كم عمر الارض ؟ و كم عمر الانسان عليها

قد يتسائل الكثير منا عن عمر الكرة الأرضية وما هو عمر البشر بعدما نزل آدم وحواء إلى الأرض، ولم يتم تحديد موعد نزول آدم إلى الأرض ومتي تكونت الكرة الأرضية وأصبحت جاهزة لأستقبال بنو البشر للعيش عليها، ويعد آدم هو أول بني آدم قد خلقه الله عز وجل ومن بعد خلق السيدة حواء من ضلعه وقد تناسلا حتى عمرت الكرة الأرضية اليوم بملاين الملايين من البشر وهم متواجدين اليوم في شتى بقاع الكرة الأرضية.

عمر البشرية على الأرض

يعد سيدنا آدم هو أل من خلق من بنو البشر وقد توالت من بعده الأجيال وصولا إلى يومنا هذا وكل مرحلة من مراحل بنو البشر كانت لها الكثير من الخصائص، وقد تطورت الأساليب الخاصة بالعيش على الأرض وما هي الأشياء التي قد تم استخدامها من قبل البشر والكثير من الأشياء الأخرى، وقد أجتهد الكثير من العلماء خلال الفترة الماضية خاصة في ظل تطور التكنولوجيا على معرفة ما هو عمر البشرية على الأرض وما هو تاريخ نزول آدم على الأرض.

ومن خلال النظر إلى الفترة التي كانت بين سيدنا آدم ونوح وإبراهيم عليهم السلام سوف يتضح لنا أن عمر البشرية على الأرض هو 6000 وحتى 10000 عام بينما تشير الكثير من الدراسات على أن عمر البشر على الكرة الأرضي قد وصل إلى أكثر من 500 ألف عام وقد تشير الكثير من الحفريات البشرية التي تخص بشر مثلنا قد تعود إلى ملايين السنين كما أن الكثير من العلماء قد أكدوا على أن الآثار الخاصة بسفينة نوح والتي توجد في تركيا تعود إلى 90 ألف عام.

وعلى الإنسان أن لا يخلط بين نصوص الوحى التي من الصعب تكذيبها وبين اجتهاد الكثير من العلماء في البحث عن الحياة على سطح الأرض وتفسير الأمر وخاصة الإسرائيليات فمن الممكن أن تحمل تلك الاجتهادات الكثير من الأخطاء الشائعة، ويذكر أن الله عز وجل قد ذكر في الكتاب الحكيم ذكر البشر في الخلق بعد الجن مما يعني أن الجن قد وجدوا على الأرض قبل البشر ومن خلال البحث فإن الآثار البشرية أيضا قد يعود إلى ملايين من الأعوام.

عمر الإنسان من منظور الدين الإسلامي

من خلال الرجوع إلى الأحاديث وبعض الاكتشافات الخاصة بعلماء الدين الإسلامي فقد وجدوا أن عمر الإنسان يصل إلى 10 آلاف عام فقط كحد أقصى، وقد يجد البعض أنه يوجد أختلاف واضح بين رؤية أهل العلم وبين رؤية أهل الدين عن عمر الإنسان على سطح الأرض، ويؤكد البعض أن عمر البشرية أقل بكثير من عمر الجن وخلق الأرض بشكل عام وأن أقصى حد وصل له علماء الدين الإسلامي عن عمر البشرية هو 40 ألف عام.

الحياة على الكرة الأرضية قبل نزول آدم

لم يرد في كتاب الله عز وجل أو السنة النبوية أي شيء يثبت أنه كان هناك حياة على سطح الأرض من البشر قبل نزول آدم عليه السلام، ولكن هناك عدة أقوال وردت عن الحياة التي كانت على سطح الأرض خلال تلك الفترة وهما على النحو التالي.

القول الأول

هناك من يؤكد على أن الجن هم من كانوا يسكنوا الأرض قبل نزول آدم عليه السلام للأرض وقد نزل الجن للعيش في الأرض قبل آدم.

القول الثاني

والقول الثاني يؤكد أنه لا وجود للحياة على سطح الأرض قبل نزول آدم عليه السلام مستشهدين بأن الله عز وجل قد ذكر في كتابة الحكيم أنه أراد خليفة في الأرض وهو الإنسان وبذلك يصبح هو أول من سكن الأرض.

عمر الكرة الأرضية

يؤكد الكثير من العلماء أن العمر الخاص الأرض هو 4.6 مليار عام وقد تم الحصول على تلك النتيجة من خلال طريقتين وهما كالأتي.

1- مقياس كثافة الطاقة الإشعاعية.

2- من خلال دراسة الأصول والسلالات.

وقد يعتقد الكثير من العلماء أن عمر الأرض هو 6000 عام مؤكدين على الطرق المتبعة في تحديد عمر الكرة الأرضية تعد غير كفء فهو من الأشياء التي بنيت على شكل غير دقيق على الإطلاق، ولكن البعض يؤكد أن الكثير من العوامل التي تظهر اليوم في الأرض تحتاج إلى ملايين من الأعوام حتى تتكون ولكن من الصعب الجزم بإن عمر الكرة الأرضي 4.6 مليار عام أو أكثر من 6 آلاف عام حيث أن جميع تلك الأشياء مجرد افتراضات من قبل علماء كل منهم لديه المبررات الخاصة بهم.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    جمال
    2019-06-01 at 07:54

    لا يمكن أن يزيد عمر البشر على الأرض بأكثر من عشرة آلاف سنة لأسباب أهمها:(1) الحفريات التي تشبه الإنسان إنما هي لمخلوقات أخرى، غير بني آدم. وقد قال الله أنه جاعل في الأرض خليفة. والخليفة هو الذي يأتي ليخلف من كان قبله. ونفهم من القرآن أنه كان في اﻷرض خلق عاثوا في الأرض فسادا فأهلكهم الله واستخلف بعدهم آدم وذريته. ولذلك قال الملائكة، حين أراد الله خلق آدم، "أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك؟"(2) لا يمكن للبشر أن يستغرق تطور أساليب معيشتهم ملايين أو حتى مائة ألف سنة، لا يمكن للبشر أن يعيشوا مائة ألف سنه مثل الحيوانات، ثم فجأة، خلال الستة آلاف سنة الماضية فقط، يحصل كل هذا التقدم المذهل.

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *