خريطة دولة المرابطين و اسباب سقوطها

كانت الأسرة المرابطية ” المرابطون ” سلالة مسلمة بربرية إمبراطورية متمركزة في المغرب، أسست إمبراطورية في القرن الحادي عشر امتدت على غرب المغرب والأندلس، أسست من قبل عبد الله بن ياسين ، العاصمة المرابطية ، وهي المدينة التي أسسها الحاكم في عام 1062، نشأت الأسرة الحاكمة بين لامتونا وجودالا ، قبائل البربر البدوية في الصحراء ، التي تجتاز المنطقة الواقعة بين درعة والنيجر وأنهار السنغال .

كيف سقط المرابطين وما دورهم في منع سقوط الأندلس

كان للمرابطين دور حاسم في منع سقوط الأندلس إلى الممالك المسيحية الأيبيرية ، عندما هزموا بشكل حاسم تحالف من الجيوش القشتالية والأراغونية في معركة ساجراجاس في عام 1086، وقد مكنهم ذلك من السيطرة على إمبراطورية امتدت 3000 كيلومتر ( 1900 ميل) من الشمال إلى الجنوب، ومع ذلك ، فإن حكم الأسرة كانت قصيرة الأجل نسبيا، سقط المرابطون – في أوج قوتهم – عندما فشلوا في وقف التمرد بقيادة مصمودا الذي بدأه ابن تمارت، ونتيجة لذلك ، قتل آخر ملوكهم إسحاق بن علي في مراكش في أبريل عام 1147 على يد الخلافة الموحدية ، التي حلت محلهم كسلالة حاكمة في كل من المغرب والأندلس.

كيف نشأت الدولة المرابطية

نشأت دولة المرابطين من حركة دينية وسياسية أسستها قبائل البربر في الصحراء الجنوبية في حوالي عام 1039، ذهب رجل قانون من الملك المالكي يدعى عبد الله بن ياسين إلى الصحراء ليعظ الإصلاح الديني والمعنوي لعشائر الصحراء، بأمر من العائلة الصحراوية،، جمع ابن ياسين تلاميذه في الرباط ، الذي كان بمثابة تراجع روحي وقاعدة للجهاد، أعطاهم اسم المرابطين (أهل الرباط) ، الذي أصبح “المرابطون” عندما تم نقله إلى اللغات الأوروبية، قام بتحالف مع قبيلة أخرى قوية ، هي “لامتونا” ، وانطلق لغزو الصحراء والمغرب الغربي ، باتباع طرق التجارة عبر الصحراء، وكان قادرا على الاستيلاء على سجيلماس (1054) وأغمات (1058) لكنه فقد حياته في معركة ضد برغواتا في سهول المحيط الأطلسي في عام 1059 .

بعد وفاته ، وصلت السلطة إلى يد أبو بكر بن عمر الذي بدأ الفتح مملكة غانا (في جنوب موريتانيا اليوم)، تولى ملازمه وخلفه يوسف بن تاشفين الحكم في حوالي عام 1070 ووسع الأقاليم المرابطية عبر الفتح من النصف الغربي من المغرب الكبير حتى الجزائر العاصمة (1083)، أسس عاصمته الجديدة في مراكش عام 1070 وأعلن نفسه أميرًا للمسلمين، وهذا العنوان الجديد سمح له بإضفاء الشرعية على موقفه ، مع الاعتراف بالخلافة العباسية في بغداد واحترام مبدأ وحدة الخلافة، شغل الفقهاء موقعًا متميزًا تحت حكم المرابطين وكان لهم بعض التأثير على صنع القرار السياسي، بعضهم كان مسؤولاً عن التدخل المرابط في الأندلس ، والذي كان هدفه وقف تقدم الجيوش القشتالية بعد صدمة فقدان توليدو في 1085، وسمح له ابن تاشفين في معركة الزلاقة عام 1086 بالتقدم جعل ممالك الطائف تحت سلطته وضم أراضيها .

سمية تسمية الدولة المرابطية بهذا الاسم

سبب تسمية الدولة المرابطية بهذا الاسم يعود إلى قبيلة لمتونه البربرية كما أن أصل التسمية يعود إلى أتباع الحركة الإصلاحية الذين كانوا يلزمون الرباط بعد كل حملة من حملاتهم الجهادية، فسموا أنفسهم بالمرابطين .

وقد بدأت الحركة في الجنوب وتحديدا من موريتانيا حيث قاموا منها بنشر دعوتهم في الجنوب، ونجحوا في نشر الإسلام ببلاد غانا و من ثم باقي مناطق الصحراء الغربية، وفي عهد القائد المرابطي الأشهر يوسف بن تاشفين تم غزو المغرب و غرب الجزائر ثم بناء مدينة مراكش 1062 م .

امتداد الإمبراطورية المرابطية

امتدت الإمبراطورية المرابطية من وادي إبرو إلى موريتانيا اليوم، ونظمت إدارتها مركزيا ، مع كبار الشخصيات المرابط على رأسها، وكان أعضاء السلطة القضائية المالكي مسؤولين عن الشؤون الدينية والقضائية، كان تطوير مدينة معينة مثل الميريا يشهد على النشاط الاقتصادي الذي شجعه التبادل التجاري كان شمال البحر الأبيض المتوسط، ولم يكتب الكثير عن البناء العمراني المرابط ، لكنهم كانوا مسؤولين عن اثنين من المراكز الحضرية الرئيسية اليوم في المغرب: مراكش وفاس، أسسوا مراكش كعاصمة لهم وبنوا مجمعًا فخمًا (قصر الحجر أو القصر الحجري)، كما بنوا مسجدًا كبيرًا يحمل اسم المرابطين (1106 – 1143)، وكذلك بناء قنوات تحت الأرض لجلب المياه إلى الحدائق الحضرية العديدة، وفيما بعد شيدوا أسوارًا ترابية لحماية المدينة من المتمردين .

كانت فاس مدينة مقسمة ولها مركزان مستقلان منذ تأسيسها على يد الإدريسيين، وجمع المرابطون المدينة وشيدوا أسوار جديدة للمدينة بالإضافة إلى توسيع مسجد القرويين.

الهندسة الدينية المرابطية

لقد ضاعت الكثير من الهندسة الدينية المرابطية في المغرب وهي معروفة جيدًا بتشكيلاتها في الجزائر اليوم، تتميز المساجد العظيمة في الجزائر وندرومة وتلمسان بالتخطيط المعماري نفسه مع عبوات عمودية على جدار القبلة، وتستمر هذه في الفناء المركزي (sahn) كمعارض (الرواق)، في المغرب ، اشتهروا بالعمل المنجز في مسجد القرويين في فاس ، حيث بنوا ثلاث بلاطات جديدة موازية لجدار القبلة، كما تم بناء محراب جديد ، وكذلك سلسلة من القباب لتغطية الصحن المحوري، وعلى مقربة من المسجد ، قاموا ببناء مراسيم جنازة كان من المفترض أن تلقي رفات الموتى للاحتفال بصلاة الجنازة .

في مراكش ، هناك القليل من بقايا الفترة المرابطية، الأجزاء الوحيدة التي تبقى في مسجد يوسف هي المباني الخارجية وخاصة القبة الشهيرة التي تغطي حوض صغير يستخدم في الوضوء، تم تزيين الجزء الخارجي من القبة بشيفرون يشكلون نمطًا متعرجًا، داخل النصب ، يتم دعم القبة عن طريق التضليع ، والذي يتم إخفاءه بالديكور الفاخر الذي يجمع بين دقة الأقواس الهندسية والمقرنصات مع الزخارف المزهرة الفاخرة بما في ذلك النقوش الكتابية، وكل هذا تم تحديده بواسطة إضاءات متعددة الألوان كما يتضح من اكتشاف شظايا الزجاج الملون أثناء الحفريات الحديثة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *