عدد السنوات في القرن و العقد و الفرق بينهم

منذ قديم الزمن ويسعى الإنسان إلى التعرف على الوقت والتاريخ وتم تقسيم الزمن إلى عدة أقسام مختلفة فيوجد اليوم القرن والعقد والجيل وغيرها من المسميات التي يتم إطلاقها على عدة سنوات من الزمن، والزمن الذي يتم حسابه اليوم بناء على يوم ميلاد المسيح عليه السلام فقد تم تقسيم الزمان إلى الفترة قبل ميلاد المسيح عليه السلام وبعد ميلاد المسيح عليه السلام، وقد مر اليوم 21 قرن على التاريخ الميلادي الذي يتم الإعتراف به في كافة بلاد العالم.

خطوات حساب العقد والقرن

بناء على ما تم تقسيمه من قبل العملاء سابقا فقد تم تقسيم القرن إلى 100 عام بمعنى أن كل قرن من القرون يمر بعد 100 عام ويتم احتساب القرن بناء على التاريخ الميلادي ولكن مع زيادة رقم بمعنى أن القرن الثالث عشر يكون في الفترة ما بين 1200 وحتى 1300 وإذا كان التاريخ هو 1695 فأنت تتحدث عن القرن السابع عشر حيث يتم زيادة رقم على العام الميلادي الذي توجد به وهذا بالنسبة للقرن الميلادي.

كما يوجد قرن آخر يتم التعامل به في الدول العربية والإسلامية على وجه التحديد وهو القرن الهجري والذي تم احتسابه من يوم هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة، وجميع الأحداث التي شهدها الدين الإسلامي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطلق عليه ما قبل الهجرة وكل الأحداث التي أتت بعد الهجرة يطلق عليها هجرية، والهجرة النبوية من أهم الأحداث التاريخية التي مرت على المسلمين بشكل عام ويتم حساب القرن الهجري بنفس الطريقة الخاصة بالقرن الميلادي أي يتم زيادة رقم.

وعلى الجانب الآخر نجد العقد وهو 10 سنوات فقط من الزمن بمعنى أنه كلما مر 10 سنوات من العمر مر عقد كامل، ويتم حساب العقد بناء على عمر الشخص بمعنى العقد الأول من العمر يكون في الفترة ما بين الولادة وحتى العام العاشر والعقد الثاني حتى 20 عام وهكذا حتى قبل 100 عام أي قبل أن يمر قرن، كما يوجد الجيل وقد تم تحديد الجيل على أنه 33 عام من العمر بمعنى أن الجيل الواحد يكون من مواليد تلك الفترة من الزمن.

عدد سنوات القرن والعقد

العقد هو 10 سنوات من الحياة على سطح الأرض حيث يتم حساب العقد من 0 وحتى 9 سنوات بمعنى آخر التسع سنوات هو نهاية العقد، ويتم تقسيم الألفيات والقرون إلى عدة عقود نظرا لكون العقد هو أصغر الأشياء التي يتم حساب الزمن بها، ويأتي في المرتبة الثانية من حيث الزمن هو الجيل والي يبلغ من الزمن 33 عام حيث تم تقسيم الأجيال منذ حساب التاريخ الهجري أو الميلادي إلى أجيال وكل جيل منهم يبلغ 33 عام ومن ولدوا في نفس الفترة الزمنية يصبحوا من نفس الجيل.

وفي المرتبة الثالثة تأتي القرون وهي التي تبدأ من 0 وحتى 99 عام وقد تم تقسيم الزمان منذ أن تم حساب التوقيت والتاريخ إلى عدة قرون منها قبل الميلاد ومنها بعد الميلاد بالنسبة للعام الميلادي ومنها ما هو قبل الهجرة وما هو بعد الهجرة بالنسبة للعام الهجري، ولكن الطريقة الخاصة بحساب القرون في كل من تلك التواريخ تكون متشابهة، وأخيرا تأتي الألفيات والتي تبدأ من 0 وحتى 999 كل فترة من تلك الفترات يطلق عليها ألفية ومنذ حساب التوقيت الميلادي مر الفين عام فقط ويزيد سنوات بسيطة عليها، بينما مر على التوقيت الهجري ألفية واحدة و440 عام.

وتجدر الإشارة أن الإنسان قد أقدم على تقسيم الزمن بناء على عدة عوامل هامة وهي طبيعة الزمن من حوله وما يحدث من تطور كبيرة، بالإضافة إلى عملية التقسيم قد سهلت الكثير على الناس من حيث احتساب الزمن والتوقيت منذ القدم وحتى اليوم، وعلى الرغم من الدراسات الكثيرة التي أجراها الإنسان على الأرض حتى يعلم عمر الكرة الأرضية أو عمر الإنسان على سطح كوكب الأرض ولكنه لم يتمكن مما دفعه إلى وضع المواقيت والتواريخ حتى يقوم بتدوين كل ما هو جديد في الحياة.

ومن هنا جاءت فكرة تقسيم الزمن إلى عدة أقسام تسهل على الإنسان حساب الكثير من الأمور الهامة في الحياة والتعرف على الحضارات التي سبقته في القرون السابقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *