موضوع تعبير عن السلام

السلام هو الأصل في جميع العلاقات بين الناس بعضها البعض وبين المجتمعات والدول وهو التشريع الإلهي الذي يتماشى مع الفطرة الإنسانية حيث أن الأصل في حياة البشر اليوم هو السلام والبعد عن الحروب فدائمًا ما يبحث الإنسان عن الاستقرار والأمن والبعد عن الخراب ، يقول الله تعالى في محكم آياته {وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} سورة الأنفال الآية 61 وهذا يحثنا على السعي الدائم للسلام .

تعريف السلام

السلام لغةً مصدر مشتق من الفعل سلم ومعناه الأمان والنجاة يقال سلم من الأمر أي نجا منه ويقال السلامة من الآفات بمعنى النجاة منها ، أما السلام في مفهومة الواسع فيشمل تعريفات كثيرة فشرعًا يعني البراءة من كل العيوب ، وفي بعض الأوضاع تأتي الكلمة بمعني التحية كما أنها تحية الإسلام وتحية أهل الجنة السلام تقال في الصلاة وعند لقاء المسلم لأخيه المسلم ، كما أن السلام اسم من أسماء الله الحسنى {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ} سورة الحشر الآية 23 .

ويُعرف السلام اصطلاحًا بأنه عكس الحرب هو غياب وانعدام الاضطرابات وأعمال الحروب والعنف والحروب والإرهاب إما لاعتبارات سياسية أو طائفية أو عرقية وعنصرية بالتالي بإن السلام حالة مرغوبة يسعى إليها كل البشر في كل الجماعات الإنسانية .

أهم أركان السلام

لكي يتحقق السلام في أي مجتمع يجب أن يتوفر له عددًا من الأركان منها :

-الإدارة السليمة للتعددية : هي أن المجتمعات البشرية تقوم على أساس التعددية الثقافية والدينية والسياسية فمن الصعب اليوم أن نجد مجتمع يخلو من أعراق كثيرة فلابد من إعطائهم حرية التعبير عن الدين والمعتقد في جو مليء بالاحترام والود .

-الاحتكام للقانون : يكون ذلك بالتأكيد على العدالة والمساواة بين الأفراد باعتبار أن كل الناس متساوين أمام القانون دون التميز على أساس عرقي أو عنصري أو سياسي أو غير ذلك .

-الحكم الرشيد : يعني المحاسبة على الأخطاء ومكافحة الفساد ونبذ العنف وتوفير الخدمات العامة للناس .

أهمية السلام

لا يمكننا إهمال دور السلام والتصالح في حياتنا اليومية فقد خلق الله الإنسان ليعش في سلام واطمئنان ولم يخلقه ليقاتل وتتخلص أهمية السلام في التالي :

فالسلام يحول السيئ إلى جيد يمتلك البشرة عامة خاصية التحويل من السلبية إلى الإيجابية ، فلا يمكن أن تتحقق تلك الميزة إلا عند وجود الاستقرار النفسي الذي يحققه وجود السلام حيث أن دماغ الإنسان كنز للقوة اللامتناهية ووقت الحروب لن يستفيد من قدراته .

كما أن السلام مهم لجميع الكائنات الحية على وجه الكرة الأرضية حتى بالفضاء الذي يحيط بالأرض ولا يقتصر تأثير السلام على الإنسان وحده بل يتجاوزه كل الكائنات فمع الحروب تتضرر الحيوانات والنباتات ويتم القضاء على الغطاء النباتي وتحترق الأشجار وتفنى الموارد الطبيعية وتكون أثاره المباشرة على التلوث البيئي ، وأثاره على ظهور النازحين واللاجئين والمهاجرين واشتغال الناس بعد الحرب بالبناء وإيجاد الطعام والشراب فالسلام يمنع كل ذلك .

كما أن السلام يحمينا من الأمراض فيتسبب انعدام السلام والاضطرابات في ظهور الأمراض سواءً النفسية أو الصحية والجسمانية ، فمع وجود السلام تندثر الحروب والعنف وأعمال التخريب والتدمير ، ولذلك قبل نبينا صلّ الله عليه وسلم الهدنة عشر سنوات مع كفار مكة بعد صلح الحديبية ، كما أن السلام يعطي الفرصة للشعوب بالتعليم والبناء واكتساب المعرفة ونشر الثقافات وبناء الحضارة والنهوض بالدول من كل النواحي الاجتماعية والمادية والسياسية والعلمية ، كما أن السلام يجعل البشر في وعي كافي لعدم خوض الحرب .

ووجود السلام يضمن لنا بيئة مشجعة على الإبداع والرقي والابتكار وينقل الإنسان لأفاق روحانية عالية ويجعل الجميع يعيشون في محبة ووئام وأمن ويرفع من الروح المعنوية للإنسان ومن مستواه الاجتماعي لأن الحرب تقود الناس للهمجية .

معوقات السلام

يوجد عدة أسباب تعيق من وجود السلام منها الصراعات الناشئة بين أقطاب العالم والقوى العظمى ، التعصب العرقي والديني  والذي يولد أعمال العنف والكراهية والتطرف والإرهاب ، أطماع الدول الكبرى في ثروات الدول النامية ، وحدوث اختلال في النظام الاقتصادي العالمي الذي يؤدي للحقد والتذمر لدى بعض الشعوب في العالم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *