انواع الميكانيزمات النفسية

الميكانيزمات النفسية هي عبارة عن استراتيجيات دفاع نفسية يتم استخدامها دون وعي لحماية الشخص من القلق الناتج عن الأفكار أو المشاعر غير المقبولة ، وقد أشار سيغموند فرويد إلى عدد من دفاعات الأنا في جميع أعماله المكتوبة ، وقد طورت ابنته آنا هذه الأفكار وأضافت عليا ، وكذلك فقد أضاف العديد من المحللين النفسيين أنواعًا أخرى من دفاعات الأنا .

لماذا نحتاج إلى الدفاعات النفسية

نحن نستخدم آليات الدفاع لحماية أنفسنا من مشاعر القلق أو الشعور بالذنب ، والتي تنشأ لأننا نشعر بالتهديد ، أو لأن هويتنا أو الأنا العليا تواجه أمرًا صعبًا للغاية.

تعمل آليات الدفاع على مستوى اللاوعي وتساعد على درء المشاعر غير السارة (أي القلق) أو تجعل الأشياء الجيدة تكسب شعورا أفضل للشخص .

إن ميكانيزمات الدفاع النفسية طبيعية وعادية ، ولكن عندما تخرج عن المعتاد (على سبيل المثال ، عندما تتكرر كثيرا ) ، تتطور الاضطرابات العصبية ، مثل حالات القلق أو الرهاب أو الهواجس أو الهستيريا .

أبرز أنواع ميكانيزمات الدفاع النفسية

الإنكار

إنكار الذات لمشاعر الفرد أو أفعاله السابقة هو آلية دفاعية لتفادي الأضرار التي لحقت بالأنا بسبب القلق أو الشعور بالذنب من قبولها ، قد تنكر المرأة المتزوجة أنها تحمل عواطف لصديق زوجها ، بدلاً من قبول مشاعرها الحقيقية .

و قد ينكر الشخص أيضًا سلوكه البدني ، مثل السرقة ، مفضلاً التفكير في أن شخصًا ما أجبره على ارتكاب الجريمة ، لتجنب التعامل مع الذنب إذا قبل أفعاله ، والإنكار هو آلية دفاع غير مرغوب فيها لأنها تتعارض مع مبدأ الواقع الذي يعيش به يعيش فيجعله يتحول إلى عالم وهمي منفصل عن بيئتنا الفعلية .

الإزاحة

تحدث الإزاحة عندما يقوم الشخص بقمع المودة أو الخوف أو الحب الذي يشعر بها تجاه شخص آخر ، حيث نظرا لاقتناع الشخص أن إظهار مثل هذه المشاعر أمر غير مقبول ، فإن النفس تمنعهم من التحول إلى أفعال ، ومع ذلك فإنه يتم استبدال المشاعر بدلاً من ذلك تجاه شخص أو حيوان من المقبول التعبير عن هذه المشاعر تجاهه .

قد يشعر الشخص الذي يكره معلمه بعد حصوله على درجات منخفضة بأنه سيتم معاقبته إذا عبر عن تلك المشاعر ، لذلك قد يحلّ دونما وعي الكراهية تجاه أفضل صديق له ، مما يجعله يعامله معامله سيئة بدون مبرر .

الانفصال

يميل الأشخاص الذين يستخدمون الانفصال كآلية للدفاع إلى فقدان ارتباطهم بالعالم من حولهم ، قد يشعرون بالانفصال عن العالم الخارجي ، كما لو كانوا موجودين في عالم آخر ، غالبًا ما يساعد الانفصال الأشخاص على التغلب على المواقف غير المريحة عن طريق إخراج أنفسهم منها .

قد يدخلون في حالة من أحلام اليقظة ، ويحدقون في الفضاء ويتركون عقولهم تتجول حتى يدفعهم شخص ما إلى الاعتراف بالواقع مرة أخرى .

المثالية

تتضمن المثالية خلق انطباع مثالي عن شخص أو مكان أو كائن من خلال التأكيد على صفاته الإيجابية وإهمال الصفات السلبية ، تقوم المثالية بضبط الطريقة التي نتصور بها العالم من حولنا ويمكن أن تقودنا إلى إصدار حكم يدعم مفاهيمنا المثالية .

غالبًا ما يصمم الناس ذكرياتهم بأنهم في عطلة أو ذكريات منذ الطفولة ، ويرون فيها أوقات أكثر سعادة ، لكنهم يفشلون في تذكر الضغوط خلال تلك الفترات ، وكثيرًا ما نصمم الصورة التي نحتفظ بها للأشخاص الذين نعجب بهم في عقلنا كالأقارب أو الشركاء أو المشاهير ، ونقوم بخلق أعذار عن إخفاقاتهم والتأكيد على صفاتهم الأكثر إثارة للإعجاب .

التقمص

التقمص هو عبارة عن عملية لاواعية يقوم فيها الفرد بالاتحاد مع أفكار وسلوك ودوافع شخص آخر ، وهي تختلف عن التقليد فهي تحدث بدون وعي من الشخص ، وغالبا ما يلجأ الشخص لتقمص شخصيات أخرى يرى فيهم القدوة والمثل الأعلى ، فالأب قد يتقمص أبيه دون أن يقلده ، كأن يذهب إلى المدرسة ويتعلم مثله ، وكذلك الكثير من الآباء يتحدوا بأبنائهم، ويظهر ذلك في رغبتهم بأن يحقق الأبناء ما فشل الآباء في تحقيقه .

وفقًا لمفهوم فرويد الخاص بعقدة أوديب – عقدة نفسية تسبب ارتباط الذكر بشكل شديد بأمه – قد يعاني الطفل من مشاعر الاستياء تجاه والده أثناء تنافسه على المودة من والدته ، قد يدفعه مشاعر القلق والخوف إلى الشعور بالحاجة إلى استرضاء الأب ، ومن أجل تهدئة الشخص الذي نرى أنه يمثل تهديدًا ، يمكن اللجوء لمحاكاة جوانب من سلوكهم .

قد يحاول الشخص إرضاء شخص آخر من خلال تبني سلوكياتهم أو تكرار العبارات أو الألفاظ التي يميلون إلى استخدامها أو عكس سمات شخصياتهم ، وقد وصفت آنا فرويد آلية الدفاع هذه بأنها التطابق مع المعتدي .

قد يتبنى الشخص الذي ينتقل من مدرسته أو بلده أو يبدأ وظيفة جديدة أو يدخل دائرة اجتماعية جديدة المعايير أو المواقف الاجتماعية لزملائه في الدراسة أو الجيران أو غيرهم من الأشخاص الذين يسعى لأن يستميل رضائهم وتجنب رفضهم .

التفكير المجرد

عندما يكون شخص ما مرتبطًا عاطفياً بمسألة ما ، فقد يتم حثه للنظر فيها من الناحية الفكرية ، هذا غالباً ما ينطوي على التراجع عن الموقف ومحاولة إلقاء نظرة باردة ومحايدة عليه .

على سبيل المثال يمكن للشخص الذي أصبح زائداً عن الحاجة بعد 20 عامًا من الخدمة لشركة ما أن يفكر في الأمر بعيدا عن العاطفة ، معترفًا بوجهة نظر الإدارة القائلة بأن هناك حاجة إلى للاستغناء عن الأشخاص لتتمكن الشركة من الاستمرار ، ومع ذلك ، فإن تلك الآلية لن تمنع بالضرورة الشعور العاطفي للشخص بأنه تعرض للخيانة بعد الالتزام بالعمل لدى الشركة لفترة طويلة .

الانحدار

يحدث الانحدار عندما يعود الشخص إلى أنواع السلوك التي أظهرها في سن مبكرة ، قد يؤدي الإجهاد في حياة البالغين والقلق المرتبط به إلى شخص يبحث عن الراحة في أشياء يربطها بأوقات أكثر أمانًا وأكثر سعادة.

قد ينحدر بعض الأشخاص عن طريق تناول وجبات الطعام التي كانوا يتناولونها في طفولتهم ، ومشاهدة الأفلام القديمة أو الرسوم المتحركة ، والتصرف دون تفكير في عواقب أفعالهم .

التنفيس

عندما ترغب النفس في التصرف بناءً على الدافع ، فإن الأنا والأنا العليا سوف تتغلب على تلك الرغبة عند الشعور بأن هذا السلوك سيؤدي إلى نتائج عكسية أو غير أخلاقية ، قد يرغب الشخص في أن يقول شتائم بعد سقوطه في أحد الشوارع المزدحمة ، لكن الأنا ، الت تنظر إليه على أنه سلوك يتناقض مع آداب السلوك الاجتماعي ، غالباً ما يؤدي به إلى كبح جماحه .

ومع ذلك ففي بعض الحالات قد لا نتمكن من كبح جماحنا ، حيث يتم استخدام آلية ” التنفيس ” التي تتسبب في التعبير عن المشاعر بشكل مبالغ فيه ، على سبيل المثال ، قد يقوم شخص ما بتسير أو إلقاء أدوات عند شعوره بالغضب الشديد ، حيث يفقد القدرة على السيطرة على نفسه .

الإسقاط

عندما نعاني من مشاعر أو رغبات تسبب القلق ، أو أننا غير قادرين على التصرف بسبب التأثير السلبي الذي قد تسببه تلك التصرفات علينا ، قد ندافع عن الأنا من القلق الناتج عن طريق إسقاط تلك الأفكار على شخص آخر .

على سبيل المثال الشخص الذي يخاف من عبور الجسر مع أحد الأصدقاء قد يتهمهم بالخوف من المرتفعات ، وعند القيام بذلك ، فإنه يتجنب قبول نقاط الضعف الخاصة به .

الإبطال

عندما نتصرف بناءً على فكرة أو دافع نأسف عليه لاحقًا ، فقد نعتمد آلية دفاعية لمحاولة التراجع عن هذا الإجراء من أجل حماية الأنا من الشعور بالذنب أو الخجل ، وفي تلك الحالة نلجأ لآلية الإبطال .

على سبيل المثال قد يدفع شخص ما شخصًا آخر بشكل متعمد في أحد المتاجر ، لكن إدراكه أن الشخص الذي دفعه كان ضعيفًا ، قد يجعله يشعر بالذنب فيما يتعلق بسلوكه ، لذلك قد يحاول التراجع عن عن طريق الاعتذار أو تقديم العون لمساعدة الشخص .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *