قانون مندل الاول في علم الوراثة

من خلال دراسة متأنية لأنماط الوراثة أدرك مندل أن سمة واحدة يمكن أن توجد في إصدارات مختلفة أو أليلات، حتى داخل نبات أو حيوان فردي، على سبيل المثال وجد مندل نوعين من الأليلات من جين لون البذور، أحد الأليل أعطى بذور خضراء والآخر أعطى بذور صفراء، ولاحظ مندل أيضا أنه على الرغم من أن الأليلات المختلفة يمكن أن تؤثر على سمة واحدة فإنها تظل غير قابلة للتجزئة ويمكن أن تكون موروثة بشكل منفصل، وهذا هو أساس القانون الأول لمندل والمسمى أيضا قانون الفصل المتساوي، والذي ينص على أنه أثناء تكوين الأمشاج يفصل الأليلان الموجودان في موضع الجينات عن بعضها البعض، وكل لعبة لديها احتمال مساوي لاحتواء أي أليل .

قانون الفصل المتساوي لمندل “القانون الأول”

يعتبر قانون مندل الأول ملحوظا بشكل خاص لأنه قدم ملاحظاته واستنتاجاته (1865) دون معرفة العلاقات بين الجينات والكروموسومات والحمض النووي، ونحن نعرف الآن السبب وراء وجود أكثر من أليل واحد من الجين في الفرد، ومعظم الكائنات حقيقية النواة تحتوي على مجموعتين على الأقل من الكروموسومات المتماثلة، وبالنسبة للكائنات الحية ذات الغشاء ثنائي الصبغيات مثل البشر أو البازلاء في مندل، توجد الكروموسومات كأزواج مع تماثل واحد متوارث من كل من الوالدين، لذلك تحتوي الخلايا ثنائية التبلور على أليلين مختلفين لكل جين، مع أليل واحد على كل عضو في زوج من الكروموسومات المتماثلة، وإذا كان كل من أليل جينة معينة متماثلين يقال إن الفرد متماثل في الجين، ومن ناحية أخرى إذا كانت الأليلات مختلفة عن بعضها البعض فإن النمط الوراثي غير متماثل الزيجوت، وفي الحالات التي توجد فيها نسخة واحدة فقط من الجين على سبيل المثال إذا كان هناك حذف على كروموسوم متماثل، فإننا نستخدم مصطلح hemizygous.

وعلى الرغم من أن الفرد ثنائي الصبغية النموذجي يمكنه أن يحتوي على أليلين مختلفين على الأكثر من جين معين إلا أن أكثر من اثنين من الأليلين المختلفين يمكن أن يوجدا في مجموعة من الأفراد، وفي السكان الطبيعيين عادة ما يسمى الشكل الأليلي الأكثر شيوعا بالأليل البري، ومع ذلك في العديد من المجموعات السكانية يمكن أن يكون هناك العديد من المتغيرات على مستوى تسلسل الحمض النووي والتي لا يمكن تمييزها بشكل واضح حيث تظهر جميعها مظهرا طبيعيا من النوع البري، ويمكن أن يكون هناك أيضا أليلات متحولة متعددة (في التجمعات البرية وفي سلالات المختبر) تختلف عن النوع البري في مظهرها، ولكل منها تغيير مختلف على مستوى تسلسل الحمض النووي، وتعرف هذه المجموعات من الطفرات بسلسلة أليلية .

قانون الفصل ينص على أن أي فرد يحمل زوجا من الجينات لكل صفة، وأن الأبوين يورثان أحد هذه الجينات بطريقة عشوائية، ويحدد الجين السائد الصفة السائدة في النسل بأكمله مثل لون النباتات، ولون فرو الحيونات، ولون عيون الإنسان، وقانون التوزيع المستقل يعرف أيضا بقانون الوراثة، وينص على أنّ الجينات المسؤولة عن الصفات المنفصلة تورث للأجيال الجديدة بشكل مستقل، أي أن اختيار الجين المورث لصفة ما لا يؤثر في اختيار الجين المورث لصفة غيرها، فمثلا جينات لون القطط تختلف عن جينات طول الذيل .

الميراث المندلي

هو نوع من الميراث البيولوجي يتبع القوانين التي اقترحها في الأصل جريجور مندل في عامي 1865 و 1866 وأعيد اكتشافها في عام 1900، وكانت هذه القوانين مثيرة للجدل في البداية، وعندما تم دمج نظريات مندل مع نظرية كروموسوم Boveri-Sutton عن الميراث من قبل توماس هانت مورغان في عام 1915، أصبحت جوهر علم الوراثة الكلاسيكية، وقام رونالد فيشر بدمج هذه الأفكار مع نظرية الانتقاء الطبيعي في كتابه لعام 1930 “النظرية الوراثية للانتقاء الطبيعي، ووضع التطور على أساس رياضي وتشكيل الأساس لعلم الوراثة السكانية ضمن التوليف التطوري الحديث .

جريجور مندل

ولد 22 يوليو 1822 وتوفى 6 يناير 1884، كان عالما وراهب أوغسطيني ورئيس دير القديس توماس في برنو، ولد مندل في عائلة ناطقة بالألمانية في الجزء السيليزي من الإمبراطورية النمساوية (الجمهورية التشيكية الحالية) واكتسب اعترافا بعد وفاته بصفته مؤسس علم الوراثة المندلية الحديث، وعلى الرغم من أن المزارعين عرفوا منذ آلاف السنين أن تهجين الحيوانات والنباتات يمكن أن يفضل بعض الصفات المرغوبة، فإن تجارب نبات البازلاء في مندل التي أجريت بين عامي 1856 و 1863 وضعت العديد من قواعد الوراثة، ويشار إليها الآن باسم قوانين الميراث المندلية، ولم يتم الاعتراف بالأهمية العميقة لعمل مندل حتى مطلع القرن العشرين (بعد أكثر من ثلاثة عقود) مع إعادة اكتشاف قوانينه، وقام كل من إريك فون تششرماك وهوغو دي فريس وكارل كورينس وويليام جاسبر سبيلمان بالتحقق بشكل مستقل من العديد من النتائج التجريبية لمندل، مستهلدين بذلك العصر الحديث لعلم الوراثة .

قوانين مندل

اكتشف مندل أنه عندما تخطى نباتات الزهرة البيضاء الأصيلة ونبات البازلاء الأرجواني (الجيل الوالدي أو الأب) فإن النتيجة لم تكن مزيجا، وبدلا من كونها مزيجا من الاثنين كان النسل (المعروف باسم جيل F1 مزهرا بالأرجواني)، وعندما قام مندل بتخصيب نباتات البازلاء من الجيل الأول من F1 حصل على نسبة زهرة أرجوانية إلى زهرة بيضاء في الجيل F2 من 3 إلى 1، ويتم جدولة نتائج هذا في مربع Punnett ، ثم تصور فكرة وحدات الوراثة والتي سماها “العوامل”، ووجد مندل أن هناك أشكالا بديلة من العوامل، والتي تسمى الآن الجينات والتي تسبب الاختلافات في الخصائص الموروثة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *