شروط كتابة ” مقدمة بحث ” و ” خاتمة بحث ” ناجحه

عند كتابة بحث علمي مثل الماجستير أو الدكتوراه أو حتى أبحاث الترقية و الأوراق البحثية التي يتم عرضها في المؤتمرات العلمية ؛ فإن الباحث يحتاج إلى وضع مقدمة و خاتمة جيدتين لإبراز بحثه .

الغرض من المقدمة في المجال العلمي

– المقدمة تطرح السؤال أو القضية التي يتعين حلها أو دراستها ، و يوفر المعلومات الأساسية اللازمة للقارئ لمتابعة و فهم أهمية الموضوع / الدراسة (أي لماذا يجب إجراء البحث) ، و المقدمة توجه القارئ إلى المشكلة في متناول اليد .

كيفية كتابة مقدمة علمية مثالية 

– في البداية قدم سياق البحث للمشكلة ، أو السؤال الذي تتم معالجته ، و حدد المشكلة أو القضية و شرحها بعبارات محددة ؛ كيف سيملأ هذا الجزء المفقود في جدار البحث الذي تم بالفعل ، و أعط بعض الشعور بالتنظيم الشامل للورقة ، و اربط المشكلة بنظرية ، و وصف الحقائق المعروفة بالفعل التي تدعم أو لا تتناسب مع النظرية (المعلومات الأساسية) .

– اشرح كيف ولماذا هذا البحث مهم ، و ما مقدار المعلومات التي يجب أن تتخلى عنها مقدما؟ اسال نفسك : ما هي المعلومات الأساسية اللازمة لفهم السؤال / القضية التي سوف تستكشفها ؟ ، و ما مقدار المعلومات اللازمة لفهم أهمية هذا السؤال / القضية؟ ، و هل تثبت فهم القضايا ؟ ، و هل ركزت بوضوح على سؤال / قضية محددة ؟ ، هل تستوعب أو تجمع معلومات الخلفية كإطار لملاحظاتك / أفكارك؟ ، و كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت تفعل الكثير أم لا؟ ، و هل تتبع مقاربة واسعة جدًا؟

– تريد توجيه القارئ إلى السؤال ، القضية المحددة التي تناقشها الورقة ، وليس تاريخ الحقل بأكمله. تجنب مقدمة “منذ فجر الإنسان” ، و هل تتخذ نهج ضيق جدا؟ ، تريد أن تفترض أن القارئ يعرف شيئًا عن المجال ، لكن لا تفترض أن القارئ خبير ، القارئ / الجمهور لا يعرف كل ما يعرفه الكاتب.

قائمة مراجعة للكتابة المسبقة ومراجعة التقديمات للأوراق العلمية ، واسأل نفسك أيضًا ما أحاول اكتشافه أو إثباته؟ ، و ما نوع المشكلة التي أعمل عليها؟ (حدد أو قم بقياس، تطابق الحقائق والنظرية ، وقم بتقييم ومقارنة ، أو إثبات شيء على الآخر) ، لماذا هذه المشكلة جديدة أو مميزة؟ .

الغرض من الخاتمة في المجال العلمي

– الخاتمة هي الاستنتاج ، و هو حيث يمكن للكاتب أن يلخص نتائج البحث و يعمم أهميتها ، و هو أيضًا حيث يمكن للكاتب طرح الأسئلة و مناقشة البيانات الغامضة و التوصية بأماكن لمزيد من البحث، و غالبًا ما تحدث الاستنتاجات في قسم بعنوان “مناقشة” ، و هذه الكتابة هي امتداد لمحادثة (محاضرات) مع الزملاء .

كيفية كتابة الاستنتاج المثالي

– ملاحظة ؛ كن دائمًا على دراية بأن الأنواع المختلفة من الأوراق العلمية ستتطلب أنواعًا مختلفة من الاستنتاجات ، على سبيل المثال ، لن يكون الاستنتاج في تقرير المختبر مضارباً عمومًا أو يقدم تطبيقات عملية. تحقق دائمًا مع أستاذك حول نوع المعلومات المناسبة ، تفسير النتائج ، و دعم الاستنتاجات مع الأدلة ، ندرك أهمية النتائج “السلبية” ، و الانتقال من العام إلى المحدد ، و قم بتقييد النتائج أو توسيعها ، بما في ذلك تحذير القارئ من السبب وراء عدم تعميمها ، قم بوضع استنتاجات أو اقتراح طرق للتعميم بأمان .

– أشر إلى التداعيات أو ارسم الاستدلالات (إذا كان ذلك مناسبًا لنوع الورق) ، و اذكر التطبيقات العملية ، إن وجدت ، و تحديد الأسئلة دون إجابة ، و تقديم توصيات لمزيد من البحث ، و عرض المشاكل النموذجية في الاستنتاجات كما يلي :

1- شرح التحميل الزائد – لا تفرط في تحميل القارئ تفسيرات غير ضرورية لا علاقة لها بالموضوع .

2- النتيجة الفارغة – شرح معنى النتائج ، لا تدع القارئ يقفز إلى استنتاجاته .

3- تجاهل النتائج ” السلبية ” – لا تتجاهل النتائج التي لا تتناسب مع توقعاتك ؛ بدلا من ذلك استخدامها كنقطة مناقشة.

4- العبارة العريضة – لا تصدر عبارات واسعة جدًا ؛ حدود البيانات على ما يثبت البيانات الخاصة بك.

5- العبارة التوسعية – لا تبالغ في أهمية نتائجك ؛ كن متواضعا وليس توسعا. لا تتكهن بما يتجاوز نتائجك ؛ يجب أن تكون المضاربة قادرة على إثباتها في التجارب المستقبلية.

6- الاستطراد – استمر في التركيز على سؤال بحثك ، و لا تحفر أو تقدم العموميات .

7- قائمة المشاكل – تقدم دائمًا نقاشًا مدروسًا عن “الأخطاء” في استنتاجاتك ؛ لا تسردهم ببساطة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(2) Readers Comments

  1. A
    A
    2019-04-26 at 11:44

    استطعت ان اكتب مقدمة بحث ناجح شكرا لكم

  2. A
    A
    2019-07-11 at 13:44

    شكرا لك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *