء موجودة في جزء من بريبيات .

ومن المفارقات ، كان غياب البشر عامل مساعد ممتاز لنمو الحياة البرية . في عام 1986 ، لم تكن الحياة البرية جيدة في تشيرنوبيل ، ولكن بعد مغادرة الناس ، عادت مجموعات الغزلان والخنازير على الفور تقريبًا ، وعلى الرغم من وجود مستويات إشعاع أعلى بآلاف المرات من المعتاد ، فإنها لم تظهر عليها علامات واضحة على حدوث طفرات (على الرغم من أن النباتات أصبحت غريبة إلى حدٍ ما بما في ذلك بعض النباتات المتوهجة فعليًا) ونمت أعداد الحيوانات بشكل كبير .

بعد الأيائل ، عاد الموظ (غزال أمريكي ضخم) والغزلان والخنازير وكذلك فعلت الحيوانات المفترسة مثال الذئاب والوشق . واليوم تشبه مجموعات الحيوانات بشكل أكبر مساحة حديقة وطنية أكثر من منطقة احتواء مشعة . كما اتضح ، من وجهة نظر الحيوانات ، فإن الكارثة النووية هي الأفضل للسكن البشري الطبيعي .

كيفية زيارة مدينة بريبيات

للقيام بجولة في بريبيات وتشرنوبيل والقرى المحيطة الأخرى ، يجب على المرء أولاً الحصول على تصريح مرور من الحكومة . ويمكن الحصول على هذه التصاريح من خلال الشركات السياحية الموجودة في كييف ، على بعد حوالي 110 كيلومترات من موقع الانفجار . فهناك خمس وكالات سياحية مشهورة تأخذ الزائرين إلى بريبيات . ومع ذلك ، بسبب نقص الإصلاح ، أصبحت المباني وغيرها من الهياكل في المدينة مهلهلة بشكل متزايد .

ولهذا السبب ، لن تسمح العديد من الشركات السياحية للزائرين بالدخول إلى المباني . بخلاف المباني المنهارة ، فإن السلامة ليست مصدر قلق كبير . فإن الإشعاع يستغرق ما بين 300 و 500 رونتنجن في الساعة لتوصيل جرعة مميتة لشخصٍ ما . تتراوح المستويات في الجولة من 15 إلى عدة مئات من الرونتجن الصغير في الساعة .

جميع الجولات تنتهي بفحص لمستويات الإشعاع . بالفعل ، بعد ثلاثة عقود فقط من الهجر ، بدأت بريبيات في ابتلاعها بواسطة الغابات المحيطة . وفي يوم من الأيام قريبًا ، سيكون هذا متضخمًا تمامًا بلا شك .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *