صفات النحل الكرنيولي

رغم أن جميع للنحل سلالات مختلفة، وجميعها تنتج العسل بدرجات وجودة متباينة اعتمادًا على عوامل كثيرة مثل ظروف تربيتها والمناخ الذي تعيش فيه ونوع السلالة بشكل خاص. إلا أن بعض مربيي النحل يهدفون ليس فقط للحصول على العسل النقي، بل يوجهون نشاطهم إلى التجارة في سلالات بعينها يكون عليها طلب كبير على مستوى العالم.

ومع تعدد سلالات النحل، نجد أشهرها من حيث إنتاج العسل، النحل الكرنيولي وهو ثاني سلالة بعد السلالة الإيطالية التي تعتبر أكثر شيوعا من حيث إنتاجها للعسل الرفيع. ويعود ذلك لصفات النحل الكرنيولي المميزة.

ما هو النحل الكرنيولي

النحل الكرنيولي، أو كما يطلق عليه علميا أبيس ميليفيرا كارنيكا (Apis mellifera carnica). هو نوع من سلالات النحل التي تنتج العسل، تعيش في المناطق المعزولة حيث نجدها في جبال الألب النمساوية ووادي الدانوب. كما يمكن العثور عليها أيضا في مناطق واسعة من أوروبا الشرقية بما في ذلك المجر، وكرواتيا، وصربيا، والبوسنة والهرسك.

لسلالة النحل الكرنيولي أجناس مختلفة مثل البنات، الدلماسي وغيرها من الفصائل المختلفة المشابهة لها، والتي هي في الواقعة أجناس هجينة نتجت من تزاوج النحل الكرنيولي مع نوع أخر. وبالنسبة للمظهر المميز لهذه السلالة من النحل، فهو يتميز بلون بني داكن مائل إلى الأسود مع بقع بنية أو شعر رمادي فاتح على حواف البطن ، وهي أصغر حجما مقارنة بالسلالات غيرها.  وتبدو الملكة والذكور بلون أغمق من باقي النحل العامل.

تطور تربية النحل الكرنيولي حول العالم

في عام 1857 أرسل إميل رافينيج روتشوتز مستعمرات النحل من فيشنا غورا بمقاطعة كارنيولان إلى إيششتات بألمانيا. كانت تجارب مربو النحل الألمان مع النحل الكرنيولي جيدة لدرجة أنهم طالبوا بالمزيد من مستعمرات النحل هذه.  وما لبث الأمر حتى انتشرت أخبار الطابع اللطيف لهذه السلالة من النحل إلى دول أخرى.

في أوروبا الوسطى ، كانت الأنواع الداكنة اللون و العدوانية  (Apis mellifera mellifera)  متوطنة. وفي وقت قصير تم إنشاء فروع جديدة لتربية النحل. بعد هذا النشاط الجديد في تربية النحل ، قام مربي النحل بإعادة توجيه إدارة النحل إلى إنتاج أسراب نحل إضافية. حيث أصبح إنتاج العسل مجرد منتج جانبي لبعض مربي النحل. أيد الرأي العام منذ ذلك الوقت موقف مربي النحل السلوفيني والذي كان شعاره “نحن مربي نحلة كارنيولان وينبغي أن نفخر بنحلنا”، وقد كانت تربية النحل وقتها مترسخة في أذهان المربين.

في الفترة ما بين عام 1857 ونهاية الحرب العالمية الأولى ،ذكرت بعض المصادر الموثقة أن التجار السلوفينيين المتخصصين قاموا بتصدير ما لا يقل عن 170.000 سراب نحل كرنيولي. وفقًا لبعض التقديرات ، يصل العدد إلى 500.000. حيث حلت هذه السلالة في كثير من الأماكن،  محل النحل الداكن الأصلي بشكل تام. واليوم ، يواصل مربو ملكة النحل الذين يقومون ببيع ما يقرب من 40.000 ملكة ، معظمهما ترسل إلى بلدان وسط وغرب أوروبا بنسبة صادرات سنوية متزايدة.

صفات النحل الكرنيولي

لقد أثر المناخ وظروف العلف في سلوفينيا وغيرها من المناطق الأصلية لهذه السلالة على تأسيسها لعدة قرون. وبما أن أحد صفات النحل الكرنيولي التأقلم  مع مناخ الشتاء البارد الثلجي وكثيف الأمطار والمناخ الصيفي الذي تكثر فيه الرياح، ويستفيد من الأعلاف المتوفرة. واحدة من صفات النحل الكرنيولي المفيدة هي قدرته على تحديد تدفق ندى العسل أسهل بكثير من سلالات النحل الأخرى. وبالتالي فهي تتكيف تماما مع المراعي على النباتات الصنوبرية. كما أن له سلوك صحي متطور يجعله أقل عرضة لبعض الأمراض مقارنة بسلالات أخرى.

تقضي نحلة كارنيولي فصول الشتاء في مجموعة صغيرة مع إمدادات غذائية متواضعة نسبيًا ، ولكن تطورها وتكاثرها في فصل الربيع يكون كثيفا و مفاجئ ، وتصل المستعمرات في بعض الأحيان إلى ذروتها في وقت مبكر من شهر مايو. غالبًا ما يأخذ هذا التراكم السريع مربيي النحل على حين غرة ، وإذا لم يزودوا نحلهم بمساحة كافية لتخزين العسل ، فقد يبدأ حشد النحل  بسرعة.

ويكون هذا الميل للحشد ليس من النوعية بالشيء المناسب لمربين النحل الكرنيولي ، الذي ينتجون كميات كبيرة منه توجه للتجارة. من خلال الاختيار الأمثل والتربية في ظروف مناسبة ، يميل الخبراء في المعهد الزراعي لسلوفينيا في ليوبليانا العزم على اختيار مستعمرات النحل الأقل ميلًا إلى الحشد وبالتالي فهي مقبولة لمشتري النحل وأكثر طلبًا في جميع أنحاء العالم.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *