الفرق بين اللون الرصاصي والرمادي

يعد اللون الرمادي واللون الرصاصي من الألوان المحيرة والتي تنتج عند الدمج بين اللون الأسود واللون الأبيض، ولكن للحصول على اللون الرمادي لابد وأن يكون كمية اللون الأسود أكثر بكثير من الأبيض، وللحصول على اللون الرصاصية تكون نسبة اللون الأبيض أكبر بكثير من اللون الأسود، ومن هنا نجد أنه يوجد الكثير من التدرجات لتلك الألوان بناء على نسبة كل لون خلال عملية الدمج ونجد انه يوجد عدة تدرجات من اللون الرصاصي وعدة تدرجات من اللون الرمادي أيضا.

اللون الرمادي

اللون الرمادي من منظور علم النفس من الألوان المحايدة فهو ليس أبيض وليس أسود، وهو يحتاج إلى الدمج بين اللونين من أجل الحصول على الدرجة التي تريدها من اللون الرمادي، وهو من الألوان التي تحمل الكثير من المعاني والدلالات الهامة والتي من بينها ما يلي

1- يعد اللون الرمادي من الألوان المملة من ناحية ومن الممكن اعتباره من الألوان الأنيقة من الناحية الأخرى ولكنه لا يعد من الألوان البراقة على الإطلاق.

2- من الممكن النظر إلى اللون الرمادي على أنه من الألوان التقليدية والعملية في الوقت نفسه ومن الممكن الاعتماد عليه خلال مرحلة المراهقة حيث انه يوجد به تشبيه كبير على النضج خاصة وأنه لون شعر كبار العمر.

3- يساهم في خفض مستوى الطاقة كما أنه لا يستوعب الأمور الإيجابية القادمة في الحياة.

4- اللون الرمادي لديه التأثير الثابت على الألوان التي يتم التوافق بينها وبينه فهي تعمل على تخفيض لمعان وقوة الألوان التي يتم الدمج بينهم ويتم إلقاء الضوء على الألوان الفاتحة بدلا منه.

5- في حالة أن تم استخدام اللون الرمادي بكثيرة في الملابس أو في طلاء الجدران يجلب المزيد من الحزن والإحباط للأشخاص لذا من الأفضل أن يتم الدمج بين الرمادي ولون آخر له تأثير قوي في المكان حتى تكثر تلك الحدة الخاصة به.

تأثير اللون الرمادي على المحيط

للون الرمادي الكثير من التأثيرات المختلفة والتي تتمثل في النقاط التالية.

1- غير عاطفي وهو يعني عدم إظهار المشاعر.

2- الاستقلال وهو ما يبتعد عن المشاعر ويظهر الشخص غير مبالي بمن حوله كما يظهر الشخص بارد ومنعزل عما يدور من حوله.

3- الاكتئاب وهنا نجد أن ذلك اللون له تأثير سلبي على الأشخاص ولا يجد الشخص نفسه ينظر إلى الأمور الإيجابية التي توجد في الحياة.

4- التردد وهنا يصبح مفضلى ذلك اللون غير قادرين على اتخاذ القرار كما يميل إلى الأماكن المتوسطة.

اللون الرمادي في علم النفس

يجد علماء النفس على أن اللون الرمادي هو مجرد لون للحصول على الحلول الوسطى فهو من الألوان المحيرة فهو ليس باللون الأبيض وليس باللون الأسود، وفي حالة أن كان اللون الرمادي أقرب إلى اللون الأسود فهو دليل على الإثارة والغموض وفي حالة أن أقترب اللون الرمادي من اللون الأبيض فهو يدل على المزيد من الحيوية والإضاءة في حياة الأشخاص، ويجد علماء النفس انه من يميل إلى اللون الرمادي هم الأشخاص متحفظين كما أنهم شديدي الحذر.

كما أن هؤلاء الناس لديهم الكثير من المواصفات والتي من بينها كثرة النقد ونقدهم يصبح لاذع كما أنهم حريصون كل الحرص على عدم الإنخراط في العالم الخارجي، كما أن هؤلاء الناس دائما ما يفضلون التوازن والامان في الحياة، كما أنهم لا يريدون إيذاء عواطفهم ويسيطرون على عواطفهم حتى يتجنبوا التعرض إلى الألم العاطفي والإفراط في استخدام اللون الرمادي يشير إلى عدم الثقة بالنفس والخوف من مواجهة الآخرين.

اللون الرصاصي وتأثيره في علم النفس

هو من الألوان الجميلة التي يفضلها البعض وهنا نجد أن اللون الأبيض أكثر بكثير من اللون الأسود عند القيام بدمجهم، وعن تأثير اللون الرصاصي على البشر من وجهة علم النفس فهو أختيار الناس الذين يفضلون النظام في الحياة، واللمعان الذي يحصل عليه الشخص من اللون الرصاصي خاصة الدرجة الفاتحة منه فهم أشخاص يعملون بجد، واللون الرصاصي الفاتح من الألوان التي تبث النشاط في الإنسان وتجعله أكبر قدرة على القيام بالكثير من الأشياء.

اللون الرصاصي الفاتح من الألوان التي تعزز الإبداع عند الاشخاص كما أنه رمز من رموز النقاء في حياة الإنسان، ودائما ما نجد أن رجال الأعمال دائما ما يفضلون اللون الرصاصي في بعض التفاصيل الخاصة بهم في الحياة، وإذا وجدت اللون الرصاصي بكثرة في الغرفة فسوف يجبر الناس على الابتعاد عن بعضهم البعض وسوف يخفون الحقيقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *