قصيدة خلف بن هذال في صدام

خلف بن هذال هو شاعر سعودي، وهو من أشهر الشعراء على المستوى الخليجي، وقد  لقب خلف بن هذال بشاعر الوطن، وكذلك شاعر الخليج، وايضا شاعر الملوك ، من مواليد 3 يوليو عام 1943 في مسقط – ساجر، ساعد موت والده على أن يكون شاعر ذو حس مرهف وشاعر عظيم، حيث عاش خلف بن هذال يتيم الاب لموت والده وهو في السابعة من العمر .

خلف بن هذال وقصيدته عن صدام حسين

سوو لي الكيف و أرهولي من الدلـه  … البن الأشقر يداوي الراس فنجـــاله

كيف لنا نحرقه بالنار و نزلّـــــــــه … وإليا أنقطع لو ورا صنعاء عنيانا له

البارح الليل ما غمضتبك كلــــــــه  … أراقب الصبح جالس و أتحـــــرّا له

أبعث شريطٍ مضى و أطويه و أفله … و أقول من يحفظ التاريخ لأجيالــــه

قل للعـــراقي يفتش جــــعبته قلّـــه … يلقى بها شئ ما يطري على بالـــــه

الهم و الغم و الطاعـــــون و العلّـه … حقه إلحاله إكفـــــايه حقه إلحـــــــاله

من صفعــةٍ ذاقها بانت بها الخلــه …… يذكر هزيمة شهر شعبان و هلالـــــه

قام الثعل يشتغل و يشـاغل الشلـه …… عزت و طارق و عد عدي و أمثالــــه

يذبح و يسلخ يده حمراء و مبتله ……. شىءٍ يخلي جبين الحر ينـــــــــدى له

يا ناس ياويل من هذا زعـيمٍ له ……. الشعـب في وضع يوسف له و يرثى له

شعبٍ شرب كُره و أكل كُره كُرهٍ له ……. يتفل على صورته و يدوس تمثاله

تبّت يدا أبو لهب تبّت و تبٍّ له ……. واللي معه بالحطب للقـــــــوم حمالـــّه

مقبل على طبخةٍ بالحيل تعمل له ….. يؤخذ بــــــــها الثأر و الثورة تسوى له

حتى نسيبه ولد خاله تحيّل له …….. لغّم له الهلــــيكوبتر و إنشــــــدوا خاله

الله ما يهمل الظالم و يمهل له ….. وإن طال به عمر أخس إشوي و أرذى له

الحكم منهار و الأحزاب منحلّـه …… ما أخس من حـــــالةٍ فيها ولا حـــــاله

من ردي حظة فأهل بيته يصوّرله ….. صار الشجــــــر قوم بعيونه يورّا له

من كثر ما يرتميه يخاف من ظـله …… و من يعلم الغيب لو عدي قتـّــــــالـه

صدّام أنا بأنشدك ويش أنت حيٍ له ….. مثلك بغبنه يموت و موته أشـــوى له

ما عاد تملك من السلطه خبر لـــله …… خارج عن السيطرة دولتك مـــنزاله

جمّع عظامك سواة مجمّع الجلـّـــه …… و إحرقبها ما درى بغداد برجــــــاله

الجــيش يرزح تحت ذلٍ من الذله …… و الشعب مسكين تضحك له و تغـتاله

و داعتك يا سويد الوجه من شلـّـه ….. ما عندك إلا يــــــــــــــالاله يالالالاله

إي بالله أسمــعك إي بالله إي بالله …… و إليـــــــــا تبـــيّن عدو بنـّا و حنـّا له

ما تدري إنا نـعقد الحبل و نـحلـّه ……. بالعسر و اليسر حلـّـــــاله و فتــّـــاله

نعسف الصعب ثم يجيك مزيّنٍ دلِّه ….. أديب ما يشتكي عرقـــــــــوب جمّاله

ما نقتنع بالهجاد إنصبـّـح الحلـّه …… مع الغظاليس رجـِليّـــه و خيّـــــــــاله

و الدار مـــهيب ياصدّام محتلـّه …… ما إستعمرت قبل حكم العود و إعيالـّه

و اليوم عنها نسن السيف و إنسلـّه .. من شط و أخطى الطريق إنصلح أحواله

والفهد تخسىعنه ما أنتى بقبيلٍ له … و طى برجلــه على غــــــــاربك بنعاله

لا أنتى إبكفوه ولا شرواك كفوٍ له … الفهد يكرم عن المـــــــــــشبوه و أشكاله

الفهد عز العرب و العُرب عزٍ له … وكم دولةٍ تستغيث المال من مـــــــــــاله

العادل العدل و الإســلام شرعٍ له .. والبيعة المــــــــــــــسلمين البيعة أولا له

والإ أنت مهزوم لامذهب و لا مله .. مقطـّع أربع تـــطيح بكل محــــــــــــباله

من مامضى لك تخدع الشعب و تضله … مفسد و يدعى عليك و فهد يدعى له

و ين أنت يالي له العذراء تكحــــل له … يقوم لعيونها و تـــــــــــشوم لأفعاله

من طيب أبوها تبى وصفــــه حليٍ له … يقلط على شوفة البــــارود و ظلاله

أبيك في لازمٍ قــــــــــــــــدّك و قدٍّ له … قمر عربسات يبرى لك و تبــرى له

أمرٍ ضروري وخلك مـــــــــستعدٍ له .. ما أنتَ بمراسل تروح و تجي برساله

عندك مهمه و قلــــــــبك ما برد غله .. جدول مســـــيرك تعرف العام مدهاله

إركب على اللي قـــنابلها من السلـّه .. بمكبرات الصّور بالجو جــــــــــوالـّه

أخذ الـــــــــمدرّج و تل بريكها تلـّه .. و أخفق بها خفقة الكــــــــــدرين مقياله

إن حربها خاين النهرين و أفطن له .. لا ذكر بالخير في حِــــــــلـّه و ترحاله

حدّد مكانه بتلــــــسكوب و إنزل له .. إنزل رويدا رويدا و أكـــــــــــبس الأله

حـــــــربيةٍ عاديه سويداء تسلل له .. تسللت من جـــــــــــــهة عمّان و جباله

جاته من الغرب عبرأجواء صديقٍ له . تحمل على متنها حِزنه و سلـّـــــــا له

تحدّد هدفها على الليزر و ترسل له .. إشارة الضبط و الــــــمضرب تهيى له

ما تحمله ترفعه مـــــــترين و تهله .. مع ذرة الـــــشمس في قصره تحمى له

تعـــــطيه ضربة تدك القبو بالفيلـّه .. و الشــــــــــــر فاله و فال الله و لا فاله

من سدة الأنفجار أقول بســــم الله .. تهتز الأهواز و الــــــــــــبصرة بزلزاله

في سبّع الأرض تحفر له و تدفن له . من تحت الأنقـــــاض و الإنقاذ ما شاله

يأخذ ســـنه يلتهب قبوه كما الملـّه .. يذوب سنقل الساعه و ســــــــــــــــلساله

ثم خل غيره يشوف و يعتبر خلـّه .. و اللي يبي مثلها بالــــــــــــحال تثنى له

الضعف ما حطه الطيّب سبيلٍ له .. قد قيل من لا يعيل تجيه عيّــــــــــــــــاله .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *