التخلص من تأنيب الضمير بدون سبب

الضمير هو أحساس داخلي يشعر به الإنسان في كل ردة فعل يقوم بها ، والضمير هو المسؤول عن تطور سلوك الإنسان فهو يوجه الشخص دائما الحق ويبعده عن الضلال ، ويختلف دور الضمير بداخلنا بسبب التربية وتأثير الشخص بالبيئة المحيطة به ، ودور الضمير بداخلنا أن يقوم بتوجيه الإنسان نحو الأخلاق الصحيحة ويبدأ في تأنيب الضمير عندما نفعل شيء مخالف لمبادئنا وقيمنا.

كيف تتخلص من تأنيب الضمير بدون سبب

تسامح الذات

من أهم الأشياء التي تساعدك على التخلص من تأنيب الضمير هو تسامحك مع نفسك ، فلابد أن تتسامح مع نفسك وبالتالي سوف تجد نفسك متسامح مع الأخرين ، عندما تقوم بهذه الخطوة سوف تجد نفسك مرتاح البال وهذا يجعل الحياة أمامك بسيطة وسهلة ، عند مسامحة نفسك هذا يجعلك تتقبل فعلك للخطأ وتجنبه فيما بعد ولا يجعل تأنيب الضمير يسيطر على نفسيتك أكثر من ذلك ، وعليك اليقين بأن الشخص ليس بملاك فنحن نخطئ ونتعلم من أخطاء المهم من فعل الخطأ هو التعلم من الخطأ وتجنب حدوثه مره أخرى ، وعليك معرفة أن الإنسان لابد أن يخطئ فليس هناك شخص لا يخطئ ، فالله سبحانه وتعالى خلقنا بهذه الطبيعة نخطئ ولكن الأهم من الخطأ هو الرجوع عنه والتعلم من هذا الخطأ والاعتذار على ما فعلنا وخصوصا لمن تأذى من خطأنا.

تقدير الذات

 ينصح دائما علماء النفس للتخلص من تأنيب الضمير عليك بتقدير ذاتك وتكريمها ، حيث عليك دائما شكر ذاتك وتقديرها كل يوم ، وقد شرح علماء النفس كيفية تقدير الشخص لذاته فقد يكون من خلال كتابة المذاكرات لنفسك وكتابة ملاحظات في نهاية كل يوم وذكر لو شيء إيجابى واحد بهذه الطريقة أنت قمت بتعزيز ذاتك وقد شعرت بالفخر ، ثم بعد ذلك تقوم بقراءة هذه المذاكرات في نهاية كل أسبوع هي تقاوم تأنيب الضمير فهذه الطريقة قد حققت نجاح كبير في تقدير ذاتك والتغلب على تأنيب الضمير من خلال الفخر بتحقيق الإنجازات والأعمال المفيدة للمجتمع.

تجنب تأنيب ذاتك

دائما الأشخاص يقومون بمحاكمة أنفسهم وأيضا يقومون جلد ذاتهم كثيرا وهذا مرهق جدا للشخص خصوصا أن كان الشخص دائما ما يفعل ذلك مع نفسه وذلك مثل مقولة كان يجب أن أفعل ذلك ، فهذا يجعلنا غير مطورين لأنفسنا وجلد الذات يوقف من تطورنا ونمو تفكيرنا بسبب اللوم المستمر ، فلابد أن لا نفكر في الماضي وما حدث قديما علينا دائما التفكير في المستقبل والتعلم من أخطاء الماضي فقط لكن لا ننظر إلى الوراء ، وهذه الطريقة تجعلنا نتقدم إلى الأمام وترك الأفكار الهادمة للذات والتي تضيع من عمرنا ووقتنا.

طرق أخرى للتخلص من تعذيب الضمير

– عليك التقرب من الله عز وجل فعند الالتزام بطاعة الله عز وجل فهذا يزيد من الاطمئنان الداخلي والراحة النفسية كما انه يزيد من طاقتك الإيجابية.

– عليك الاجتهاد دائما لكي تصلح من ذاتك.

– عليك الانشغال بتحسين علاقتك في شغلك واسرتك وحياة الاجتماعية كلها.

– عليك الابتعاد عن كل مشكلة حدثت لك قديما حتى تستطيع أن تحقق نجاحات في المستقبل.

– عندما تتذكر دائما مشكلة حدثت لك وقد ترك أثر كبير بداخلك وأزمة نفسية كبيرة وعليك استغلالها في إثبات نفسك وتخطى أخطاء الماضي والتعلم منها.

دراسات علماء النفس في التخلص من تأنيب الضمير

عند شعورنا بالذنب تجاه أنفسنا قد يجعلنا نرجع إلى الوراء وذلك بسبب كثرة التفكير في أحداث قد انتهت بالفعل ،  وهذا يجعلنا نضيع من وقت حاضرنا ومستقبلنا وهذا يؤذي أنفسنا لذلك قام علماء النفس بعمل دراسات لمعرفة طرق للتخلص من تأنيب الضمير.

أشغل نفسك

لكي تهرب من تأنيب الضمير المستمر عليك إشغال نفسك بالقيام بمهام كثيرة طوال يومك ،  مثل ممارسة الرياضة المفضلة أو ممارسة أنشطة مختلفة لكي تبعد نفسك وعقلك من التفكير فيما حدث وهذا يجعلك تسيطر على شعورك بالذنب.

الخروج مع أقرب شخص إليك

عندما تقضي يومك مع صديقك المقرب أو أحد من أقاربك فهذا يجعلك تشعر بالراحة النفسية ويقلل تفكيرك في الشعور بالذنب ويجعلك أيضا تخرج ما بداخلك مع من تحب للأخذ برأيه.

البعد عن الأشخاص المحبطين

ان كان هناك أشخاص حولك يزيدون من الطاقة السلبية وشعورك بالذنب ،  فهؤلاء الأشخاص عليك الابتعاد عنهم.

التوجه إلى طبيب نفسي

عند شعورك بالذنب أكثر من اللازم عليك التوجه إلى طبيب نفسي مختص لكي يقلل شعورك بالذنب ولكي يعالج حالتك النفسية بطريقة سليمة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

marim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *