طرق التخلص من النفايات البلاستيكية

أكثر من ثمانية ملايين طن من البلاستيك سنوياً يتم رميها في المحيطات والبحار حول العالم، هذا حسب ما ورد في تقرير مؤسسة الين ماكارثر التي حذرت من كميات هذه الفضلات التي تتزايد أكثر فأكثر حتى أنه من الممكن أن يتساوى عددها مع عدد الأسماك في عام 2050، إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف هذا التلوث البلاستيكي، دعونا في هذا المقال نعرض لكم هذه المشكلة التي تواجه البشرية ومخاطرها وبعض الحلول المقترحة لها.

التلوث البلاستيكي 

في كل دقيقة تمر الأن يتم شراء مليون من عبوات مياه الشرب البلاستيكية حول العالم، يستخدم ما يصل إلي الخمسة تريليون من الأكياس البلاستيكية الغير قابل للاستعمال مرة أخرى حول العالم في العام الواحد، و في الغالب فإن 50% من البلاستك الذي نستخدمه يومياً يتم استخدامه مرة واحدة.

وثلث العبوات البلاستيكية التي يتم استخدامها تفتقر لوجود نظام يتم جمعها به مرة أخري مما يؤدي إلى رميها بطرق عشوائية وامتلاء الشوارع ومكبات النفايات في المدن مما يؤدي إلى ما يسمى بالتلوث البلاستيكي، و الذي ينتهي به المطاف إلى المحيطات والبحار حول العالم حيث أنه هناك أكثر من 13 مليون طن من نفايات البلاستيك تُرمى في البحار والمحيطات وهذا يؤثر بدوره في الشعب المرجانية والأسماك ويتسبب في خطر على الحياة البرية البحرية، حيث يتميز البلاستيك بأنه من الممكن أن يستمر في المياه بدون أن يتحلل لمدة تصل إلي 1000 سنة.

يمكن أن النفايات البلاستيكية تتفتت وتذوب في المياه وتصل إلى الإنسان عن طريق الشرب بما تحتويه من مواد كيميائية لازال العلماء حتى الآن لم يتأكدوا بعد ولكن في الغالب فإن أكثر هذه المواد التي تتحلل وتذوب في الماء وتؤثر على الهرمونات.

بالإضافة إلي أن هذه الفضلات التي يتم رميها في المحيطات أو البحار تتفتت إلي قطع صغيرة وتنتشر في البحار والمحيطات والذي يجعل الحيوانات والأسماك البحرية تتناولها لاعتقادهم أنها طعام، مما يسبب أمراض للأسماك وقد تُسبب أيضاً توقف نمو هذه الأسماك، حتى أن بعض الدراسات أشارت أن بعض الأسماك بدأت تفضل تناول هذه الفضلات البلاستيكية، مما يعود على الناس التي تتناول هذه الأسماك بالضرر البالغ.

حلول للتغلب على مشكلة التلوث البلاستيكي 

إذا أردنا أن نتغلب على مشكلة ما فلابد أولاً أن نوقف تمادي هذه المشكلات، ولهذا فهناك العديد من الطرق التي يجب على البشر أن يتبعوها في استخداماتهم للبلاستيك ليحدوا من زيادة هذا التلوث، سنطرحها عليكم بعض هذه الطرق.

أحضر الأكياس البلاستيكية التي تحتاجها إلى المحلات التجارية

تعد الأكياس  البلاستيكية من أكثر المخلفات التي تُستخدم حول العالم، حيث أنه يتم استهلاك ما يقارب من الخمس بليون إلي واحد تريليون من الأكياس البلاستيكية سنوياً حول العالم، فمن الممكن أن يكون هذا الحل من الحلول الفعالة التي فلن نضطر إلى استخدام العديد من الأكياس البلاستيكية يومياً.

بالفعل اتجهت بعض الدول إلى تشجيع مواطنيها أن يقوموا بأخذ الأكياس البلاستيكية معهم إلي المتاجر، حتى أصبح الأمر معتاداً ويعد من الأجزاء الأساسية في حياة المواطنين مما يقلل من شراء وإنتاج هذه الأنواع من الأكياس البلاستيكية.

 مثل على ذلك ما حدث في ولاية سان فرانسيسكو وواشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أصبح من الممكن أن تستخدم أكياس بلاستيكية أو حقائب كبيرة يمكن استخدامها مرة أخري ليساعد هذا في تقليل الاستهلاك للأكياس البلاستيكية أو عدم استخدامها من الأساس.

توقف عن استخدام مياه الشرب المعبأة

من الممكن أن تقوم باستخدام الزجاجات التي يمكنك أن تعيد ملئها من جديد بدلاً من الزجاجات التي يتم استخدامها مرة واحدة.

تناول قهوتك في القارورة الحافظة للحرارة

من الممكن أن تحضر قارورة حافظة للحرارة معك إلى محلات القهوة حتى تشرب فيها قهوتك بدلاً من استخدام الأكواب البلاستيكية التي يتم استخدامها مرة واحدة مما يجعلنا نقلل من استخدامها، حتى ولو أن هذه القارورات مصنوعة من الورق المقوى إلا أنها يدخل في تصنيعها مادة بلاستيكية وهي البولي ايثيلين.

قد يكون من الممكن تدوير هذا النوع من البلاستيك ولكن للأسف لا توجد نية حقيقة لهذا، ولكن يتبقى لنا الأغطية والمعالق البلاستيكية التي تأتي مع الكوب حيث من الممكن أن يتم تجنب استهلاكها عند التوقف عن استخدام الأكواب الخاصة بها.

استبدال الورق المقوى بدل الأكياس والعبوات البلاستيكية

يعتبر الورق المقوى أسهل من حيث إعادة التدوير مقارنةً بالبلاستيك بالإضافة إلى سرعة تحلله كالألومنيوم والزجاج، لذلك من الممكن أن تقوم بوضع المعكرونة عند قيامك بشرائها من المتجر في أكياس من الورق المقوي بدلاً من الأكياس البلاستيكية.

التوقف عن استخدام قصبات الشرب أو الشلمونة

قصبات الشراب أو ما يعرف بالشلمونة من الأشياء الغير ضرورية إلا في الحالات الخاصة، ولذلك من الممكن أن يتم الاستغناء عن استخدامها أو التقليل من استهلاكها على الأقل في المطاعم أو في البيت.

من الممكن أن تستغني عن استخدام أمواس الحلاقة التي تستخدم مرة واحد أو لعدد مرات محدودة

يمكننا أن نستخدم الأمواس التي تستطيع أن تغيير شفراتها أو ماكينات الحلاقة، حتى لا تضطر إلى استخدام أمواس الحلاقة التي تستخدم مرة واحدة أو لعدد محدود من المرات ثم تقوم بالتخلص منها أسبوعياً أو شهرياً.

…. وفي النهاية فإننا كبشر نعيش على هذا الكوكب مثل باقي الكائنات، ولكننا باعتبارنا من الكائنات المهيمنة والمسئولة على أغلب التغيرات التي تحدث عليه، فلابد أن نتحمل هذه المسؤولية التي على عاتقنا حتى نتمكن من تقليل خطر التلوث الذي يصيب هذا الكوكب الذي يُعد بيت لنا جميعاً.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *