رسومات عن المنظور والظل والنور

إن من أهم ما يجب معرفته وتعلمه لدى أي فنان تشكيلي هو إلمامه بعلم المنظور حيث لا يستطيع رسم أي شيء من الخيال بدون فهم للمنظور  ، حيث ان المنظور يختص بالرسم كما نرى ولا كما نعرف فجميعنا يعرف المنضدة وأنها ستبقى بنفس الأبعاد سواء بعدت أو قربت ، أما المنظور فيختلف حيث ان القريب على المنضدة يظهر كبير الحجم على خلاف البعيد فيبدو صغير وهذا ما سوف يظهر من خلال المقال الآتي.

معنى المنظور الفني

ويقصد به الشكل من خلال النظر فيتم رسم المنظور من اجل اتقان اسلوب الرسم القائم على الحقائق المرئية من اجل المحافظة على النسب مع اظهار عنصري الظل والضوء والمعروف ب “الإظهار” ليظهر من خلاله الشكل أكثر تألقا واثراء مع العلم من أن المنظور يجعل الأشياء القريبة تبدو أكثر وضوحا وأكبر من تلك الأشياء البعيدة والتي في الحقيقة مماثلة لها كما انه يجعل ظهور الخطوط المتوازية وكأنها ستلتقي عن قرب كلما بعدت وتسمى هذه النقطة نقطة التلاشي.

أما المنظور اللوني يجعل ألوان الأشياء البعيدة خافتة وباهتة على خلاف الاشياء القريبة تكون ألوانها زاهية ، فيمكننا الأن الجزم بأن المنظور الفني كان أو المعماري هو بمثابة قاعدة رياضية بحتة لفن العمارة والديكور الداخلي وكذلك المسرحي بصفة خاصة وللفن التشكيلي بصفة عامة ، حيث يقوم على مبدأ الخداع البصري أثناء رؤية الأشياء.

بدايات استخدام المنظور

استخدم فنانين عصر النهضة المنظور العيني أو الفني واستخدم المصري القديم المنظور العقلاني أو الهندسي ، وقد قام الفنان المعماري الشهير فليبون ونل كسي بتطوير قوانين المنظور الهندسي إلى الفني او العيني ، مما جعل بعض المصورون مثل بيرو وغيره يتأثرون به فأقاموا أعمالهم المختلفة على أساس من المنظور الهندسي وبأسلوب جديد سواء كانت اعمالهم التكعيبية أو السريالية.

مستويات المنظور

– منظور عين الانسان ويكون في مستوى النظر ويتراوح فيه خط الرؤية ما بين 130-150 سم.

– منظور عين الطائر ويكون في مستوى اعلى من مستوى النظر ويكون اعلى خط الرؤية.

– منظور عين النملة ويكون أسفل مستوى النظر ويكون أسفل خط الرؤية.

ويتم رسم المنظور في حالة رسم مناظر داخلية بنقطة زوال واحدة كرسم غرفة من الداخل في حين أنه يرسم بنقطتين زوال عند رسم المناظر الخارجية مثل رسم واجهة منزل.

 

بعض التعريفات الهامة

سطح الأرض

ويقصد به المستوى الافقي الموجود عليه الجسم المراد عمل رسمه المنظوري.

خط الارض

وهو الخط الممثل للأرض وهو خط تقاطع سطح الأرض مع الصورة ويبعد عن خط الرؤية بمسافة من 130 إلى 150 سم.

خط الأفق

هو خط  مستقيم أفقي يمثل ارتفاع الرائي عن مستوى الأرض.

نقطة التلاقي او الزوال

تسمى بنقطة الهروب وتقع على خط الأفق ومستوى الصورة.

خط الارتفاع

هو خط رأسي يحدد الارتفاعات الحقيقية للشكل.

أنواع المنظور واستخداماته

 المنظور هو من اساليب التمثيل الهندسي يعتمد على اسقاط المجسم الثلاثي الابعاد على نفس مستوي مركز الاسقاط ومن أنواعه

الكواليير

وهو منظور اقل دقة من غيره ويرسم على ثلاث محاور.

المنظور الفني

ويرسم باستخدام نقاط الفرار ، ويستخدم المنظور في العمارة والديكور وفن التصوير وتظهر خلاله الخطوط المتوازية تلتقي بنقطة تسمى نقطة التلاشي او نقطة النهاية الابدية. ويكون المنظور بدون نقط تلاشي عندما تكون الخطوط غير منتظمة اي غير متوازية في الواقع.

رسم الظل والنور

يتم تقسيم الضوء والتظليل إلى جزأين اساسيين لهما من الأهمية البالغة في حياة كل من يريد الاحتراف من الرسامين وهذان الجزأين هما:

-ضوء طبيعي ويتمثل في ضوء الشمس وضوء القمر وضوء النار.

-ضوء صناعي ويتمثل في المصابيح ما شابه ذلك.

عند سقوط الضوء على جسم مسطح باتجاه مباشر فسوف ينتشر على السطح بالكامل وبدرجة واحدة بدون أي تدريج ، وحينما يسقط على اي جسم مجسم فيكون الضوء أكثر تعرضا للمنطقة المواجه له وتقل درجة الضوء نتيجة لبعد الاضاءة فباستطاعة رسم التأثير الأول للإضاءة يمكن إظهار استدارة الشكل الاسطواني في الرسم.

نصائح لإجادة رسم التظليل

– استخدام سلم درجات التظليل المكون من 8 درجات أثناء عملية رسم التظليل.

– قبل البدء بالرسم يجب التعرف على اتجاه الضوء ونوعية الضوء وكمية الضوء والسطع العاكس للضوء.

– اختيار نوع القلم الرصاص المناسب للتظليل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *