الدرقاعة في العمارة الاسلامية

هناك العديد من الأجزاء المعمارية التي تميزت بها العمارة الاسلامية على مر العصور ، و من بين هذه الأشياء الدرقاعة ، و الصحن و غيرها العديد من الأجزاء ، تلك التي لكل منها ما يميزه من شكل و وظيفة.

الدرقاعة

– ينقسم المبنى تبعا للعمارة الإسلامية إلى عدد من الأماكن ، و من بين هذه الأماكن الصالات أو ما تعرف بالصحون ، و كذلك القاعات و الدرقاعات.

– بالنسبة للدرقاعة فهي مسمى من أصل فارسي ، ذلك المسمى مشتق من كلمة أخرى و هي دركاه ، تلك التي تعني باب المكان ، و قد عرفت الدرقاعة في العمارة الاسلامية فيما بعد و كان لها أهمية في البناية.

– بالنسبة للمكان الذي اطلق عليه لفظ الدرقاعة فهو ذلك الصحن الصغير الذي يتوسط مكانين أو قاعتين أو إيوانين ، و بالنسبة للوصف المعماري الخاص بهذا المكان فيمتاز بسقفه الأكثر ارتفاعا و ارضيته المنخفضة عن القاعتين و يطلق عليه الدرقاعة.

– أما فيما يخص سقف الدرقاعة فيتم تغطيته بما يعرف باسم الشخشيخة ، و يتم تزيين هذا السقف بالنباتات أو الزجاج الملون و غيرها ، كذلك ارضية الدرقاعة في الكثير من الأحيان يتم تزيينها بالفسيفساء و يتوسط هذا الجزء من المبنى الفسقية.

العمارة الاسلامية

– العمارة الإسلامية هي واحدة من تقاليد البناء الأكثر شهرة في العالم ، حيث يشتهر هذا النهج المميز بألوانه المتألقة وأنماطه الغنية وصوره الظلية المتناظرة ، وقد أصبح شائعًا في العالم الإسلامي منذ القرن السابع.

– في حين أن العمارة الإسلامية تضم عدة أنماط في مختلف البلدان والقارات ، إلا أن هناك بعض الخصائص التي لا تزال سائدة على مستوى العالم، إن إدراك هذه العناصر الأساسية – وكذلك فهم مدى انتشارها الجغرافي – هو مفتاح فهم الأسلوب المذهل المرئي والمهم تاريخيا.

– تم العثور على هذا التقليد المعماري في الغالب في نوعين من الأماكن: البلدان مسلمة في الأغلبية و الأراضي التي غزاها المسلمون في العصور الوسطى ، بالإضافة إلى الدول العربية – مثل الجزائر ومصر والعراق والمملكة – تنتشر الهندسة المعمارية الإسلامية أيضًا في المناطق الأوروبية ذات الجذور المغربية ، بما في ذلك أجزاء من إسبانيا والبرتغال وإيطاليا ومالطا.

– على الرغم من أنه غالبا ما ترتبط العمارة الإسلامية بالمساجد و دور العبادة فنجد أنه أيضا واضح في المباني الأخرى، من القصور و المباني العامة إلى المقابر و الحصون . سواء دينية أو دنيوية ، ومع ذلك يتم تعريف هذا النمط الرائع من خلال العديد من الخصائص المشتركة.

عناصر مميزة في العمارة الاسلامية

المآذن

و المئذنة هي مستدقة أو برج يشبه الهيكل يضم نوافذ صغيرة و سلم مغلق ، إنه أحد أقدم عناصر العمارة الإسلامية ، ويوجد بجانب معظم المساجد ، و تتمثل الوظيفة الأساسية للمئذنة في السماح للمؤذن بدعوة المصلين للصلاة من نقطة مرتفعة ، منذ القرن الحادي عشر ، تم تجهيز بعض المساجد بأكثر من مئذنة.

القباب

مثل العديد من الحركات المعمارية الرائدة  – بما في ذلك  تقاليد بناء البيزنطيين  وعصر النهضة الإيطالية – يدمج المهندسون المعماريون الإسلاميون أيضًا  القباب في تصميماتهم ، و يعد قبة الصخرة أول مبنى إسلامي يضم هذا العنصر المعماري ، و هو مستوحى من المخططات البيزنطية ، صُمم المبنى ذو الشكل المثمن بقبة خشبية مطلية بالذهب في القرن السادس عشر ، على عكس معظم القباب الإسلامية – التي تعتمد على القناديل – توجد القبة على أسطوانة تدعمها 16 رصيفًا وعمودًا.

الأقواس

– من أهم العناصر في العمارة الإسلامية القوس ، من الواضح في كل من المداخل والديكورات الداخلية للمنازل في هذه العصور و كذلك في دور العبادة ظهر فيها ، يتم تصنيف الأقواس الإسلامية إلى أربعة أنماط رئيسية: مدببة ، أوجي ، حدوة حصان ، ومتعددة الأنواع.

– و يعد الشكل المدبب الاكثر انتشارا ، و يتميز بتصميم دائري مع قمة مدببة ، هذا النوع من الاقواس سيصبح في نهاية المطاف عنصرا هاما في الهندسة المعمارية القوطية.

– و القوس هو حلية معمارية و على الرغم من أن هذا هو الهدف منه إلا أننا قد نجده في الكثير من المنازل و المساجد في تلك الحقبة حتى أنه أصبح عنصرا اساسيا في العمارة الاسلامية.

المنازل في العمارة الاسلامية

اهتم المسلمون بتطوير منازلهم بالاعتماد على طرز العمارة الاسلامية ، و قد ظهرت هذه التطورات تباعا و كان أولها في الدولة الأموية ، و قد امتازت بعدد من العناصر الثابتة مهما اختلفت مساحة المنزل ، و من بينها القاعات و الدرقاعات و المشربيات و أماكن العبادة الصلاة و الوضوء و غيرها ، و هناك عدد من القصور التي لا تزال شاهدة على هذه العناصر حتى الآن ، و من أهم هذه المنازل بيت السحيمي الموجود بالقاهرة ، و الذي يمتاز بتفاصيل معمارية مسلمة غاية في الروعة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *