قصص الخلفاء الامويين

قامت الخلافة الأموية على يد معاوية بن أبي سفيان في عام 41 هجريا ، وتعتبر الخلافة الأموية هي ثان أنواع الخلافة في العصر الإسلامي ، واستمر حكمهم ما يقارب قرن من الزمن ، وانتهت عقب معركة الزاب على يد العباسيين ، واعتبرت مدينة دمشق العاصمة للخلافة الأموية ، وشهدت الدولة الأموية العديد من الفتوحات الإسلامية والثورات ، وفي هذا المقال نعرض لكم قصص الخلفاء الأمويين.

خلفاء الدولة الأموية

فيما يلي خلفاء الدولة الأموية بالترتيب:

معاوية بن أبي سفيان

هو مؤسس الدولة الأموية ، وعرف عنه الذكاء والدهاء ، وتوله الخلافة من عام 41 هجريا حتى عام 60 هجريا.

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان

تولى الخلافة خلفا لأبيه ، وأستمر حكمه 4 سنوات فقط.

 معاوية بن يزيد بن أبي سفيان

لم تستمر خلافته كثيرا فقط 40 يوما ، وتنازل عنها وقال أنه لا يمكنه حمل عاتقها.

 مروان بن الحكم

تولى الحكم منذ عام 64 هجريا حتى عام 65 هجريا.

 عبد الملك بن مروان

تولى الحكم منذ عام 65 هجريا حتى عام 86 هجريا ، واتصف حكمه بالفتوحات الكثيرة مثل وراء النهر ، والصفد ومرو وبخاري وسمرقند.

الوليد بن عبد الملك

تولى الحكم منذ عام بعد عبد الملك واستمر حتى 96 هجريا.

سليمان بن عبد الملك

تولى الحكم لمدة قصيرة حتى عام 99 هجريا.

عمر بن عبد العزيز

وهو أفضل الخلفاء الأمويين أتصف فترة حكمه بأنها فترة عادلة ، فقيل عنه أنه خامس الخلفاء الراشدين ، ويمتد نسبه إلى سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه ، ولكنه لم يستمر في الحكم غير عامين فقط.

 يزيد الثاني بن عبد الملك

تولى منذ عام 101 هجريا حتى عام 105 هجريا.

هشام بن عبد الملك

وهو آخر من حكم من أبناء عبد الملك بن مروان ، واستمر حكمه حتى عام 125 هجريا.

الوليد الثاني بن يزيد

تولى الحكم لمدة عام واحد فقط.

يزيد الثالث بن الوليد

أتصف بأنه كان زاهدًا صالحًا ، وحاول أن يسير على طريقة عمر بن عبد العزيز ، ولكن لم تدم خلافته غير ستة أشهر فقط ، وتوفي وكان قد ولى أخيه إبراهيم بن الوليد بعده.

إبراهيم بن الوليد

تولى لمدة عام واحد حتى عام 127 هجريا.

مروان بن محمد

عرف عنه بأنه كان قويًا صلبًا ذا حنكة في إدارة الدولة ، وكان يلقب بمروان الحمار ، واستمر حكمه حتى عام 132 هجريا أي لمدة خمس أعوام ، وكان هو أخر الخلفاء الأمويين.

قصص الخلفاء الامويين

كثرة الثورات في عهد الخلفاء الأمويين وبالأخص من الشيعة والخوارج ، لذلك نجد أن كثير من الخلفاء لم تدم فترة حكمهم أكثر من عام ، وفيما يلي أهم القصص والأخبار التي وردت عن أعمال الخلفاء الأمويين:

معاوية بن أبي سفيان

قام معاوية بنقل الخلافة من الكوفة إلى دمشق ، فأصبحت منارة العلم والعلماء ، فتم الاهتمام ببناء المساجد ، وإبراز العمارة الهندسية بها ، وقام ببناء أول أسطول إسلامي بحري ، فتصدى للخوارج ، وفتحت في عهده العديد من الدول منها جزيرة رودس وبلاد السند ، وألغى نظام مجلس الشورى ، وأنشأ ديوان الخاتم ونظام البريد ، ونظامًا للشرطة لحمايته وحراسته.

عبد الملك بن مروان

عمل على تنظيم شئون الدولة ، وتبنى حركة التعريب وبناء مسجد قبة الصخرة وإدخال نظام التجنيد الإجباري.

الوليد بن عبد الملك

قام ببناء الجامع الأموي الكبير المتواجد بدمشق ، وقام بتوسيع المسجد النبوي في المدينة المنورة ، وبناء المسجد الأقصى بالقدس ، وأستكمل فتوحات الدولة الأموية حتى فتح المغرب ، والأندلس والسند ، وبلاد ما وراء النهر.

عمر بن عبد العزيز

اهتم عمر بالكتاب والسنة ونشر العلم بين الناس ، فقام بنشر مبادئ الدين الإسلامي ، ورفع الظلم عن الناس ، ونشر العدل ، فعم في عهد الرخاء والاستقرار ، فعرف بانه خامس الخلفاء الراشدين.

هشام بن عبد الملك

فتح في عهد الخليفة هشام جنوب فرنسا ، وامتدت الفتوحات حتى أطراف الصين شرقًا إلى جنوب فرنسا ، ففي عهده تم فتح الكثير من بلاد الصين في الشرق ، والأندلس في الغرب ، وأصبحت في عهد الدولة الأموية هي أكبر دولة في التاريخ الإسلامي ، فعملوا على نشر الدين الإسلامي ، واهتموا بإنشاء حياة اقتصادية في كل بلدان المسلمين ، وأهتم بالعلم والعلماء ، فأقام مدارس الطب ، وأنشأ المستشفيات ، وأهتم ببناء المكتبات ، وفي عهده تم صك أول عملة إسلاميه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *