اختبار التفسير اللفظي والعددي

الاختبار هي من انسب الوسائل التي من خلالها نقوم بعملية قياس وتقويم قدرة الطالب، كما انها من الوسائل الهامة التي من خلالها يمكن ان يتم تحديد مستواه التحصيلي، كما انه مساعد جيد للغاية في عملية معرفة الأهداف السلوكية التي وصل اليها الطالب، وما هي النتائج التي وصل اليها، ويكون ذلك من خلال اعداد الكثير من النماذج الهامة التي من خلالها تتم عملية القياس والتقويم، ومنها اختبار التفسير اللفظي وأيضا اختبار التفسير العددي والتي سنحاول التعرف عليهم اليوم بشكل مبسط.

ما هي اهداف الاختبار

1_ العمل على قياس المستوى العلمي للطالب، وأيضا عملية تحصيل الطلاب وتحديد ما هي نقاط القوة والضعف لدى كل طالب.

2_ كما ان الطلاب يتم وضعهم في مجموعات وبتلك الطريقة التي يتم القياس بها في عملية تقدمهم في تلك المادة او تأخرهم فيها.

3_ كما انها من الوسائل الهامة أيضا والتي تشير الى مستقبلهم وكيفية أدائهم في المستقبل.

4_ كما ان الاختبار من الأشياء الهامة التي يمكن من خلالها معرفة الفروق الفردية بين الطلاب، وتحديد الطلاب المتفوقين فيهم وأيضا الطلاب الغير قادرين على التقدم.

5_ كما ان الاختبارات تساعد الطلاب وتشجعهم في عملية الانتقال من صف الى صف اخر، ومن خلال الاختبار يتم إعطاء الطلاب الدرجات والشهادات التي يرديها.

6_ كما ان الاختبار يساعد بشكل كبير في كل التطورات التي تحدث داخل المقرر الدراسي بشكل كامل.

خصائص الاختبار

1_ الثبات، يجب على الاختبار ان يكون خالي تماما من الأخطاء وان يكون ثابت مع كل الصف حتى تتم عملية القياس بطريقة كاملة، وهو الامر الذي جعل من اجله الاختبار.

2_ الموضوعية، وكلمة لموضوعية هنا المقصود بها هي عدم التأثر من التطبيق للطالب وان تتم عملية التصحيح واداء القياس بالحكم الذاتي للمصحح، اي انه لابد من اخراج راي المصحح في عملية الاختبار والتصحيح، كما انه يجب ان يكون هناك جواب معد مسبقا لكل الاجابات التي توجد في الاختبار، حتى لا يختلف المصحح مع الطالب في اي راي من الآراء، كما ان هناك من يقول بان الموضوعية هي تدخل تحت بند الثبات ايضا.

3_ الصدق، يجب ان يتأكد المختبر من صدق المعلومات التي يتم وضعها في الاختبار بشكل كامل، وذلك لان صدق الاختبار من صدق النتائج التي يتم وضعها للطالب فيما بعد.

اختبار التفسير اللفظي

هو واحد من اهم الاختبارات التي من خلالها يتم قياس القدرة اللفظية واللغوية للطالب، وعادة ما نجد ان ذلك الاختبار يتكون من عشرات التدريبات والاختبارات، ويوجد منها مئات الاسئلة، والتي توجد اجاباتها على هيئة اجابات مبرمجة بطريقة تفاعلية ومشوقة للغاية، كما ان لك الاسئلة عادة ما تكون قابلة للزيادة والتعديل عليه بشكل مستمر، ويكون ذلك مع اي تطور في المنهج او وجود افكار ومقترحات اخرى جديدة، ولكن ذلك على حسب راحة الطالب وما هي الفائدة التي تعود اليه.

انواع الاختبار

ان هناك عدد كبير من الاختبارات التي يتم تحديدها على حسب الحاجة اليها ومن اهمها.

الاختبار على حسب الاجراءات الادارية

ذلك النوع عادة ما ينقسم الى نوعين، الاختبارات الفردية، وهي تلك الاختبارات التي يتم اعدادها بشكل خاص من قبل الباحث، ويكون الهدف منه هو قياس الشخص المختبر بشكل خاص.

اما النوع الثاني من الاختبار هو الاختبارات الجماعية، وهو ذلك الاختبار الذي يتم اعداده لقياس عدد كبير من الاشخاص في وقت واحد وفي نفس المكان وبنفس الاسئلة.

 انواع الاختبار على طريقة الارشاد والفقرات

تلك الاختبارات عادة ما يتم تقسيمها الى قسمين ايضا، اوله هو الاختبار الشفوي، وهنا يقوم الباحث بطرح عدد كبير من الاسئلة على الطالب بطريقة شفوية ومباشرة، ومن خلال الاجوبة التي يتلقاها الباحث يقوم الباحث بتقييم ذلك الطالب.

اما عن النوع الثاني فهو عبارة عن بعض الاختبارات الكتابية او التحريرية، وهنا يقوم الباحث بإعطاء المفحوصين الاسئلة على ورقة يتم طباعتها ويقوم الطلاب بالإجابة على تلك الاسئلة بشكل تحريري.

 انواع الاختبارات على حسب ما سيتم قياسه

ويوجد منها النوع الاول هو الاختبارات الاستعدادية، وذلك النوع من الاختبارات يمكن ان يقيس القدرات وايضا الاستعدادات العقلية المعرفية، كما انه يقوم بقياس كل المتغيرات العقلية التي تحدث للطلاب.

والنوع الثاني هنا هو اختبارات الاتجاهات، اي الميل العام للطلاب ومدى تأثيرهم بذلك الشيء وخاصة على السلوك.

والنوع الثالث هنا هو اختبارات الشخصية، وهنا يتم قياس نطرة المفحوص لنفسه وللأشخاص التي تحيط به، ومدى قدرة الطالب عل مواجهة كل المواقف التي تمر عليه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *