مطوية عن مرض الجرب

- -

الجرب هو أحد الأمراض الجلدية العديدة التي يمكن أن تسبب الحكة والطفح الجلدي، إنها حالة جلدية تسببها ساركوبس سكابي وهو سوس مجهري ذو ثمانية أرجل، والجرب معدي ويمكن أن ينتشر بسهولة شديدة من شخص لآخر من خلال اتصال جسدي وثيق، وهذا يجعل تفشي المرض مرجحا في أماكن مثل منزل العائلة أو مجموعة رعاية الطفل أو المدرسة أو دار رعاية المسنين أو السجن، ومع ذلك يمكن أن تؤثر على الناس من جميع الأعمار، أيا كان وضعهم المعيشي والوضع الاجتماعي والاقتصادي، وإذا كان الفرد مصابا بالجرب فلا يجب التعامل مع أي شخص باتصال وثيق أو تلامس جسدي .

حقائق سريعة عن الجرب

1- بينما يحتاج سوس الجرب إلى الجلد ليغذي ويظل على قيد الحياة، فإنه يمكن أن يعيش بدون مضيف بشري لمدة 48 إلى 72 ساعة .

2- الطفح الجلدي والحكة التي يعاني منها المصابون بالجرب هي نتيجة لرد فعل الجسم تجاه العث وبيضهم ونفاياتهم .

3- الشخص العادي المصاب بالجرب سيحضر من 15 إلى 20 سوس .

4- الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الجرب المتقشر يشمل الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والمسنين .

ما هو الجرب

الجرب طفح جلدي، وكل عام يؤثر الجرب على ملايين الأشخاص من جميع الأعراق والأعمار والحالة الاجتماعية والاقتصادية، إنه شديد العدوى حيث ينتشر بسهولة من خلال الاتصال الجسدي الوثيق ومشاركة الفراش والملابس والأثاث المصابة بالعث، ويقدر أن الجرب يصيب أكثر من 300 مليون إنسان في جميع أنحاء العالم كل عام، بما في ذلك مليون شخص في الولايات المتحدة، ويحدث الجرب في كثير من الأحيان في الأطفال والشباب مع تفشي المرض في مرافق رعاية الأطفال والمدارس المشتركة .

أعراض الجرب

يختلف ظهور أعراض الجرب اعتمادا على ما إذا كان الشخص قد تعرض من قبل للعث أم لا، وفي المرة الأولى التي يتعرض فيها شخص لسوس الجرب، قد يستغرق الأمر ما بين أسبوعين إلى ستة أسابيع حتى تظهر الأعراض، وهذا الإطار الزمني أقصر بكثير في الإصابات اللاحقة حيث أن نظام المناعة في الجسم يكون أسرع في التفاعل، عادة خلال 1 إلى 4 أيام، وعلامات وأعراض الجرب تشمل:

الحكة

وهذا غالبا ما يكون في الليل وقد يكون شديدا ومكثفا، والحكة هي واحدة من أكثر أعراض الجرب شيوعا .

الطفح الجلدي

عندما يخترق العث داخل الجلد فإنه يشكل مسارات جحور، أو خطوط وهي الأكثر شيوعا في ثنايا الجلد، وتشبه خلايا أو لدغات أو عقدة أو البثور أو بقع من الجلد المتقشر، وبثور قد تكون موجودة أيضا .

القروح

وتحدث في المناطق المصابة حيث يخدش الشخص الجلد، ويمكن أن تؤدي القروح المفتوحة إلى قوباء يحدث عادة بسبب عدوى ثانوية بالمكورات العنقودية الذهبية .

القشور السميكة

والجرب المقشور المعروف أيضا باسم الجرب النرويجي، هو شكل من أشكال الجرب الشديد حيث يتم إيواء المئات إلى الآلاف من العث وبيض العث داخل القشور الجلدية، مما يسبب أعراض جلدية شديدة، وفي معظم الأحيان يظهر المصابون بالجرب القشري على نطاق واسع، ورمادي ، وسميك ، وقشور منهار، ويمكن أن يعيش العث الذين يعيشون في القشور المنفصلة لمدة تزيد عن أسبوع دون الحاجة إلى اتصال بشري بسبب الطعام الذي توفره القشور نفسها .

أكثر مواقع الإصابة بالجرب شيوعا

1- بين الأصابع .
2- حول الأظافر .
3- الإبطين .
4- محيط الخصر .
5- الأجزاء الداخلية من المعصمين .
6- الكوع الداخلي .
7- أخمص القدمين .
8- الثديين ، خاصة المناطق المحيطة بالحلمات .
9- الأعضاء التناسلية الذكرية .
10- الركبتين .
11- فروة الرأس .
12- الوجه .
13- العنق .

وفي بعض الأحيان يمكن للأطفال أن يصابوا بعدوى واسعة الانتشار، وتغطي غالبية الجسم، ويميل الرضع المصابون بالجرب إلى إظهار أعراض التهيج وصعوبات النوم والأكل .

علاج الجرب

الجرب شديد العدوى لذا فمن المرجح أن ينصح أي شخص يعيش مع مريض مصاب بالحالة، أو كان له اتصال وثيق بالمريض، ولتلقي علاج للجرب حتى لو لم يكن لديهم أي أعراض، وهذا يشمل أي شخص لديه اتصال مباشر مع المريض، يعالج الجرب عموما بالأدوية الموضعية مثل كريم بيرميثرين بنسبة 5 في المائة، أو كريم كروتاميتون أو غسول الليندين، وفي بعض الحالات يمكن استخدام مرهم بنزيل بنزوات 25 في المائة أو 10 في المائة مرهم كبريت، ويتم تطبيق معظم الاستعدادات الموضعية في الليل ويتم غسلها في الصباح، وايفرمكتين وهو دواء عن طريق الفم، وقد يوصى به للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والذين يعانون من الجرب المتقشر، أو أولئك الذين لم يستجيبوا للعلاج الموضعي .

ولا ينبغي استخدام الإيفرمكتين أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية ولا من قبل الأطفال الذين يقل وزنهم عن 33 رطلا، ويمكن وصف أدوية أخرى مثل مضادات الهيستامين والمستحضرات المضادة للحكة مثل غسول Pramoxine والمضادات الحيوية وكريمات الستيرويد لتخفيف الأعراض، والعلاج بالأدوية الموصوفة سيقتل العث بسرعة، والحكة والطفح الجلدي قد تصبح في البداية أسوأ، ومع ذلك يجب أن ينظر إلى شفاء الجلد بنسبة 4 أسابيع بعد العلاج، وبعض الناس يحتاجون إلى أكثر من دورة علاجية لتخليص أنفسهم تماما من العث .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *