اجمل 10 افلام الغواصات

سنتحدث في هذه المقالة عن أقوي الأفلام التي تدور حول واحدة من أقوي الأسلحة والتي ساعدت في تغيير مجرى التاريخ، وهي الغواصات هذه الأسلحة الصامتة التي تغوص في أعماق البحار والمحيطات بشكل متخفي وهادئ مما يجعلها من أخطر الأسلحة البحرية علي الإطلاق وقد ظهرت و لعبت دور كبير في الحرب العالمية الثانية، وكانت هناك العديد من القصص المذهلة التي كانت تحدث في هذه الأنبوبة المعدنية التي تغوص في أعماق البحار والمحيطات المظلمة، والتي قامت العديد من الأفلام بتجسيدها، وسنقدم لكم في مقالتنا هذه أشهر عشر أفلام عن الغواصات.

أفضل 10 أفلام عن الغواصات 

The Enemy Below – العدو بالأسفل  

حصل الفيلم عام 1958 على جائزة الأوسكار لأفضل مؤثرات بصرية، تم اقتباس هذا الفيلم عن رواية الضابط البحري الكابتن دينيس راينر، يدور الفيلم حول كراهية العمل العسكري و الإرغام على هذا العمل والاضطرار لمواجهة العدو الذي في الأصل مرغم هو الآخر على المواجهة، ويدور هذا الفيلم حول هذه الفلسفة التي كانت تعبر عن شعور أغلب الجنود والعساكر في الحرب وخصوصاً الحروب العالمية.

جسد الفيلم هذه المشاعر في المعركة التي دارت بين روبرت ميتشيم قائد المدمرة الأمريكية وكيرد جوركنز قائد الغواصة الألمانية، الذين كانوا يريدون الحفاظ على سلامة طاقم سفينتهم وعلى حياتهم ليرجع كل واحد منهم إلي أسرته سالماً، ولكنهم في هذا الأمر يتحدون الأوامر المتمثلة في الرأي العام حول الحرية والعدالة والقيم التي تدافع عنها أمريكا وتحارب لأجلها والتعصب للجنس الآري والرغبة في إبراز التفوق.  

Run SilentRun Deep تشغيل صامت، تشغيل عميق 

نال هذا الفيلم العديد من الإعجاب من النقاد والمشاهدين على حد سواء، أنتج هذا الفيلم الأمريكي في عام 1958، وكان بنفس المؤثرات البصرية التي تم استخدامها أن ذاك بفيلم The Enemy Below، وكون صدور هذين الفيلم في الخمسينيات من القرن الماضي يعتبر من الإنجازات المبهرة.  

تدور قصة الفيلم حول القائد كلارك جيبل وطاقمه في إحدى الغواصات الأمريكية، نجد جن جنون القائد الذي اعتلاه الغضب والرغبة المميتة في الانتقام من المدمرة اليابانية التي قامت بتدمير وإغراق عدد من السفن الأمريكية وغواصتها السابقة.

ظل القائد في الإصرار الذي كاد أن يفتك به وبطاقمه في مطاردة المدمرة اليابانية، وبرغم محاولات نائبة بيرت لانكستر لإقناع قائده بالتمسك والرجوع للخطة الأساسية والعدول عن خطته المتهورة التي سوف تقودهم إلي الهلاك جميعاً مرة باللين ومرة بالجدال الحاد الذي كان مدفوع دائماً من خوف الجنود في الغواصة من تهور وطيش قائدهم، بالإضافة إلي السخط الذي كان فيه بيرت بسبب أنه لم يتولى القيادة على الرغم من أنه كان هو الأحق بهذه القيادة لكفاءته، وتتوالى الأحداث في هذه الأمور حتى ينتهي الفيلم بنهاية إلي حد ما عادلة.  

The Bedford Incident- حادث بيدفورد 

أنتج هذا الفيلم الأمريكي البريطاني في عام 1965، وهو مقتبس عن رواية الكاتب مارك راسكوفيتش التي صدرت سنة 1963 وتحول إلى سيناريو علي يد جيمس بو مع بعض الاختلاف في النهاية.  

تدور الأحداث حول ضابط يوجهه له قواده النصائح ويدعوه للعدول عن مطاردة الغواصة النووية السوفيتية، إلا أن الحمق والتعصب الأعمى والإحساس الأرعن بالوطنية في أوقات خاطئة جعل القائد ريتشارد ودمارك يغلق أذنيه عن كل هذه النصائح، وتدور ملحمة هذا الفيلم حول كل هذه الأمور الساخنة داخل الغواصة.  

The Hunt for Red October- صيد أكتوبر الأحمر 

صدر هذا الفيلم عام 1990 وبلغت إيراداته مأتيين مليون دولار.  

يدور الفيلم حول قصة غواصة سوفيتية تستعد للدخول في تجربتها قبل نزولها للخدمة، تحمل هذه الغواصة بميزة مبهرة حيث أنها غير قابلة للكشف من قبل موجات السونار، مما أقلق الأمريكان حول هذا الأمر وتثور ثائرتهم، حتى تختفي الغواصة وتذهب الاحتمالات حول إما لجوئها إلى أميركا هرباً أو أنها قامت بشن حرب نووية ، ليدور الفيلم حول مطاردة الجانين لها.  

Crimson Tide- مد قرمزي 

حقق الفيلم إيرادات 157 مليون دولار وتم ترشيحه إلى ثلاث جوائز أوسكار.  

تدور قصة الفيلم في الفترة ما بعد تفكك وانهيار الاتحاد السوفيتي، انتشار الأخبار حول قيام دول الاتحاد السوفيتي سابقاً بالدعوة ضد الولايات الأمريكية مما جعل الولايات الأمريكية تقوم بنشر غواصاتها بالقرب من القواعد النووية للقيام بالضربة الاستباقية في حال حدوث أي شيء.  

U-571 – يو 571 

صدر هذا الفيلم في سنة 2000، وتدور قصته حول محاولة الضابط ماثيو ماكونهي الاستيلاء على جهاز التشفير الألماني الذي كان سبباً في تزايد الخسائر للحلفاء بسبب أنه منع التنصت على الألمان وجعل خططهم غير معروفة لقوات الحلفاء، فكانت هذه المهمة من المهام التي لا تحمل الفشل 

Below – أدنى 

صدر هذا الفيلم سنة 2002 ولقي الكثير من الإعجاب من النقاد والمشاهدين بسبب الرعب النفسي الذي سببه.  

تدور قصته حول قيام القائد بروس جرينود بالذهاب لإنقاذ مجموعة من الناجين من هجوم ألماني، ولكن الأمور تتداعى بسبب حدوث أشياء غير مفهومة وغير طبيعية في الغواصة، حتى يتم اكتشاف طبيعة القطبان الغير متزنة والشبح الذي يسكن الغواصة.  

K-19 the Widow Maker- كا-19 صانعة الأرامل 

صدر هذا الفيلم سنة 2002 وهو إنتاج مشترك أمريكي وبريطاني وألماني، وتدور قصته حول محاولة طاقم الغواصة السوفيتية النووية المنكوبة لإنقاذها، والتي كانت الأولي من نوعها وتعرضت إلى عطل بالغ الشدة في محركها ذو الدفع النووي، والتي قد يسبب انفجارها إلى قيام حرب عالمية ثالثة.   

Phantom-الشبح 

تدور أحداث هذا الفيلم حول تمردات ديفيد دوكوفني على قائده إيد هاريس المضطرب عفيا الذي قام الاتحاد السوفيتي بإعطائه المهمة الأخيرة ليبرز قدرة في اختبار جهاز يغير بصمة صوت الغواصة لتظهر كأنها سفينة، وصدر هذا الفيلم سنة 2013.  

Das Boot-القارب  

وبرغم من الوقت الذي استحوذت فيه الأفلام الأمريكية والإنجليزية علي النصيب الأكبر في الأفلام التي تتحدث عن الحرب العالمية الثانية، يأتي هذا الفيلم الألماني ليغرد خارج السرب ليظهر لنا حقيقة الجندي الألماني.

تدور قصة الفيلم حول  المراسل الصحفي الذي قرر أن يغوص مع الجنود الألمان الشجعان الذين لا يهابون شيء في البحر، ولكنه تفاجئ بغير ذلك حيث وجد نفسه بين مجموعة من الشباب الصغيرة التي تخاف من الموت ومن الغواصات الإنجليزية وكانوا يهتفون ويصرخون فرحاً عند تدميرهم لغواصة أو سفينة إنجليزية.

جسد هذا الفيلم الجندي الأماني الحقيقي الذي لم يكن يحارب لأجل الجنس الآري أو لأي تعصب أخر، ولكن هذا الفيلم يوضح لنا عكس ما كانت تقدمه الأفلام الأمريكية والانجليزية من تشويه الجندي الألماني وتصوره أنه بلا مشاعر وأنهم متوحشين، حيث أظهر الفيلم الجنود وهم يحاربون لأجل بلدهم ومنازلهم و وأصدقائهم وأسرهم ولكي يرجعوا سالمين إلي منازلهم.  

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *