خريطة المانيا بالعربي والمسافات

- -

ألمانيا هي دولة تقع في وسط وغرب أوروبا، بين بحر البلطيق و شمال بحر الشمال، وجبال الألب، بحيرة كونستانس و نهر الراين العليا إلى الجنوب، يحدها الدنمارك من الشمال، وبولندا وجمهورية التشيك إلى الشرق، النمسا وسويسرا إلى الجنوب، فرنسا من الجنوب الغربي، و لوكسمبورغ، بلجيكا وهولندا الى الغرب.

الولايات الألمانية

– تضم ألمانيا 16 ولاية، تغطي مساحة 357.386 كيلومتر مربع (137.988 ميل مربع)، وتتمتع بمناخ معتدل إلى حد كبير، يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة، وهي ثاني أكبر دولة في أوروبا من حيث عدد السكان بعد روسيا، وهي الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان التي تقع بالكامل في أوروبا، وكذلك الدولة العضو الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الاتحاد الأوروبي.

– تعد ألمانيا بلد لامركزي للغاية، العاصمة و أكبر مدينة هي برلين، في حين فرانكفورت بمثابة عاصمتها المالية ولديها أكثر المطارات ازدحاما في البلاد، وأكبر منطقة حضرية في ألمانيا هي الرور، مع المراكز الرئيسية المتمثلة في دورتموند وايسن، وغيرها من المدن الكبرى في البلاد هي هامبورغ، ميونيخ، كولونيا، شتوتغارت، دوسلدورف، لايبزيغ، درسدن، بريمن، هانوفر، ونورمبرغ.

القبائل الألمانية

– استوطن العديد من القبائل الجرمانية الأجزاء الشمالية من ألمانيا الحديثة منذ العصور القديمة الكلاسيكية، تم توثيق منطقة تسمى Germania قبل 100م، خلال فترة الهجرة، توسعت القبائل الجرمانية جنوبًا، بداية من القرن العاشر، شكلت الأراضي الألمانية جزءًا رئيسيًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة، خلال القرن السادس عشر، أصبحت مناطق شمال ألمانيا مركز الإصلاح البروتستانتي، بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية المقدسة، تم تشكيل الاتحاد الألماني في عام 1815،

– في عام 1871، أصبحت ألمانيا دولة قومية عندما توحدت معظم الدول الألمانية (وأبرزها سويسرا والنمسا) في الإمبراطورية الألمانية البروسية، أدى الاستيلاء على السلطة النازية في عام 1933 إلى إنشاء دكتاتورية، وضم النمسا، والحرب العالمية الثانية، والمحرقة.

– بعد نهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا وفترة احتلال الحلفاء تم إعادة تأسيس النمسا كدولة مستقلة وتم تأسيس دولتين ألمانيتين جديدتين: ألمانيا الغربية، التي تشكلت من مناطق الاحتلال الأمريكية والبريطانية والفرنسية، وألمانيا الشرقية، التي تم تشكيلها من منطقة الاحتلال السوفيتي، وفي أعقاب ثورات 1989 التي أنهت الحكم الشيوعي في أوروبا الوسطى والشرقية، تم توحيد البلاد في 3 أكتوبر 1990.

– اليوم، فإن دولة ألمانيا ذات السيادة هي جمهورية برلمانية فيدرالية يقودها مستشار، وهي قوة عظمى ذات اقتصاد قوي، لديها رابع أكبر اقتصاد في العالم من الناتج المحلي الإجمالي الرسمي، وخامس أكبر من تعادل القوة الشرائية، كشركة عالمية رائدة في العديد من القطاعات الصناعية والتكنولوجية، وذلك على حد سواء في العالم ثالث أكبر مصدر ومستورد للبضائع، ونتيجة للبلدان المتقدمة مع مستوى عال جدا من المعيشة، فإنها تدعم الضمان الاجتماعي والرعاية الصحية الشاملة، وحماية البيئة، والتعليم الجامعي الخالي من الرسوم الدراسية.

– كانت جمهورية ألمانيا الاتحادية عضوًا مؤسسًا للجماعة الاقتصادية الأوروبية في عام 1957 والاتحاد الأوروبي في عام 1993، وهي جزء من منطقة شنغن وأصبحت أحد مؤسسي منطقة اليورو في عام 1999، ألمانيا عضو في الأمم المتحدة، الناتو، مجموعة السبع، مجموعة العشرين، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

– والمعروف عنها الغني الثقافي التاريخي، أن ألمانيا كانت باستمرار منزل مؤثر وناجح للفنانين، الفلاسفة، الموسيقيين، الرياضيين، رجال الأعمال، العلماء والمهندسين والمخترعين، ويوجد في ألمانيا عدد كبير من مواقع التراث العالمي وهي من أفضل الوجهات السياحية في العالم.

طبيعة ألمانيا

– تعتبر ألمانيا واحدة من أكبر دول أوروبا، و تضم مجموعة واسعة من المناظر الطبيعية؛ الجبال الطويلة الشاهقة في الجنوب، السهول الرملية في الشمال، تلال الغابات في الغرب المتحضر، وسهول الشرق الزراعية.

– في القلب الروحي للبلاد، توجد مدينة برلين الشرقية والوسطى الرائعة، والتي ارتفعت بالألوان من رماد الحرب العالمية الثانية والآن، بعد عقود من التقسيم، أصبحت عاصمة ألمانيا الموحدة، ونهر الراين الذي يتدفق شمالًا من سويسرا، ويتم الاحتفال به في الفنون المرئية والأدب والفنون الشعبية والأغاني.

– على طول مصارفها وروافدها الرئيسية -من بينها نيكارو Main وMoselle وRuhr- يستوعب المئات من قلاع العصور الوسطى والكنائس والقرى الخلابة ومدن السوق ومراكز التعليم والثقافة، بما في ذلك Heidelberg، موقع إحدى أقدم الجامعات في أوروبا (التي تأسست عام 1386)، ومينز، وهي تاريخياً واحدة من أهم مراكز النشر في أوروبا، كل ذلك يمثل مركزًا لاقتصاد السياحة المزدهر في ألمانيا، والذي يجلب ملايين الزوار إلى البلاد كل عام، يجذبهم جمالها الطبيعي وتاريخها وثقافتها ومطبخها.

المسافات بين ولايات المانيا

– من برلين إلى هامبورغ 255 كم.
– من ميونيخ إلى شتوتغارت 191 كم.
– من دوسلدورف إلى بريمن 248 كم.
– من هانوفر إلى دريسدن 312 كم.
– من فيسبادن إلى كييل 488 كم.
– من ماغديبورغ إلى إرفورت 134 كم.
– من ماينتس إلى ساربروكن 125 كم
– من بوتسدام إلى شفيرين 176 كم

مناخ ألمانيا

– تتمتع ألمانيا بمناخ معتدل عمومًا، خاصة في ضوء خطوط العرض الشمالية ومسافة الأجزاء الأكبر من أراضيها عن تأثير الاحترار لتيار شمال الأطلسي، درجات الحرارة المرتفعة للغاية في فصل الصيف والصقيع الطويل في فصل الشتاء نادرة.

– توفر هذه الظروف ظروفًا مثالية لتربية المحاصيل، كما هو الحال في جميع أنحاء أوروبا الغربية عمومًا، فإن مناخ ألمانيا يخضع لتغيرات سريعة عندما تهب الرياح الغربية المعتدلة من المحيط الأطلسي تصطدم مع كتل الهواء البارد تتحرك من شمال شرق أوروبا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *