تفاصيل ملحمة القرن ” معركة جناق قلعة “

كانت حملة جاليبولي 1915-16 والمعروفة أيضا باسم معركة جناق قلعة أو ملحمة القرن، محاولة فاشلة من جانب قوات الحلفاء للسيطرة على الطريق البحري من أوروبا إلى روسيا خلال الحرب العالمية الأولى، وبدأت الحملة بهجوم بحري فاشل بواسطة سفن بريطانية وفرنسية على مضيق الدردنيل في فبراير – مارس 1915، واستمرت في غزو بري كبير لشبه جزيرة جاليبولي في 25 أبريل، وشارك فيه جنود بريطانيون وفرنسيون وكذلك فرق من سلاح الجيش الأسترالي والنيوزيلند، كما إن الافتقار إلى الذكاء الكافي ومعرفة الأرض إلى جانب المقاومة التركية الشرسة أعاق نجاح الغزو، وبحلول منتصف أكتوبر عانت قوات الحلفاء من خسائر فادحة ولم تحرز سوى تقدم قليل من مواقع الهبوط الأولى، وبدأ الإخلاء في ديسمبر 1915 وتم الانتهاء منه في أوائل يناير التالي .

بداية معركة جناق قلعة “ملحمة القرن”

مع توقف الحرب العالمية الأولى على الجبهة الغربية بحلول عام 1915، كانت دول الحلفاء تناقش استمرار الهجوم في منطقة أخرى من النزاع، وبدلا من مواصلة الهجمات في بلجيكا وفرنسا في أوائل ذلك العام، ناشد الدوق الأكبر نيكولاس الروسي بريطانيا للمساعدة في مواجهة الغزو التركي في القوقاز، ودخلت الإمبراطورية العثمانية الحرب العالمية الأولى إلى جانب القوى الوسطى وألمانيا والنمسا والمجر بحلول نوفمبر 1914، وردا على ذلك قرر الحلفاء إطلاق حملة بحرية للاستيلاء على مضيق الدردنيل، وهو ممر ضيق يربط بين بحر إيجة إلى بحر مرمرة في شمال غرب تركيا، وإذا نجح فإن الاستيلاء على المضيق سيسمح للحلفاء بالربط مع الروس في البحر الأسود، حيث يمكنهم العمل سويا لإخراج تركيا من الحرب .

معلومة عامة حول ملحمة القرن

في مايو 1915 استقال اللورد البحري البريطاني جون فيشر اللورد البحري الأول بشكل سيئ بسبب سوء إدارة غزو جناق قلعة من قبل اللورد الأول للأدميرال وينستون تشرشل، واستقال رئيس الوزراء المستقبلي في وقت لاحق من منصبه السياسي ورأس ماله السياسي الذي لحقت به أضرار بسبب الكارثة، وقبل لجنة لقيادة كتيبة مشاة في فرنسا .

الهجوم البحري لملحمة القرن “معركة جناق قلعة”

بدأ الهجوم البحري على الدردنيل برئاسة اللورد الأول للأميرالية البريطانية، وأمر نستون تشرشل (بسبب المعارضة الشديدة للورد الأول اللورد البحري جون فيشر، قائد القوات البحرية البريطانية) بقصف طويل المدى من قبل البريطانيين والفرنسيين وسفن حربية في 19 فبراير 1915، وتخلت القوات التركية عن حصونها الخارجية لكنها قابلت كاسحة ألغام من الحلفاء تقترب بنيران كثيفة، مما أدى إلى توقف التقدم، وتحت ضغط هائل لتجديد الهجوم تعرض الأدميرال ساكفيل كاردين، قائد البحرية البريطانية في المنطقة لانهيار عصبي وحل محله نائب الأدميرال السير جون دي روبيك، وفي 18 مارس دخلت 18 من البوارج الحلفاء المضيق، وغرقت النيران التركية بما في ذلك الألغام غير المكتشفة، في ثلاث من السفن وألحقت أضرارا بالغة بثلاثة آخرين .

ملحمة القرن

في أعقاب الهجوم البحري الفاشل بدأت الاستعدادات لهبوط القوات الضخمة في شبه جزيرة جاليبولي، وعين وزير الحرب البريطاني اللورد كيتشنر الجنرال إيان هاملتون قائد  للقوات البريطانية للعملية، وتحت قيادته تجمعت قوات من أستراليا ونيوزيلندا والمستعمرات الفرنسية مع القوات البريطانية في جزيرة ليمنوس اليونانية، وفي الوقت نفسه عزز الأتراك دفاعاتهم تحت قيادة الجنرال الألماني ليمان فون ساندرز، والذي بدأ في وضع القوات العثمانية على طول الشاطئ حيث توقع حدوث الهبوط، وفي 25 أبريل 1915 شن الحلفاء غزوهم لشبه جزيرة جاليبولي، وعلى الرغم من تعرضهم لخسائر فادحة فقد تمكنوا من إنشاء رأسين للشاطئ، وفي الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة وفي غابا تيبي على ساحل بحر إيجة أطلق على هذا الموقع الأخير في وقت لاحق اسم Anzac Cove ، تكريما للقوات الأسترالية والنيوزيلندية، الذين قاتلوا ببسالة ضد المدافعين الأتراك المصممين لإقامة رأس الشاطئ هناك .

وبعد الهبوط الأولي كان الحلفاء قادرين على إحراز تقدم ضئيل من مواقع الهبوط الأولى، وحتى عندما جمع الأتراك المزيد والمزيد من القوات في شبه الجزيرة من جبهتي فلسطين والقوقاز في محاولة لكسر الجمود، قام الحلفاء بالهبوط بقوات كبيرة أخرى في 6 أغسطس في خليج سولفا جنبا إلى جنب مع التقدم شمالا من أنزاك كوف نحو مرتفعات ساري باير وإجراء تحويل في هيليس، ولقد هبطت عمليات الهبوط المفاجئة في خليج سولفا ضد معارضة قليلة، ولكن تردد الحلفاء وتأخيرها أوقفوا تقدمهم في جميع المواقع الثلاثة، مما أتاح وصول التعزيزات من الدولة العثمانية ودعم دفاعاتهم .

قرار إخلاء جاليبولي “جناق قلعة”

مع تزايد خسائر الحلفاء في حملة جناق قلعة، تقدم هاميلتون (بدعم من تشرشل) إلى كيتشنر للحصول على 95000 تعزيزات، وعرض وزير الحرب بالكاد ربع هذا العدد، وفي منتصف أكتوبر جادل هاميلتون بأن الإخلاء المقترح لشبه الجزيرة سيكلف ما يصل إلى 50٪ من الضحايا، واستدعته السلطات البريطانية في وقت لاحق ووضعت السير تشارلز مونرو في مكانه، وبحلول أوائل نوفمبر كان كيتشنر قد زار المنطقة بنفسه ووافق على توصية مونرو بإخلاء الـ 105،000 من قوات الحلفاء الباقية، وسمحت الحكومة البريطانية بالإخلاء للبدء من خليج سولفا في 7 ديسمبر .

وغادرت آخر قوات حلس في 9 يناير 1916، وفي المجموع شارك حوالي 480،000 من قوات الحلفاء في حملة جناق قلعة، بخسارة أكثر من 250،000 ضحية بما في ذلك حوالي 46000 قتيل، وعلى الجانب التركي خسرت الحملة حوالي 250،000 ضحية مع مقتل 65،000، وأصبحت جاليبولي لحظة حاسمة في تاريخ كل من أستراليا ونيوزيلندا، حيث كشفت عن الخصائص التي استخدمها كلا البلدين لتحديد جنودهم، وهي القدرة على التحمل والتصميم، والمبادرة والصداقة، وبالنسبة للعثمانيين كانت فترة راحة قصيرة في تراجع إمبراطوريتهم، ولكن من خلال ظهور مصطفى كمال (المعروف لاحقا باسم أتاتورك) كأحد الشخصيات البارزة في الحملة، أدى أيضا إلى تأسيس تركيا الحديثة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *