حالات ترقيق الراء وتفخيمها مع الامثلة

حرف الراء هو حرف من الحروف الأبجدية له العديد من الأحكام في القرآن الكريم لابد أن نعلمها جميعًا عند التحدث عن التجويد في قراءة القرآن الكريم، حيث أن التجويد لغويًا هو التحسين وتجميل الشيء وتجويده وإتقانه، وفي الاصطلاح فهو علم قراءة القرآن الكريم، ويعني التجويد أن يتم إخراج كل حرف من حروف الآيات المقروءة من مخرجه ومكانه الصحيح بالطريقة السليمة التي تتناسب مع الحرف وأحكامه، حيث وضع علماء التجويد أحكامًا وقوانين خاصة بكل الحالات التي يتعرض إليها القارئ عند القراءة لكل حرف من حروف القرآن الكريم.

حالات ترقيق الراء

ـ إذا كانت الراء مكسورة مثل رحلة في قوله تعالى ” إيلافهم رحلة الشتاء والصيف ” ” سورة قريش الآية 2″، ومثل القارعة ” سورة القارعة الآية 1″.

ـ إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي في كلمة واحدة وليس بعدها حرف استعلاء مثل ” فرعون في قوله تعالى ” فرعون وثمود” سورة البروج الآية 18، ومثل شرعة في قوله تعالى ” لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجًا ” سورة المائدة الآية 48.

ـ إذا كانت الراء في آخر الكلمة وسكنت وقفًا وكان قبلها ياء ساكنة سواء كان ياء مدية مثل بصير في قوله تعالى ” والله بما بعملون بصير ” سورة التغابن الآية 2، و ” لخبير ” في قوله تعالى ” إن ربهم بهم يومئذ لخبير ” سورة العاديات الآية 11، أو كانت الياء لينة مثل ” السير في قوله تعالى ” وقدرنا فيها السير ” سورة سبأ الآية 18، ” الخير ” في قوله تعالى ” فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد أشحة على الخير ” سورة الأحزاب الآية 19.

ـ إذا كانت الراء في آخر الكلمة وسكنت وقفًا، وكان قبلها حرف ساكن من أحرف الاستفال غير أحرف الاستعلاء، وكان الحرف الساكن كسر في نفس الكلمة، مثل ” السحر في قوله تعالى ” إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر” سورة طه الآية 73، ومثل الذكر في قوله تعالى ” ص والقرآن ذي الذكر ” سورة ص الآية 1.

ـ إذا كان بعد الراء حرف ممال ووردت في موضع واحد فقط من القرآن في كلمة مجراها في قوله تعالى ” وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها ” سورة هود الآية 41.

حالات تفخيم الراء

ـ إذا كانت الراء مفتوحة مثل ” تر ” و ” ربك ” في قوله تعالى ” ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ” سورة الفيل الآية 1.

ـ إذا كانت الراء مضمومة مثل ” رُزقوا ” و ” رُزقنا ” في قوله تعالى ” كلما رُزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رُزقنا من قبل وآتوا به متشابها” سورة البقرة الآية 25.

ـ إذا كانت الراء ساكنة بعد فتح أو ضم مثل ” والمرسلات ” و ” عرفا” و ” فرقا ” في قوله تعالى ” والمرسلات عُرفا، فالعاصفات عصفا، والناشرات نشرا، فالفارقات فرقا” سورة المرسلات الآية 1/4، ومثل مرفوعة في قوله تعالى ” فيها سُرر مرفوعة ” سورة الغاشية الآية 13.

ـ إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء في نفس الكلمة، مثل ” لبالمرصاد في قوله تعالى ” إن ربك لبالمرصاد” سورة الفجر الآية 14،  ومثل ” قرطاس” في قوله تعالى ” ولو نزلنا عليك كتابًا في قرطاس فلمسوه بأيديهم لقال الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين” سورة الأنعام الآية 7.

ـ إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر عارض مثل ” لمن ارتضى في قوله تعالى ” ولا يشفعون إلا لمن ارتضى ” سورة الأنبياء الآية 28، و” أم ارتابوا ” في قوله تعالى ” أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا” سورة النور الآية 50.

ـ إذا كانت الراء في آخر الكلمة وسكنت حال الوقف عليها وكان قبلها حرف ساكن غير الياء، وقبل الساكن فتح أو ضم مثل ” والفجر “، و”عشر”، و” الوتر” في قوله تعالى ” والفجر، وليال عشر، والشفع والوتر” سورة الفجر الآية 1/4.

الحالات التي يجوز فيها ترقيق الراء وتفخيمها

ـ إذا كانت الراء ساكنة، وكان قبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلام مكسور، مثل ” فرق في قوله تعالى ” فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم” ” الشعراء الآية 63 “، ويجوز في تلك الكلمة التفخيم والترقيق في حالتي الوصل والوقف والترقيق أرجح.

ـ إذا سكنت الراء في حالة الوقف عليها وكان قبلها حرف استعلاء ساكن قبله كسر، مثل ” مصر في قوله تعالى ” ادخلوا مصر” ” يوسف 99″، حيث يجوز التفخيم في راء مصر عند الوقف عليها لوجود حرف استعلاء قبله، ويجوز الترقيق لوجود كسر قبل حرف الاستعلاء الساكن.

، تفخيمها أولى لأنها في حالة الوصل مفخمة مفتوحة، مثل القطر في قوله تعالى ” وأسلنا له عين القطر ” ” سبأ 12″، فمن اعتد بحرف الاستعلاء الطاء فخم راء القطر، ومن أخذ بكسر القاف رققها، والترقيق أولى لأنها في حالة الوصل مرققة.

ـ ونذر في عدة مواضع من سورة القمر منها ” فكيف كان عذابي ونذر” ” سورة القمر 16″، فيجوز ترقيق الراء ونذر نظرًا للياء المحذوفة في آخر الكلمة وذلك لأن الأصل ونذري، ويجوز تفخيمها نظرًا للضمة التي تسبق الراء، والترقيق أولى لأن الراء مكسورة وبالتالي مرققة، عند الوصل.

ـ يسر في قوله تعالى ” والليل إذا يسر” سورة الفجر الآية 4، فيها يجوز تفخيم راء يسر للفتحة التي تسبق حرف السين الساكن ويجوز ترقيقها للياء المحذوفة من آخر الكلمة، حيث أن أصل الكلمة يسري، والترقيق هنا أولى لأن الراء مرققة عند الوصل مكسورة.

ـ تفخيم الراء وترقيقها حالة الوقف عليها بالروم، الراء المتطرفة الموقوف عليها بالروم لها حكم الراء المتحركة، فإذا كانت مكسورة وصلًا رققت حال الوقف عليها بالروم، وإذا كانت مضمومة فخمت.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *