اذاعة عن التميز وتحقيق الذات

التميز يعني التميز والاختلاف عن الغير والخروج عن المألوف من الأمور التي من شأنها تجعل الفرد يصل إلى النجاح، فالتميز هو الذي يجعل الشخص مختلف عن الجميع بصورة إيجابية وليس بصورة سلبية، كأن يكون أكثر منهم تفوقًا ولباقة وقدرة على تجاوز الأزمات والتحمل، وهو سر النجاح وبلوغ الأهداف، ولأن المتميزين نادرين جدًا في الحياة ونظرًا لأهمية التميز سنقدم لكم إذاعة مدرسية كاملة عن التميز.

فقرة القرآن الكريم

خير ما نبدأ به برنامجنا الإذاعي اليوم آيات من القرآن الكريم، فعلينا جميعًا الإنصات والاستماع إلى الطالبة .. فقال الله تعالى لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعًا متصدعًا من خشية الله،  فلنصت جميعًا إلى الطالبة ..

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ [البقرة: 125، 127].

فقرة الحديث الشريف

صدق الله العظيم وصدق رسوله الكريم، بعد الاستماع إلى القرآن الكريم الآن موعدنا مع الحديث الشريف وتليقه علينا الطالبة :

عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبى عليه الصلاة والسلام قال: ” المُؤْمِنُ القَوِيُّ خَيرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعيفِ وَفي كُلٍّ خَيرٌ . احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ ، واسْتَعِنْ بِاللهِ وَلا تَعْجَزْ . وَإنْ أَصَابَكَ شَيءٌ فَلا تَقُلْ لَوْ أنّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا ، وَلَكِنْ قُلْ : قَدرُ اللّهِ ، وَمَا شَاءَ فَعلَ ؛ فإنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيطَانِ ” رواه مسلم.

فقرة كلمة اليوم

والآن مع كلمة اليوم والطالبة ..

التميز والنجاح تعني قدرة المرء على تحقيق الغايات والأهداف الحياتية التي يسعىى للوصول إليها سواء كانت على الصعيد الأكاديمي أو المهني أو الاجتماعي، وفيها يرتبط الشخص بشكل مباشر بإتباع بعض الخطوات لتضمن له تحقيق الأهداف في الأوقات المخصصة لها، من منطلق أن النجاح يعد وليدًا للعمل الجاد وأيضًا نتاج للجهود الإنسانية المتواصلة.

خطوات تحقيق التميز والنجاح

هناك عدد من الخطوات التي تصل بالفرد إلى النجاح وتساعده على أن يصبح مميزًا في حياته، ومن أهم تلك الخطوات :

الثقة العالية بالنفس والإيمان بالقدرات الذاتية سواء الداخلية أو الخارجية، كالقدرات العقلية والفكرية والثقافية والبدنية.

النظر إلى النفس باحترام وتقدير، مع تجنب التفكير في الأخطاء والوقوف عندها، على أن يتم التعامل مع التجارب الجديدة على أنها فرصة للتغيير للأفضل.

الابتعاد تمامًا عن الأشخاص المحاطين بالطاقة السلبية والإحباط، لأن تلك المشاعر من شأنها أن تنتقل بالعدوى وتؤثر على الهمة والعزيمة.

قوة الإرادة والعزيمة، أي يتم الإنطلاق من مبدأ أن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة، وأن الطرق السهلة والبسيطة لن توصل إلى نتائج مجدية ولن تحقق نجاحًا وتميزًا.

الحرص على التعلم المستمر، حيث أنه في كل يوم يظهر كم هائل من المعلومات التي تظهر كل ثانية، والتقنيات الحديثة التي يبتكرها العقل البشري بشكل متواصل.

الإتقان في العمل، ويكون عن طريق الحرص على تسليم المخرجات حسب المواصفات المطلوبة، سواء في الإنتاج السلعي أو الخدماتي أو العلمي، لأن هذا من شأنه أن يساعد في الإرتقاء في المستوى الوظيفي.

فقرة حكمة اليوم

والآن موعدنا مع الحكمة وتلقيها علينا الطالبة …

لا يمكننا إدراك من نحن إلا من خلال ما قدمناه من أعمال.

شجع من يريد أن يقدم شئ جديد ومتميز فى الحياة.

أفعل ما تحب، وفتش عن ما ترغب به، وضع بصمتك المميزة فيه.

فقرة هل تعلم

والآن مع المعلومات العامة وتلقيها علينا الطالبة …

هل تعلم أن تخصص الإنسان فى شئ أو مجال معين هو أساس تميزه.

هل تعلم أن عملك سيأخذ من وقتك كثيراً، لذا عليك أن تُقدم شئ مميز.

هل تعلم أن الأشخاص المتميزون لديهم قدرة على الوصول إلى أهدافهم بطريقة سريعة وبسيطة.

فقرة الشعر

والآن مع أبيات من الشعر وتلقيه علينا الطالبة ..

النسورُ الطليقَةُ هائِمَة

في الفضاءِ الرَّمادِي

تَرْصُدُ مَوْقِعَها

في أعَالِي الجبال

إنها تتَذَكَّرُ شكلَ السُهُول

بخُضْرَتِها

بتَدَفُّقِ غُدرانِها

والأرانبُ تقفز

في العُشْبِ مثلَ اللآل

تتذكَّرُ والجُوعُ يحرقُ أحشاءَها

فتُسَدِّدُ نظرَتَها للمُحالِ

تتَعالَى تُحَلِّقُ مثلَ الشمُوسِ التي

أفلَتَتْ من مَداراتِها

يُصْبحُ الأفقُ مِلْكًا لها

والنجومُ مناراتِها

والخلودُ احتِمالْ

عندَها تأخُذُ الكبرياءُ

التي قتَلَتْ جوعَها

تتَمَدَّدُ … تنسَى

ترابَ السهولِ

اخْضِرارَ الحقول

انْبِساطَ الرِّمالْ

النسورُ الطليقةُ في الأفقِ

تعرفُ مصرَعَها

والعيونَ التي تتَرَصَّدُها

والنِّصالَ التي تتعاقَبُ

خلفَ النِّصالْ

النُّسورُ الطليقةُ في الأفقِ

تَرْفَعُ هاماتِهاَ وتحلِّقُ

تَعْلُو وتخْفقُ بالزَّهو

لا تتذكَّرُ خُضْرَ السُّهولِ

بخْيراتِها.. تتعقَّبُ

وَرْدَ الذُّرا

في الفضاءِ السحيقِ

وحلم الكمال.

خاتمة الإذاعة المدرسية

إلى هنا أساتذتي الأجلاء وأصدقائي الأعزاء ينتهي برنامجنا الإذاعي لهذا اليوم، مع وعد بلقاء آخر قريبًا، نتمنى أن نكون قدمنا شيء أفادكم، كان برنامجنا لهذا اليوم تحت إشراف الأستاذة وتقديم الطالبة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *