مظاهر عيد الفطر في الامارات

يعتبر عيد الفطر المبارك أحد الأعياد التي يحتفل بها المسلمين في كل عام بعد انتهاء شهر رمضان الكريم في كل مكان في العالم ، سمى ” عيد الفطر ” بذلك الاسم لأنه يأتي بعد صيام شهر رمضان مباشرة ، حيث يصوم فيه المسلمون منذ آذان الفجر حتى آذان المغرب ، يقام العديد من أشكال الاحتفال بتلك المناسبة الإسلامية العظيمة على حسب كل دولة ، ونجد ذلك من خلال صلاة العيد بعد الفجر مباشرة وسط جمع هائل من الناس والمصلين في العديد من المدن في المساجد والشوارع والميادين.

ولذلك احتفال عيد الفطر يكون له طقوس خاصة عند المسلمين ، فسنجد أننا نقوم بعمل الكحك والبسكويت وهي من المخبوزات المعروفة التي يتبادلها المسلمون بالأعياد ، بالإضافة إلى “العيدية” وهي عبارة عن إعطاء الكبار للأطفال والأحفاد المال اختفالا بتلك المناسبة ، ولقد توارثت الأجيال تلك العادة بشكل كبير ، لما تتركه من فحة وبهجة في نفوس الجميع.

عيد الفطر في دولة الإمارات   

تحتفل دولة الإمارات بعيد الفطر المبارك بطقوس مختلفة ومميزة ، حيث يتم إضاءة العديد من الأماكن والمدن بأنوار وزينة العيد ، كما يتم إذاعة العديد من الأغاني المختلفة التي يتم غنائها بمناسبة ذلك العيد ، ومن مظاعر احتفال العيد بالإمارات (فوالة العيد – الترابط الأسري – العيدية – الاستعداد المسبق للعيد).

والمقصود ب “فوالة العيد” هي المائدة التي يجتمع عليها الأهل والأقارب والأولاد أو الأصدقاء كمظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد ، ويتم تحضير العديد من الماكولات المعروف بتناولها في العيد ، مثل الفتة ولحم الضأن والعديد من الأكلات المشوية الأخرى وغيرهم ، وتعتبر تلك المائدة أحد الأشكال الأساسية للاحتقال بالعيد في جميع الدول العربية.

أما المقصود ب “الترابط الأسري” فهو زيارة الأولاد لأبائهم وزيارة الجيران لجيرانهم وزيارة الأصدقاء لبعضهم ، حيث أن تلك الزيارات للتهنئة بقدوم العديد تعمل على الترابط الاجتماعي ، وتتم تلك الزيارات على الثلاثة أيام بالعيد ، ولذلك سنجد أن جميع الشركات والمؤسسات سواء حكومية أو خاصة تكون في عطلة بتلك الأيام احتفالا بقدوم العيد.

والمقصود ب “العيدية” هي المبالغ التي يقوم بتوزعيها الأجداد والآباء والأمهات على أطفالهم والكبار أيضا احتفالا بتلك المناسبة ، وهي عادة ليست دينية ولكنها عرف عرفه العرب وما زالوا حتى الان يتوارثوه ، لما يتركه من فرحة وبهجة وسعادة في نفس الأطفال ، وفي بعض الدول العربية ليس من الشرط ان تكون تلك العيدية مال ونقود ، فمن الممكن أن تكون هدايا او ألعاب.

وبالنسبة “لتحضيرات وتجهيزات ما قبل العيد” وتتمثل تلك التحضيرات في شراء لبس العيد للاحتفال سواء للكبار أو الأطفال ، حيث يقوم الجميع بشراء تلك الملابس وإرتدائها عند زيارة الآخرين في أيام عيد الفطر المبارك ، وتضيف تلك العادة بهجة وفرحة كبيرة للأطفال ينتظروها في كل عام ، وهناك تحضيرات وتجهيزات أخرى فهي القيام بشراء الكحك والبسكويت والمخبوزات الخاصة بالعيد ، ويتم تقديم تلك المخبوزات في صباح يوم العيد للضيوف.

مظاهر عيد الفطر في الإمارات

هناك بعض العادات الموروثة في دولة الإمارات وهي :

المظهر الأول هو “مصلى المسلمين” ، حيث يقوم جميع المسلمون يالتجمع صباح يوم العيد لتأدية صلاة العيد والتهليل والتكبير.

المظهر الثاني هو “أطباق الطعام الخليجية” ، ويتم تجهيز الموائد بالأطباق الإماراتية الرائعة التي يفضلها الجميع كشكل من أشكال الاحتفال السنوي ، ويتم دعوة جميع الأقارب في ذلك اليوم ، ولذلك نجد علاقات الترابط الأسري تتوطد بشكل رائع في تلك الأيام المباركة ، وذلك ما أوصانا به الله سبحانه وتعالي ورسوله.

المظهر الثالث هو “وجبة التمور” يعتبر توزيع البلح أو ما يسمى بالتمر العربي على المصلين وعلى الأقارب والأطفال بعد تأدية صلاة العيد من السنن النبوية الرائعة التي يتوارثها العرب حتى الآن.

المظهر الرابع هو “الحنة الحمراء” تعتبر الحنة الحمراء أحد أشكال الزينة والطقوس التي تقوم بها السيدات استعدادا لقدوم العيد ، حيث أنها مناسبة طيبة للتتزين فيها النساء بتلك الحنة.

المظهر الخامس هو “تضير المأكولات الاماراتية الحلوة” ، تعتبر اللقيمات و الهريس والخبيص والعرسية والبلاليط هي اشهر الأكلات الشهية والرائعة التي يتم تجهيزها في الأعياد ، وهي من مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك في الإمارات ، لذلك تحرص كل ربات البيوت الإماراتية تحضيرها في العيد وتقديمها على الموائد للاحتفال.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *